عرض مشاركة واحدة
قديم 2016- 6- 18   #28
2COOL
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 20,490
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 437221
مؤشر المستوى: 661
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم الثالث عشر من شهر رمضان

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 12هـ
المصادف لـ21 من شهر تشرين الثاني للعام 644 م،
كتب يزيد بن سفيان {رضي الله عنه}
أحد قادة الجيوش الفتح بالشام،
إلى الخليفة أبي بكر الصدّيق {رضي الله عنه} يقول:
( بسم الله الرحمن الرحيم، أما بعد،
فإن ملك الروم هرقل لما بلغه مسيرنا إليه ألقى الله الرعب في قلبه،
فتحمّل، فنزل إلى أنطاكية وخلف أمراء من جنده
على مدائن الشام وأمرهم بقتالنا وقد تيسروا لنا وأستعدوا.
وقد أخبرنا مسلمي الشام أن هرقل إستنفر أهل مملكته
وأنهم قد جاءوا يجرون الشوك والشجر فمرنا بأمرك،
وعجّل في ذلك برأيك، نتبعه إن شاء الله،
ونسأل الله النصر والصبر والفتح وعافية المسلمين ).



وصول عمر بن الخطاب إلى فلسطين وفتح بيت المقدس:
في 13 رمضان 15هـ الموافق 18أكتوبر 636م
وصل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب إلى فلسطين
بعد معارك ضارية لجنود الإسلام لفتح ديار الشام،
وتسلم مفاتيح مدينة القدس
وكتب لأهلها يؤمن أرواحهم وأموالهم.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 40هـ
المصادف لـ19 من شهر كانون الثاني للعام 661 م،
رحل أبو لبابة، هو بشر بن عبد المنذر بن رفاعة،
من بني عمرو بن عوف، هو من الأنصار،
كُنّي بأبي لبابة لأن إبنته كانت تُسمى لبابة،
نشأ في المدينة المنّورة، وكانت قبيلته متحالفة مع اليهود،
إتصل بدعاة الإسلام الذين بعثهم الرسول مُحَمّد
(عليه الصلاة والسلام) إلى المدينة
وأسلم على يديهم، شارك في عديد من غزوات المسلمين،
منها أُحد وبدر، وإستخلفه الرسول على المدينة مرتين،
كان من رواة الحديث،
ونزلت آيتين في القرآن الكريم
تشيران إلى حادثتين وقعتا لأبي لبابة،
شعر بأنه أغضب الله عزّ وجّل
لما قدّم نصيحة إلى اليهود الذين كانوا بالمدينة المنّورة،
فندم على ذلك فأضرب عن الطعام، ونزلت آية {{لا تخونوا الله}}
فقرر التكفير عن ذنبه وراح إلى المسجد وربط نفسه إلى سارية،
مازالت هذه السارية إلى يومنا تحمل أسمه،
وبقي مربوطاً إلى السارية ست ليال حتى خارت قواه
ونزلت آية أخرى {{وآخرون إعترفوا بذنوبهم}}
ولم يزل هكذا حتى جاءه الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)
وفكّ وثاقه إشارة إلى غفران الله له،
توفي أبو لبابة في خلافة الإمام عليّ {كرّم الله وجهه}
ودُفن بمدينة قابس في تونس، وقبره يزار إلى اليوم.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة67هـ،
سجّل ظهور الطاعون وإنتشاره في الحجاز،
وسُمّي الطاعون الجارف،
لانه كان يجرفُ من يتعرض له ولا يهرب منه،
وقد كان ذلك أيام حكم عبد الله إبن الزبير للحجاز،
كان إجمالي ما مات بذلك الطاعون حوالي مائتي ألف شخص،
منهم ثمانون ولداً للصحابي الجليل
أنس إبن مالك {رضي الله عنه}.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 79هـ
وكان يقابل الـ15 من شهر تشرين الثاني للعام 698م،
أستشهد السلطان العثماني مراد الأول
بعد أن فتح البوسنة والهرسك،
أخذ ملك الصرب {لازار} يستعد لمواجهة المسلمين
فألّف جيشاً من الصرب والبوسنة والهرسك والأفلاق والبغدان،
تعاهدوا جميعاً على محاربة المسلمين
والإستيلاء على الدولة العثمانية،
بلغ الخبر مسامع السلطان مراد، فدقت طبول الحرب
وسار الجيش الإسلامي إلى سها {أوسو} إلتحم الجيشان
وإنحاز صهر ملك الصرب إلى جانب المسلمين
الذين أنتصروا نصراً حاسماً،
بعد المعركة وأثناء تفقده للقتلى
إنقض جندي صربي أسمه مليوك من بين الجثث
وطعن السلطان مراد طعنة قاتلة أسلم بعدها الروح.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 95هـ
توفي الحجاج الثقفي، هو الحجاج إبن يوسف الثقفي،
والي الكوفة الواقعة في العراق
أيام الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان،
ساعد الحجاج الأمويين كثيراً في تثبيت أركان حكمهم
وأهم ما فعله هو القضاء على دولة عبد الله إبن الزبير،
التي أعلنها عام 63 للهجرة، بعد رفضه مبايعة يزيد
وقد بايعه أهل الحجاز على ذلك.
احتل الحجاج بن يوسف الثقفي
مكانة متميزة بين أعلام الإسلام،
ويندر أن تقرأ كتابًا في التاريخ أو الأدب ليس فيه ذكر للحجاج
الذي خرج من سواد الناس إلى الصدارة بين الرجال
وصانعي التاريخ بملكاته الفردية ومواهبه الفذة في القيادة والإدارة.
وعلى قدر شهرة الحجاج كانت شهرة ما نُسب إليه من مظالم؛
حتى عده كثير من المؤرخين صورة مجسمة للظلم،
ومثالا بالغا للطغيان،
وأصبح ذكر اسمه يستدعي في الحال معاني الظلم والاستبداد،
وضاعت أعمال الحجاج الجليلة
بين ركام الروايات التي تروي مفاسده وتعطشه للدماء،
وإسرافه في انتهاكها،
وأضافت بعض الأدبيات التاريخية إلى حياته ما لم يحدث
حتى صار شخصية أسطورية بعيدة كل البعد عن الحقيقة والواقع،
وقليل من المؤرخين من أنصف الحجاج، ورد له ما يستحق من تقدير.
وإذا كان الجانب المظلم قد طغى على صورة الحجاج،
فإننا سنحاول إبراز الجانب الآخر المشرق في حياته،
والمؤثر في تاريخ المسلمين حتى تستبين شخصية الحجاج
بحلوها ومرها وخيرها وشرها.
المولد والنشأة
في الطائف كان مولد الحجاج بن يوسف الثقفي
في سنة (41 هـ = 661م)،
ونشأ بين أسرة كريمة من بيوت ثقيف،
وكان أبوه رجلا تقيًّا على جانب من العلم والفضل،
وقضى معظم حياته في الطائف،
يعلم أبناءها القرآن الكريم
دون أن يتخذ ذلك حرفة أو يأخذ عليه أجرا.
حفظ الحجاج القرآن على يد أبيه
ثم تردد على حلقات أئمة العلم من الصحابة والتابعين،
مثل: عبد الله بن عباس، وأنس بن مالك،
وسعيد بن المسيب، وغيرهم،
ثم اشتغل وهو في بداية حياته بتعليم الصبيان،
شأنه في ذلك شأن أبيه.
وكان لنشأة الحجاج في الطائف أثر بالغ في فصاحته؛
حيث كان على اتصال بقبيلة هذيل أفصح العرب،
فشب خطيبا، حتى قال عنه أبو عمرو بن العلاء:
"ما رأيت أفصح من الحسن البصري، ومن الحجاج"،
وتشهد خطبه بمقدرة فائقة في البلاغة والبيان.
اختلف المؤرخون القدماء والمحدثون
في شخصية الحجاج بن يوسف بين مدح وذم،
وتأييد لسياسته ومعارضة لها،
ولكن الحكم عليه دون دراسة عصره المشحون بالفتن والقلاقل
ولجوء خصوم الدولة إلى السيف
في التعبير عن معارضتهم لسياسته أمر محفوف بالمزالق،
ويؤدي إلى نتيجة غير موضوعية بعيدة عن الأمانة والنزاهة.
ولا يختلف أحد في أنه اتبع أسلوبا حازما مبالغا فيه،
وأسرف في قتل الخارجين على الدولة،
وهو الأمر الذي أدانه عليه أكثر المؤرخين،
ولكن هذه السياسة هي التي أدت إلى
استقرار الأمن في مناطق الفتن والقلاقل
التي عجز الولاة من قبله عن التعامل معها.
ويقف ابن كثير في مقدمة المؤرخين القدماء
الذين حاولوا إنصاف الحجاج؛ فيقول:
"إن أعظم ما نُقِم على الحجاج وصح من أفعاله سفك الدماء،
وكفى به عقوبة عند الله،
وقد كان حريصا على الجهاد وفتح البلاد،
وكانت فيه سماحة إعطاء المال لأهل القرآن؛
فكان يعطي على القرآن كثيرا،
ولما مات لم يترك فيما قيل إلا 300 درهم".
وقد وضعت دراسات تاريخية حديثه عن الحجاج،
وبعضها كان أطروحات علمية حاولت إنصاف الحجاج
وتقديم صورته الحقيقية التي طمس معالمها وملامحها
ركام الروايات التاريخية الكثيرة
وتوفي الحجاج بمدينة واسط في مثل هذا اليوم.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة202هـ
الموافق لـ25 من شهر آذار للعام 818 م،
قامت إنتفاضة أهل {ربض شقندا}
ضد الأمير "الحكم بن هشام"
وقامت قرطبة قياماً عاماً على حكم أحد الأمراء،
وكادوا بقضون عليه،
لولا أن قيادتهم لم توفّق إلى تثبيتهم أمام جند الأمير وقواده
وإتهى الأمر بالقضاء على الحركة قضاءً مروعاً، فقتل ألوف الناس.
وقضى الحكم بإخلاء منطقة {الربض} من سكانها فخرجوا ألوفاً،
أستقر بعضهم في المغرب، وسارت بقيتهم في البحر
ونزلوا بالأسكندرية وإستولوا عليها.



مبايعة عبد الرحمن بن هشام بالخلافة في قرطبة:
في الـ13من شهر رمضان عام 414هـ
الموافق 28 نوفمبر 1023م ،
بويع عبد الرحمن بن هشام بالخلافة في قرطبة ،
وهو أموي تلقب بالمستظهر بالله،
وكانت خلافته لمدة شهر واحد وسبعة عشر يومًا.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 484هـ
أقيمت أول صلاة جمعة بجامع الجيوش
بجبل المقطم في القاهرة،
هذا المسجد بناه بدر الجمالي والي عكا،
الذي أستدعاه الخليفة المستنصر بالله الفاطمي،
أثر سوء الأحوال في مصر، نتيجة ضائقة إقتصادية شديدة،
شهدت أياماً سوداء، عُرفت باسم {الشّدة العظمى}.





في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 625هـ
إتّجه إلى الديار الشامية الملك الكامل صاحب مصر
وقد نزل في طريقه إلى الشام في ظاهر غزة
وقام بتعديلات إدارية عديدة
وأمر عليّ إبن يوسف بأن يتولى أمر نابلس والقدس.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1199هـ
مولد السلطان العثماني محمود الثاني،
أحد سلاطين الدولة العثمانية العظام
صدرت في عهده التنظيمات العثمانية
التي كانت خطوة على طريق الإصلاح،
وقضى على فرقة الانكشارية
التي كانت في أخريات عهدها من معوقات التقدم،
تقلد السلطان محمود الثاني مقاليد الخلافة العثمانية
سنة (1199هـ = 1784م) وهو في الـ24 من عمره،
واستقر عزمه على أن يمضي في طريق الإصلاح
الذي سلكه بعض أسلافه من الخلفاء العثمانيين،
ورأى أن يبدأ بالإصلاح الحربي،
فكلف الصدر الأعظم "مصطفى البيرقدار" بتنظيم الإنكشارية وإصلاح أحوالهم،
وإجبارهم على اتباع التنظيمات القديمة الموضوعة منذ عهد
السلطان سليمان القانوني وأُهملت شيئا فشيئا،
امتاز السلطان محمود الثاني بالشخصية القوية والهمة العالية،
والعزيمة الصادقة، حاول جاهدا أن يعيد للدولة مكانتها،
لكن الأحداث الدولية لم تساعده، وأنهكته الحروب مع روسيا،
وشغلته حروبه مع مُحَمّد علي والي مصر الطموح
الذي تطلع إلى ضم أجزاء كبيرة من الدولة،
ووقعت الجزائر تحت الاحتلال الفرنسي
في سنة (1245هـ = 1830م)،
تعرض السلطان للإصابة بعدوى السل،
ولما اشتد به المرض نُقل إلى إحدى ضواحي إسطانبول
للاستشفاء بهوائها النقي،
ثم لم يلبث أن عاجلته المنية في
(19 من ربيع الآخر 1255هـ = 2 من يوليو 1839م)
وخلفه السلطان عبد المجيد.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1265هـ
توفي والي مصر مُحَمّد علي باشا،
شبّ مُحَمّد علي في ألبانيا وألتحق بالجيش العثماني التركي،
قدم إلى مصر للمرة الأولى جندياً
ضمن جنود الحامية التركية
التي جاءت إلى مصر لطرد المحتل الفرنسي منها،
غير أنه ما لبث أن أستقر بها وصار حاكماً فعلياً لها،
بعد حمل السلطان العثماني على الإعتراف به والياً،
ثم قتل المماليك الشراكسة،
يعود السبب الرئيسي في ذيوع شهرة مُحَمّد علي
إلى أنه الحاكم الذي أخذ بأسباب المكتشفات التكنولوجية
وأفضل التدريبات العسكرية المعمول بها في البلاد الغربية،
بذل الكثير من الجهد للقضاء على الفساد السياسي العثماني
وكانت له طموحات توسعية، فتحالف ضده الأوروبيون
وهزموه وحطموا آماله في إقامة دولة عربية موحدة،
فركن إلى الإستقرار وحياة البذخ في أواخر أيامه،
حتى عانت مصر من وطئت الديون،
مات مُحَمّد علي باشا في مثل هذا اليوم من شهر رمضان
في قصر رأس التين بمدينة الأسكندرية،
فنقل جثمانه إلى القاهرة حيث دفن بالمسجد الكبير
الذي يحمل أسمه إلى اليوم بالقلعة.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1332هـ
ذكرى نشوب الحرب العالمية الأولى التي شارك فيها ثلاثون دولة،
واستمرت أربع سنوات ونصف السنة،
انقسم فيها العالم إلى معسكرين متحاربين: ا
لأول بزعامة ألمانيا والنمسا والمجر والدولة العثمانية،
والثاني بزعامة بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة ،
برزت على الساحة الأوروبية ألمانيا وإيطاليا
كدولتين قويتين بعد تحقيق وحدتيهما سنة (1287هـ= 1870م)،
وأخذتا تطالبان بنصيبهما في المستعمرات،
وتشاركان الدول الكبرى في التنافس الاستعماري،
وفي الوقت نفسه ازدادت التناقضات الأوروبية،
وازداد معها الشك وفقدان الثقة بين الدول الأوروبية،
وكان مبدأ تحكيم القوة بشكل مطلق في النزاع يسود ذلك العصر؛
فظهرت سياسة الأحلاف الأوروبية الكبرى
القائمة على مبدأ توازن القوى،
وعرفت أوروبا سباق التسلح بين هذه التحالفات.
وقد تهيأت الظروف لنشوب حرب عالمية كبرى
بين الدول الأوربية عقب اغتيال طالب صربي متطرف
لولي عهد النمسا الأرشيدوق "فرانز فيرديناد" وزوجته في سراييفو
يوم (4 شعبان 1332 هـ= 28 يونيه 1914م)،
فانتهزت النمسا هذا الحادث وأعلنت الحرب ضد صربيا،
وسرعان ما انتشرت هذه الحرب المحلية
لتشمل القارة الأوروبية كلها،
فقد شعرت روسيا بمسئوليتها عن حماية الصرب
فأعلنت التعبئة العامة، ورفضت الإنذار الألماني بوقف هذه التعبئة،
فأعلنت ألمانيا الحرب على روسيا.
ولما كانت فرنسا مرتبطة بتحالف مع روسيا،
أعلنت ألمانيا عليها الحرب، وأخذت في تنفيذ مشروعها الحربي
في غزو فرنسا عن طريق اختراق بلجيكا ولوكسمبورج
في (14 من رمضان 1332هـ= 14 من أغسطس 1914م)،
وكانت تلك بداية الحرب العالمية الأولى،
التي شارك فيها ثلاثون دولة، واستمرت أربع سنوات ونصف السنة.
كان الحلفاء يتفوقون على ألمانيا والنمسا والمجر
في القوة العسكرية، فقد كان لديهم
(30) مليون مقاتل، في مقابل (22) مليون مقاتل،
وكان للبحرية الإنجليزية السيطرة على البحار.
أما الجيش الألماني فكان أفضل الجيوش الأوروبية وأقواها،
وبلغت قوته أربعة ملايين وثلاثمائة ألف مقاتل مدربين تدريبًا كاملا،
ومليون مقاتل مدربين تدريبًا جزئيًا.
وبدأت ألمانيا في تنفيذ خطتها
لغزو فرنسا التي وضعت قبل تسع سنوات،
غير أن روسيا انتهزت فرصة انشغال القوات الألمانية في فرنسا،
وأرسلت جيشين كبيرين لتطويق القوات الألمانية
في روسيا الشرقية، الأمر الذي اضطر ألمانيا إلى
سحب ثلثي القوات الألمانية بعد أن كانت على بعد (12) ميلا من باريس،
وانتصر الألمان على الروس في معارك تاننبرج الشهيرة،
وفقدت روسيا ربع مليون من جنودها،
إلا أن هذا الانتصار أدى إلى هزيمة الألمان أمام الفرنسيين
في معركة المارن الأولى،
وكتب الخلاص لباريس من السيطرة الألمانية،
وتقهقر الألمان وأقاموا المتاريس والخنادق،
وتحولت الحرب منذ ذلك الحين إلى حرب خنادق
احتفظ خلالها الألمان بتفوق نسبي
فكانوا على بعد (55) ميلا من باريس.
لم تمنع هزيمة روسيا أمام الألمان
من قتال النمسا والانتصار عليها
وأصبح الروس في وضع يهددون فيه ألمانيا تهديد خطيرًا؛
ولم يجد الألمان وسيلة غير تهديد وارسو
في بولندا الخاضعة للسيادة الروسية،
واشتبك الطرفان في معارك "لودز"
التي انتهت بحماية الحدود الألمانية.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1425هـ
وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات،
وكانت صحته قد تدهورت ونقل إلى فرنسا،
إلا أن الأطباء الفرنسيين لم يتمكنوا من
تحديد سبب تدهور صحته، وهو ما رجح فرضية تسميمه،
وقد تم إعلان وفاته رسميا يوم الخميس 11-11-2004،
لا يعرف على وجه اليقين مكان ولادة
محمد عبد الرؤوف القدوة الحسيني
الذي اشتهر فيما بعد باسم ياسر عرفات أو أبو عمار،
والأغلب أنه ولد في القاهرة في الـ24 من أغسطس/آب 1929،
وهو الابن السادس لأب كان يعمل في التجارة،
وهاجر إلى القاهرة عام 1927 وعاش في حي السكاكيني.
وعندما توفيت والدته وهو في الرابعة من عمره
أرسله والده إلى القدس وهناك بدأ وعيه يتفتح
على أحداث ثورة 1936.
في عام 1937 عاد مرة أخرى إلى القاهرة ليعيش مع عائلته،
ثم التحق بكلية الهندسة في جامعة الملك فؤاد (القاهرة حاليا)
حيث تخصص في دراسة الهندسة المدنية وتخرج فيها عام 1951،
وعمل بعدها في إحدى الشركات المصرية
وأثناء فترة دراسته كون رابطة الخريجين الفلسطينيين
التي كانت محط اهتمام كبير من جانب وسائل الإعلام المصرية آنذاك،
واشترك إلى جانب الجيش المصري
في صد العدوان الثلاثي عام 1956.
تزوج ياسر عرفات في سن متأخرة من
السيدة سهى الطويل وأنجب منها بنتا واحدة .