عرض مشاركة واحدة
قديم 2016- 6- 17   #27
2COOL
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 20,488
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 437221
مؤشر المستوى: 661
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم الثاني عشر من شهر رمضان


في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 8هـ،
أمر الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم) صحابته
بالإستعداد للغزو دون أن يخبرهم بالجهة التي يقصدها،
ونجح المسلمون بعد أيام
بقيادة أشرف الخلق مُحَمّد (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم) في فتح مكة،
ودخلها الرسول وهو يقول للذين عذبوه وطاردوه وحاولوا قتله
وبذلوا الجهود الضخمة لفتنة أصحابه مدة ثلاثة عشر عاماً،
ما تظنون أني فاعلاً بكم؟
فيقولون له: خيراً، أخٌ كريم وإبن أخٍ كريم،
فيقول مُحَمّد (عليه الصلاة والسلام) : أذهبوا فأنتم الطلاقاء.
وكانت هذه نفحة من نفحات النبوة العظمى
ورائحة ذكية من روائح رمضان،
دخل الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام) الكعبة المشرّفة
وحطّم الأصنام وطّهر البيت الحرام
وكان وقت صلاة الظهر قد حان،
فصعد بلال الحبشي فوق ظهر الكعبة مؤذناً للصلاة،
تجاوبت أرجاء مكة لنداء الإيمان
حتى يبقى هذا النداء خالداً على الأزل.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 238هـ
فاجأ جيس الروم بقيادة تيودور الرابع، ملك الفرنجة،
مدينة دمياط في مصر، بهجوم ليس له مثيل،
كان ذلك في عهد خلافة المتوكل على الله،
حيث كانت مصر ولاية إسلامية تابعة لنظام الخلافة،
نهب الروم مدينة دمياط، ونشروا فيها الفساد
وأحرقوا المساجد والدور والمخازن،
وبقروا بطون الحوامل وقطعوا أرجل الرجال،
لكن المسلمين هبّوا لرد المعتدين،
الذين عادوا إلى سفنهم في البحر،
وقد هددت هذه الحملة نظام الخلافة الإسلامية،
لكن الأمور تبدلت تماماً لبداية الدولة الطولونيّة،
ممثله بأحمد إبن طولون.



دخول أحمد بن طولون مصر:
في الـ12 من شهر رمضان عام 254هـ
الموافق 3 سبتمبر 867م
دخل أحمد بن طولون مصر
من قبل باكباك والي العراق.



بناء جامع ابن طولون بالقاهرة:
في الـ12 من شهر رمضان عام 265هـ
الموافق 7 مايو 879م ،
بني جامع ابن طولون في القاهرة.



قيام الدولة العباسية الثانية:
في الـ12 من شهر رمضان عام 331هـ
الموافق 9 مايو 943م دخل توزون بغداد
من قبل ناصر الدولة إبن حمدان
وقيام الدولة العباسية الثانية.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة421هـ
رحل الشاعر الأندلسي المشهور أبو عمر أحمد إبن درّاج القسطلي،
هو أحمد بن مُحَمّد بن العاصي بن دراج القسطلي الأندلسي أبو عمر.
شاعر كاتب من أهل(قسطلّة درّاج) قرية غرب الأندلس ، منسوبة إلى جده
كان شاعر المنصور أبي عامر، وكاتب الإنشاء في أيامه
وأورد ابن بسام في الذخيرة
نماذج من رسائله وفيضاً من شعره
قال عنه الثعالبي في {يتيمة الدهر}:
هو في الأندلس كالمتنبي في الشام
وهو من شعراء الذخيرة،
إمتاز القسطلي بالمديح،
وعمل كاتباً للمنصور إبن أبي عامر،
من شعره:
ولمــا تــدانت للـوداع وقـد هفـا
بصــبري منهــا أنــة وزفــير
تناشــدني عهــد المـودة والهـوى
وفـي المهـد مبغـوم النداء صغير
عيـي بمرجـوع الخطـاب , ولفظـه
بمــوقع أهـواء النفـوس خـبير
عصيـت شـفيع النفس فيـه وقـادني
رواح بتــدآب السـرى وبكـور
وطـار جنـاح البيـن بـي وهفت بها
جــوانح مـن ذعـر الفـراق تطـير
لئــن ودعـت منـي غيـورا فـإنني
عـلى عـزمتي مـن شـجوها لغيـور
ولــو شــهدتني والهواجـر تلتظـي
عــلي ورقــراق الســراب يمـور
أســلط حــر الهـاجرات إذا سـطا
عـلى حـر وجـهي والأصيـل هجير
وأستنشــق النكبــاء وهـي بـوارح
وأسـتوطئ الرمضـاء وهي تفور
وللمــوت فـي عيـن الجبـان تلـون
وللذعـر فـي سـمع الجـريء صفير

وله في الغزل

وحشـية اللفـظ , هـل يودي قتيلكم ؟
دمـي مضـاع , وجـاني ذاك عينـاك
إنــي أراك بقتــل النفس حاذقــة
قـولي - فديتك - : من بالقتل أوصاك
مـالي وللـبرق أستسـقيه مـن ظمـأ
هيهــات , لا ري إلا مــن ثنايـاك
لـولا الضلـوع لطـار القلـب نحوكم
ضمـي - بعينـك - فوق القلب يمناك
أصليتنــي لوعـة الهجـران ظالمـة
رحمـاك من لوعة الهجران رحماك
حاشـاك أن تجـمعي حسن الصفات إلى
قبـح الصنيـع بمـن يهـواك , حاشاك
إن كــان واديـك ممنوعـا فموعدنـا
وادي الكــرى فلعــلي فيـه ألقـاك



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 567هـ
المصادف لـ15 من حزيران للعام الميلادي 1201،
كان رحيل الشيخ عبد الرحمن بن عليّ،
الشيخ الحافظ الواعظ، جمال الدين أبو الفرج،
المشهور بإبن الجوزي،
القرشي التميمي البغدادي، الحنبلي،
أحد أفراد العلماء،برز في علوم كثيرة،
وإنفرد بها عن غيره
وجمع المصنفات الكبار والصغار نحواً من 300 مصنّف،
وكتب بيده نحواً من مائتي مجلّد،
تفرّد بفن الوعظ الذي لم يسبق إليه
وفصاحته وبلاغته وعذوبته وحلاوة ترصيعه
ونفوذ وعظه وغوصه على المعاني البديعة،
من مؤلفاته :
{زاد المسير}
{جامع المسانيد}
{تواريخ الأمم من العرب) وغيرها الكثير،
توفي في مثل هذا اليوم من شهر رمضان
وقد أوصى أن يكتب على قبره هذه الأبيات:
يا كثير العفو يا من كَثُرَتْ ذنوبيِ لديه
جاءكَ المُذْنبُ يرجو الصفحَ عن جُرمِ يديه
أنا ضَيْفٌ وجزاءُ الضيفِ إحسانٌ إليه



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 597هـ
وفاة الإمام "أبو الفرج بن الجوزي" شيخ العراق،
وإمام الحديث والفقه واللغة والتفسير،
وصاحب التصانيف الكثيرة
التي بلغت نحو ثلاثمائة مصنف،
ومن أبرزها:
"المنتظم في تاريخ الملوك والأمم"،
و"صفو الصفوة"
و"أخبار الأذكياء" وغيرها،
هو "أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن عبيد الله
بن عبد الله بن حمادي بن أحمد بن جعفر"

وينتهي إلى "أبي بكر الصديق" رضي الله عنه
حظي "ابن الجوزي" بشهرة واسعة،
ومكانة كبيرة في الخطابة والوعظ والتصنيف،
كما برز في كثير من العلوم والفنون،
وبلغت مؤلفاته أوج الشهرة والذيوع في عصره،
وفي العصور التالية له،
ونسج على منوالها العديد من المصنفين على مر العصور
ولد ببغداد سنة [ 510هـ= 1116م]
وعاش حياته في الطور الأخير من الدولة العباسية،
حينما سيطر الأتراك السلاجقة على الدولة العباسية
وقد عرف بابن الجوزي
لشجرة جوز كانت في داره بواسط،
ولم تكن بالبلدة شجرة جوز سواها،
وقيل: نسبة إلى "فرضة الجوز" وهي مرفأ نهر البصرة
وقد توفي أبوه وهو في الثالثة من عمره فتولت تربيته عمته،
فرعته وأرسلته إلى مسجد " مُحَمّد بن ناصر الحافظ" ببغداد،
فحفظ على يديه القرآن الكريم، وتعلم الحديث الشريف،
وقد لازمه نحو ثلاثين عامًا أخذ عنه الكثير حتى قال عنه:
"لم أستفد من أحد استفادتي منه".
كان "ابن الجوزي" علامة عصره
في التاريخ والحديث والوعظ والجدل والكلام،
وقد جلس للتدريس والوعظ وهو صغير،
وقد أوقع الله له في القلوب القبول والهيبة،
فكان يحضر مجالسه
الخلفاء والوزراء والأمراء والعلماء والأعيان،
وكان مع ذيوع صيته وعلو مكانته
زاهدًا في الدنيا متقللا منها،
وكان يختم القرآن في سبعة أيام،
ولا يخرج من بيته إلا إلى المسجد أو المجلس،
ويروى عنه أنه كان قليل المزاح، يقول عن نفسه:
"إني رجل حُبّب إليّ العلم من زمن الطفولة
فتشاغلت به، ثم لم يحبب إلي فن واحد بل فنونه كلها،
ثم لا تقصر همتي في فن على بعضه،
بل أروم استقصاءه، والزمان لا يتسع، والعمر ضيق،
والشوق يقوى، والعجز يظهر، فيبقى بعض الحسرات".



فتح أنطاكية:
في الـ12 من رمضان عام 666هـ
الموافق 25 مايو 1268م ،
فتحت أنطاكية على يد الظاهر بيبرس،
وإنطاكية كما هو معروف مدينة عربية سورية جنوب تركيا
إنتزعتها تركيا وضمتها إلى أراضيها.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 672هـ
رحل صاحب الألفيّة،
إبن مالك أبو عبد الله الحيّاني،
صاحب التصانيف، ولد في حيّان وتوفي بدمشق،
هو لغوي أندلسي مشهور
ومن الأئمة المشهورين في علم النحو
وسائر علوم اللغة العربية،
إشتهر بألفيته في النحو،
وقد سمّاها {الخلاصة}
وهي لأُرجوزة من ألف بيت في القواعد
وطُبعت ألفيته مراراً في الشرق والغرب ،
وشرحت على يد الكثيرين.
وكانت وما تزال أساس كتب التدريس
في علم النحو مع شرحها لإبن عقيل
وقد إشتهر هذا الشرح حتى قيل فيه،
في {الألفية}، لألفية الحَبْر إبن مالك بهجة على غيرها
فاقت بألف دليل عليها شروحٌ ليس يُحصى عديدها.
وأحسنها المنسوب لإبن عقيل
ولإبن مالك {لاميّة الأفعال} و{شواهد التوضيح}،
كان إبن مالك كثير الإجتماع بإبن خِلّكان،
توفي إبن مالك في مثل هذا اليوم من شهر رمضان
ودفن بسفح جبل قاسيون في سوريا.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 745هـ
نزل إبن البيطار القيروان،
في رحلة للبحث عن خواص بعض النباتات،
إبن البيطار هو أول عالِم عربي أهتّم بخواص النبات،
وضع فيها كتاب {الجامع الكبير}
حوى وصفاً دقيقاً لألفين من النباتات
ولإبن البيطار كتاب {الأدوية المفردة)
وله كتاب {الأفعال الغريبة والخواص العجيبة}
ويُعدّان من أهم مراجع النبات والصيدلة قديماً وحديثاً،
إنتقل إبن البيطار إلى تونس ومراكش،
ثم عاد إلى مصر وأصبح فيها رئيس العشّابين،
وأغدق عليه الجاه والمال لبراعته وخدمته للإنسانية كلّها.



في مثل هذا اليوم من رمضان سنة 748هـ
قتل الملك المظفر زين الدين حاجي،
من سلاطين الدولة المملوكية في مصر،
بعد حكم دام سنة وثلاثة أشهر،
ضمن سلسلة من الحكام الضعفاء
في السلطنة المملوكية،
قام السلطان حاجي بتقريب مماليكه منه
وتوزيع الأموال عليهم
وأضطهد طائفة أخرى من المماليك
وأخذ في ممارسة القسوة والظلم والطغيان
على الشعب المصري،
فتمرد عليه بعض المماليك وقتلوه.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 886هـ
الموافق للخامس من شهر تشرين الثاني للعام 1481م،
إحترق المسجد النبوي الشريف للمرة الثانية،
كانت الأمطار تهطل على المدينة المنّورة بغزارة،
فضربت إحدى الصواعق المئذنة الرئيسيّة،
حيث كان رئيس المؤذنين
الشيخ شمس الدين إبن الخطيب بها يؤذن للصلاة،
فقضت عليه ،
وسقط الهلال مشتعلاً، وإنشق سقف المنارة،
فالتهمت النيران سقف المسجد
وإحترقت الجدران والكتب والمصاحف،
وعجز الناس عن إطفاء النيران
وهلك في هذا الحريق بضعة عشر شخصاً،
حيث كتب أهل المدينة للسلطان قايت باي في مصر،
فأرسل المؤن والعمّال وكل المواد لعمارته.



عدوان تايلاندي على المسلمين:
في 12 من رمضان 1425هـ
الموافق 26 من أكتوبر 2004م
مقتل 87 مسلماً على يد قوات الأمن التايلاندية
في مظاهرات قام بها آلاف المتظاهرين المسلمين
في إقليم ناراثيوات
الذي يقطنه غالبية مسلمة جنوب تايلاند
للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين مسلمين.