ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام
مكتبة زاوية الباحث بالدمام حي غرناطة امام مركز كائن
الأستاذ / حامد علم الدين مدرس جامعى لطلاب الرياضالدكتور حسن إسماعيل تدريس طلاب التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل وبقية الجامعاتالإستاذ طارق مدرس الدمام الخبر الظهران جامعة الملك فيصل جامعة الدمامالاستاذ ابوعبدالله المصري مدرس الدمام والخبرالأستاذ/مجدي مدرس/محاسبه-اقتصاد-إحصاء حي البديعهالاستاذ خالد الشيخ الرياض
الاستاذ ابواحمد محمد السقا الرياض خبرة 20 سنة بالمملكة

العودة   ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام > .: سـاحـة التعليم عن بعد (الانتساب):. > ملتقى طلاب التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل
التسجيل الكويزاتإضافة كويزمواعيد التسجيل   قائمة الأعضاء   أعتبر مشاركات المنتدى مقروءة

ملتقى طلاب التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل ملتقى التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل انتساب ( الانتساب المطور ) ,منتدى النقاش التسجيل,البلاك بورد,التحويل انتظام,تسجيل المقررات,الاختبارات والنتائج.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2010- 7- 17
الصورة الرمزية #همس#
أكـاديـمـي فـضـي
بيانات الطالب:
الكلية: جامعة الملك فيصل
الدراسة: انتساب
التخصص: English language
المستوى: خريج جامعي
إحصائيات الموضوع:
المشاهدات: 1635
المشاركـات: 7
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 35203
تاريخ التسجيل: Sat Sep 2009
المشاركات: 597
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 1058
مؤشر المستوى: 48
#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
#همس# غير متواجد حالياً
مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني


الكاتب د. راغب السرجاني

تدبرت كثيرًا في مسألة قيام الأمم، فلاحظت أمرًا عجيبًا، وهو أن فترة الإعداد تكون طويلة جدًّا قد تبلغ عشرات السنين، بينما تقصر فترة التمكين حتى لا تكاد أحيانًا تتجاوز عدة سنوات!! فعلى سبيل المثال بذل المسلمون جهدًا خارقًا لمدة تجاوزت ثمانين سنة؛ وذلك لإعداد جيش يواجه الصليبيين في فلسطين، وكان في الإعداد علماء ربانيون، وقادة بارزون، لعل من أشهرهم عماد الدين زنكي ونور الدين محمود وصلاح الدين الأيوبي رحمهم الله جميعًا، وانتصر المسلمون في حطين، بل حرروا القدس وعددًا كبيرًا من المدن المحتلة، وبلغ المسلمون درجة التمكين في دولة كبيرة موحدة، ولكن -ويا للعجب- لم يستمر هذا التمكين إلا ست سنوات، ثم انفرط العقد بوفاة صلاح الدين، وتفتتت الدولة الكبيرة بين أبنائه وإخوانه، بل كان منهم من سلم القدس بلا ثمن تقريبًا إلى الصليبيين!!

كنت أتعجب لذلك حتى أدركت السُّنَّة، وفهمت المغزى.. إن المغزى الحقيقي لوجودنا في الحياة ليس التمكين في الأرض وقيادة العالم، وإن كان هذا أحد المطالب التي يجب على المسلم أن يسعى لتحقيقها، ولكن المغزى الحقيقي لوجودنا هو عبادة الله.. قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56]..

وحيث إننا نكون أقرب إلى العبادة الصحيحة لله في زمن المشاكل والصعوبات، وفي زمن الفتن والشدائد، أكثر بكثير من زمن النصر والتمكين، فإن الله -من رحمته بنا- يطيل علينا زمن الابتلاء والأزمات؛ حتى نظل قريبين منه فننجو، ولكن عندما نُمكَّن في الأرض ننسى العبادة، ونظن في أنفسنا القدرة على فعل الأشياء، ونفتن بالدنيا، ونحو ذلك من أمراض التمكين.. قال تعالى: {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ * فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [يونس: 22، 23].

ولا يخفى على العقلاء أن المقصود بالعبادة هنا ليس الصلاة والصوم فقط، إنما هو في الحقيقة منهج حياة.. إن العبادة المقصودة هنا هي صدق التوجه إلى الله، وإخلاص النية له، وحسن التوكل عليه، وشدة الفقر إليه، وحب العمل له، وخوف البعد عنه، وقوة الرجاء فيه، ودوام الخوف منه.. إن العبادة المقصودة هي أن تكون حيث أمرك الله أن تكون، وأن تعيش كيفما أراد الله لك أن تعيش، وأن تحب في الله، وأن تبغض في الله، وأن تصل لله، وأن تقطع لله.. إنها حالة إيمانية راقية تتهاوى فيها قيمة الدنيا حتى تصير أقل من قطرة في يمٍّ، وأحقر من جناح بعوضة، وأهون من جدي أَسَكَّ ميت..

كم من البشر يصل إلى هذه الحالة الباهرة في زمان التمكين!!

إنهم قليلون قليلون!

ألم يخوفنا حبيبيمن بسطة المال، ومن كثرة العرض، ومن انفتاح الدنيا؟!

ألم يقل لنا وهو يحذرنا: "فَوَاللَّهِ مَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ وَلَكِنِّي أَخْشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ الدُّنْيَا عَلَيْكُمْ كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ"؟!

ألا نجلس معًا، ونأكل معًا، ونفكر معًا، ونلعب معًا، فإذا وصل أحدنا إلى كرسي سلطان، أو سدة حكم، نسي الضعفاء الذين كان يعرفهم، واحتجب عن "العامة" الذين كانوا أحبابه وإخوانه؟! ألم يحذرنا حبيبيمن هذا الأمر الشائع فقال: "مَنْ وَلاَّهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ شَيْئًا مِنْ أَمْرِ الْمُسْلِمِينَ فَاحْتَجَبَ دُونَ حَاجَتِهِمْ وَخَلَّتِهِمْ وَفَقْرِهِمْ، احْتَجَبَ اللَّهُ عَنْهُ دُونَ حَاجَتِهِ وَخَلَّتِهِ وَفَقْرِهِ"؟!

هل يحتجب الفقير أو الضعيف أو المشرد في الأرض؟

لا.. إنما يحتجب الممكَّن في الأرض، ويحتجب الغني، ويحتجب السلطان.

إن وصول هؤلاء إلى ما يريدون حجب أغلبهم عن الناس، ومَن كانت هذه حاله فإن الله يحتجب عنه، ويوم القيامة سيدرك أنه لو مات قبل التمكين لكان أسلم له وأسعد، ولكن ليس هناك عودة إلى الدنيا، فقد مضى زمن العمل، وحان أوان الحساب.

إن المريض قريب من الله غالب وقته، والصحيح متبطر يبارز الله المعاصي بصحته..

والذي فقد ولده أو حبيبه يناجي الله كثيرًا، ويلجأ إليه طويلاً، أما الذي تمتع بوجودهما ما شعر بنعمة الله فيهما..

والذي وقع في أزمة، والذي غُيِّب في سجن، والذي طُرد من بيته، والذي ظُلم من جبار، والذي عاش في زمان الاستضعاف، كل هؤلاء قريبون من الله.. فإذا وصلوا إلى مرادهم، ورُفع الظلم من على كواهلهم نسوا الله، إلا من رحم الله، وقليل ما هم..

هل معنى هذا أن نسعى إلى الضعف والفقر والمرض والموت؟

أبدًا، إن هذا ليس هو المراد.. إنما أُمرنا بإعداد القوة، وطلب الغنى، والتداوي من المرض، والحفاظ على الحياة.. ولكن المراد هو أن نفهم مغزى الحياة.. إنه العبادة ثم العبادة ثم العبادة.

ومن هنا فإنه لا معنى للقنوط أو اليأس في زمان الاستضعاف، ولا معنى لفقد الأمل عند غياب التمكين، ولا معنى للحزن أو الكآبة عند الفقر أو المرض أو الألم.. إننا في هذه الظروف -مع أن الله طلب منا أن نسعى إلى رفعها- نكون أقدر على العبادة، وأطوع لله، وأرجى له، وإننا في عكسها نكون أضعف في العبادة، وأبعد من الله.. إننا لا نسعى إليها، ولكننا "نرضى" بها.. إننا لا نطلبها، لكننا "نصبر" عليها.

إن الوقت الذي يمضي علينا حتى نحقق التمكين ليس وقتًا ضائعًا، بل على العكس، إنه الوقت الذي نفهم فيه مغزى الحياة، والزمن الذي "نعبد" الله فيه حقًّا، فإذا ما وصلنا إلى ما نريد ضاع منا هذا المغزى، وصرنا نعبد الله بالطريقة التي "نريد"، لا بالطريقة التي "يريد"!.. أو إن شئت فقُلْ نعبد الله بأهوائنا، أو إن أردت الدقة أكثر فقل نعبد أهواءنا!! قال تعالى: {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً} [الفرقان: 43].

ولذلك كله فإن الله الحكيم الذي يريد منا تحقيق غاية الخَلْق، الرحيم الذي يريد لنا الفلاح والنجاح قد اختار لنا أن تطول فترة الإعداد والبلاء والشدة، وأن تقصر فترة التمكين والقوة، وليس لنا إلا أن نرضى، بل نسعد باختياره، فما فعل ذلك إلا لحبه لنا، وما أقرَّ هذه السُّنَّة إلا لرحمته بنا.

وتدبروا معي إخواني وأخواتي في حركة التاريخ..

كم سنة عاش نوح -عليه السلام- يدعو إلى الله ويتعب ويصبر، وكم سنة عاش بعد الطوفان والتمكين؟!

أين قصة هود أو صالح أو شعيب أو لوط -عليهم السلام- بعد التمكين؟! إننا لا نعرف من قصتهم إلا تكذيب الأقوام، ومعاناة المؤمنين، ثم نصر سريع خاطف، ونهاية تبدو مفاجئة لنا.

لماذا عاش رسولناإحدى وعشرين سنة يُعِدُّ للفتح والتمكين، ثم لم يعش في تمكينه إلا عامين أو أكثر قليلاً؟!

وأين التمكين في حياة موسى أو عيسى عليهما السلام؟! وأين هو في حياة إبراهيم أبي الأنبياء؟!

إن هذه النماذج النبوية هي النماذج التي ستتكرر في تاريخ الأرض، وهؤلاء هم أفضل من "عَبَدَ" الله، {فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ} [الأنعام: 90].

والآن بعد أن فقهت المغزى لعلك عرفت لماذا لم يعش عمر بن عبد العزيز إلا سنتين ونصف فقط في تمكينه، وأدركت لماذا قُتل عماد الدين زنكي بعد أقل من عامين من فتح الرُّها، وكذلك لماذا قُتل قطز بعد أقل من سنة من نصره الخالد على التتار في عين جالوت، وكذلك لماذا قُتل ألب أرسلان بعد أقل من عامين من انتصار ملاذكرد التاريخي، ولماذا لم "يستمتع" صلاح الدين بثمرة انتصاره في حطين إلا أقل من سنة ثم سقطت عكا مرة أخرى في يد الصليبيين، ولماذا لم يرَ عبد الله بن ياسين مؤسس دولة المرابطين التمكين أصلاً، ولماذا مات خير رجال دولة الموحدين أبو يعقوب يوسف المنصور بعد أقل من أربع سنوات من نصره الباهر في موقعة الأرك.

إن هذه مشاهدات لا حصر لها، كلها تشير إلى أن الله أراد لهؤلاء "العابدين" أن يختموا حياتهم وهم في أعلى صور العبادة، قبل أن تتلوث عبادتهم بالدنيا، وقبل أن يصابوا بأمراض التمكين.

إنهم كانوا "يعبدون" الله حقًّا في زمن الإعداد والشدة، "فكافأهم" ربُّنا بالرحيل عن الدنيا قبل الفتنة بزينتها..

ولا بد أن سائلاً سيسأل: أليس في التاريخ ملك صالح عاش طويلاً ولم يُفتن؟! أقول لك: نعم، هناك من عاش هذه التجربة، ولكنهم قليلون أكاد أحصيهم لندرتهم! فلا نجد في معشر الأنبياء إلا داود وسليمان عليهما السلام، وأما يوسف -عليه السلام- فقصته دامية مؤلمة من أوَّلها إلى قبيل آخرها، ولا نعلم عن تمكينه إلا قليل القليل.

وأما الزعماء والملوك والقادة فلعلك لا تجد منهم إلا حفنة لا تتجاوز أصابع اليدين، كهارون الرشيد وعبد الرحمن الناصر وملكشاه وقلة معهم..

لذلك يبقى هذا استثناءً لا يكسر القاعدة، وقد ذكر ذلك اللهفي كتابه فقال: {وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلاَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ} [ص: 24].. فالذي يصبر على هذه الفتن قليل بنص القرآن، بل إن اللهإذا أراد أن يُهلك أمة من الأمم زاد في تمكينها!! قال تعالى: {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ} [الأنعام: 44].

إنني بعد أن فهمت هذا المغزى أدركت التفسير الحقيقي لكثيرٍ من المواقف المذهلة في التاريخ.. أدركت لماذا كان عتبة بن غزوانيُقْسِم على عمر بن الخطابأن يعفيه من ولاية البصرة! وأدركت لماذا أنفق الصديقماله كله في سبيل الله، وأدركت لماذا حمل عثمان بن عفانوحده همَّ تجهيز جيش العسرة دون أن يطلب من الآخرين حمل مسئولياتهم، وأدركت لماذا تنازل خالد بن الوليدعن إمارة جيش منتصر، وأدركت لماذا لم يسعد أبو عبيدة بن الجراحبولايته على إقليم ضخم كالشام، وأدركت لماذا حزن طلحة بن عبيد اللهعندما جاءه سبعمائة ألف درهم في ليلة، وأدركت لماذا تحول حزنه إلى فرح عندما "تخلَّص" من هذه الدنيا بتوزيعها على الفقراء في نفس الليلة!!

أدركت ذلك كله.. بل إنني أدركت لماذا صار جيل الصحابة خير الناس! إن هذا لم يكن فقط لأنهم عاصروا الرسول، بل لأنهم هم أفضل من فقه مغزى الحياة، أو قل: هم أفضل من "عَبَدَ" الله؛ ولذلك حرصوا بصدق على البعد عن الدنيا والمال والإمارة والسلطان، ولذلك لا ترى في حياتهم تعاسة عندما يمرضون، ولا كآبة عندما يُعذَّبون، ولا يأسًا عندما يُضطهدون، ولا ندمًا عندما يفتقرون.. إن هذه كلها "فُرَص عبادة" يُسِّرت لهم فاغتنموها، فصاروا بذلك خير الناس.

إن الذي فقِه فقههم سعِد سعادتهم ولو عاش في زمن الاستضعاف! والذي غاب عنه المغزى الذي أدركوه خاب وتعس ولو ملك الدنيا بكاملها.

إنني أتوجه بهذا المقال إلى أولئك الذين يعتقدون أنهم من "البائسين" الذين حُرموا مالاً أو حُكمًا أو أمنًا أو صحة أو حبيبًا.. إنني أقول لهم: أبشروا، فقد هيأ الله لكم "فرصة عبادة"! فاغتنموها قبل أن يُرفع البلاء، وتأتي العافية، فتنسى الله، وليس لك أن تنساه.. قال تعالى: {وَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [يونس: 12].

وأسأل الله أن يفقهنا في سننه..

وأسأله أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين.
توقيع » #همس#



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "خُذُوا جُنَّتَكُمْ" قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَمِنْ عَدُوٍّ حَضَرَ؟ فَقَالَ: "خُذُوا جُنَّتَكُمْ مِنَ النَّارِ، قُولُوا: سُبْحَانَ اللهِ وَالحَمْدُ للهِ وَلا إِلَهَ إِلا الله وَالله أَكْبَرُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ القِيَامَةَ مُسْتَقْدِمَاتٍ وَمُسْتَأْخِرَاتٍ وَمُنجيَاتٍ وَهُنَّ البَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ"


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غدا توفي النفوس ما كسبت ويحصد الزارعون ما زرعوا
إن أحسنوا أحسنوا لأنفسهم وإن أســـاؤا، فبئس ما صنعوا
رد مع اقتباس
قديم 2010- 7- 17   #2
متميز في قسم المواضيع العامة
 
الصورة الرمزية English Literature
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 37612
تاريخ التسجيل: Tue Oct 2009
المشاركات: 5,268
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 13887
مؤشر المستوى: 107
English Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: التحريض على التفكير
الدراسة: انتساب
التخصص: محاربة الجهل
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
English Literature غير متواجد حالياً
رد: مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني

سأعود الى التعقيب شكرا اختي على النقل ..
  رد مع اقتباس
قديم 2010- 7- 17   #3
متميز في قسم المواضيع العامة
 
الصورة الرمزية English Literature
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 37612
تاريخ التسجيل: Tue Oct 2009
المشاركات: 5,268
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 13887
مؤشر المستوى: 107
English Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: التحريض على التفكير
الدراسة: انتساب
التخصص: محاربة الجهل
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
English Literature غير متواجد حالياً
رد: مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني

للأسف الدكتور أراد ان يعطي القارئ جرعة من المخدر .. بان لا يفترض بنا كأمة مسلمة ان نبحث عن التمكين بل علينا ان نترك التمكين لغيرنا لانه لا يدوم !! ونحيا الجانب العبادي دون الجانب العملي ..ونسى وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة...

لقد فرغ دكتورنا الموقر الجانب العملي من محتواه وجعلنا امة ناسكة مترهبة خـُـلقت فقط لتكون في المحراب وحدود المسجد منقطعة عن الحياة والكدح والإصرار على النجاح والانتصار في ميادين المعركة العلمية والعملية !!

..ولا ادري كيف فاته ان الإسلام وصل الى أقاصي الشرق وحدود الغرب بقوة التمكين والإصرار بــ الفتوحات وليس بالانقطاع للجانب العبادي فقط ..بل ان الاسلام تجاوز البحار وبنى دولة في نادي مسيحي كبير في الأندلس وطالت لأكثر من ست عقود وانتشر العلم المعرفي والثقافي والادبي والديني فكان بمثابة منارات مشعة بالنور في ظلام وجهل أوروبا المسيحية الدامس آنذاك ولا زالت معالم اجدادنا -لك الله - يا دكتورنا هناك تؤكد آثارهم وبطولاتهم ورسخوا قيمهم ..

.ولكنها النار التي خلفت الرماد !! ولعل الامل يقول ان تحت الرماد جذوة نهضة دينية علمية تستوعب المتغيرات وتستثمر المعطيات وتتفاعل مع الكون ولا تحجب عن نفسها المعرفة والتواصل .

يا دكتورنا الحبيب الإسلام ليس دين وعبادة بل دين وعبادة ودنيا ولا تنسى نصيبك من الدين ..


اعتقد ان ما قدمه الدكتور نوع من ثقافة التخاذل والتراخي والانطواء ولانزواء والبعد عن مقاصد الإسلام التي هي اكبر من الوصفة الناقصة او المخدرة التي قدمها دكتورنا الحبيب

الدولة الأموية استمرت أكثر من 90 سنة وأبناء عمومتهم العباسيون أكثر من 500 سنة والدولة العثمانية مثلها وأكثر والأمثلة تطول .

أرجو يا دكتور ان لا يستمع الى كلامك المحبط الشباب المسلم الذي صنع الفارق في الغرب عندما وجد الوسائل التي تجعله يعيش التجربة وينجح في إنجازها.. فاروق الباز واحمد زويل أمثله .
بل ان الصحف تخبرنا بين الفينة والأخرى بمنجزات يقوم بها أبناء الوطن من الطلبة المبتعثين في الغرب .


أخرجنا يا دكتورنا يا رعاك الله من فكر متطرفي الصوفية الذين يزهدون في الحياة ليعيشوا في زواياهم ..

اعذرني يا دكتور فانا شاب متحمس وأنت قدمت لنا الإسلام سامحك الله في قالب بالي وكأنه شيخ يحتضر في أرذل العمر

التعديل الأخير تم بواسطة English Literature ; 2010- 7- 17 الساعة 10:10 AM
  رد مع اقتباس
قديم 2010- 7- 17   #4
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية #همس#
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 35203
تاريخ التسجيل: Sat Sep 2009
المشاركات: 597
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 1058
مؤشر المستوى: 48
#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of#همس# has much to be proud of
بيانات الطالب:
الكلية: جامعة الملك فيصل
الدراسة: انتساب
التخصص: English language
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
#همس# غير متواجد حالياً
رد: مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني


اشكر لك التعقيب يا آداب انجليزي

ولكن ما ذكرته النقيض تماماً مما أراده الدكتور

فلو رجعت وتأملته جيدا ً


توقيع » #همس#



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "خُذُوا جُنَّتَكُمْ" قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَمِنْ عَدُوٍّ حَضَرَ؟ فَقَالَ: "خُذُوا جُنَّتَكُمْ مِنَ النَّارِ، قُولُوا: سُبْحَانَ اللهِ وَالحَمْدُ للهِ وَلا إِلَهَ إِلا الله وَالله أَكْبَرُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ القِيَامَةَ مُسْتَقْدِمَاتٍ وَمُسْتَأْخِرَاتٍ وَمُنجيَاتٍ وَهُنَّ البَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ"


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غدا توفي النفوس ما كسبت ويحصد الزارعون ما زرعوا
إن أحسنوا أحسنوا لأنفسهم وإن أســـاؤا، فبئس ما صنعوا
  رد مع اقتباس
قديم 2010- 7- 17   #5
متميز في قسم المواضيع العامة
 
الصورة الرمزية English Literature
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 37612
تاريخ التسجيل: Tue Oct 2009
المشاركات: 5,268
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 13887
مؤشر المستوى: 107
English Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond reputeEnglish Literature has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: التحريض على التفكير
الدراسة: انتساب
التخصص: محاربة الجهل
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
English Literature غير متواجد حالياً
رد: مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة #همس# مشاهدة المشاركة

اشكر لك التعقيب يا آداب انجليزي

ولكن ما ذكرته النقيض تماماً مما أراده الدكتور

فلو رجعت وتأملته جيدا ً


صدقيني اني تاملت ما كتبه الدكتور بالهمس تارة والجهر تارة اخرى وخلصت الى ان الدكتور يريدنا ان نعيش حالة الضعف والهوان والمرض وفقدان الاحباء حتى نكون قريبين الى الله والركون بالتالي الى التقاعس ..فلسفة عجيبة !!!


اليك صانع النهضة والى من قرن الدين بمنجز الدنيا فكان مثال يحتذا وأحسبه صنع دولة من رماااااد ..اتمنى عليكِ ان تقرئيه حتى ولو كان طويل بعض الشي ولكنه يستحق القراءة ..حتى يتبن لك الفارق بين من يدعو الى الانكماش ومن يدعو الى التمدد



تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
مبدع النهضة الماليزية مهاتير محمد ...عبقرية السياسات والانجازات

يمثل مهاتير أحد أبرز رجال السياسية والاقتصاد، وأقدم زعيم سياسي في جنوب شرق آسيا، استمر حكمه أكثر من 22 عاما، قدم خلالها العديد من النظريات الفلسفية في السياسة والاقتصاد والاجتماع وأسس دولة احتلت موقعاً مهماً على خريطة العالم الصناعية، ودافع عن الحقوق العربية والاسلامية بكل ما أوتي من قوة انطلاقا، كما يقول، من الالتزامات التي تفرضها الشريعة الاسلامية. إنه الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا الذي ترك منصبه الرسمي خلال انعقاد الدورة العاشرة لمنظمة المؤتمر الإسلامي في العاصمة الماليزية كوالالمبور في الحادي عشر من شهر أكتوبر 2003.


إن الأمة الإسلامية ما زالت تعيش في سبات عميق وينبغي أن نعترف لأنفسنا قبل غيرنا بأن المجتمعات الأخرى قد سبقتنا ببضعة قرون.

كان مهاتير محمد داعية لحوحا من اجل تحقيق الوحدة بين الدول الاسلامية وتفعيل قدراتها وامكانياتها في مواجهة ما ينتظرها من مستقبل غامض، وقدم طروحاته وأفكاره التي يعتقد بأنها كفيلة باعادة امجاد المسلمين واحتلال منزلة مرموقة بين دول العالم المتحضرة. والأكثر من ذلك انه اعلن التحدي الكبير في مواجهة الدول الغربية والإدارة الأميركية ورفض الانصياع لتسلط البنك وصندوق النقد الدوليين معتبرا ذلك نوعا من الهيمنة والسيطرة الاقتصادية.

إن الحديث عن سياسة مهاتير التاريخية لبلاده منذ عام 1981 وحتى استقالته عام 2003 توضحه الانجازات والمواقف التي ساهمت في بناء ماليزيا، حيث استطاعت ماليزيا تحقيق مثل تلك النجاحات فيما فشل الآخرون الذين لم يعانوا مثلما عانته ماليزيا طائفياً وسياسيا واقتصادياً.

تمثلت أفكار مهاتير في التوجهات والنظريات الاسلامية وارتباطها بالتقدم والتطورات التي وصلت اليها ماليزيا خلال السنوات الماضية، حيث تستحوذ القضايا الإسلامية بكافة أبعادها وصورها المحلية والدولية على نصيب وافر من فلسفة الدكتور مهاتير محمد الذي لم يقصر في دعمها وتعزيزها والدفاع عنها في كافة المحافل الدولية والإقليمية انطلاقاً من مفاهيم ومبادئ يرى فيها الأساس الحقيقي للالتزام بالقيم والقواعد الإسلامية الحقيقية.

محاسبة الذات

وحرصا منه على عدم تشويه صورة الإسلام يعتقد مهاتير بأنه على الأمة الإسلامية كذلك عدم الشعور بالغطرسة وإهمال دينهم في جهودهم للحصول على العلوم والمعرفة خاصة وأن الإيمان بالله والإسلام، كما يرى يجب أن يترسخ من خلال تلك العلوم المعرفية المختلفة، ويستدل على ذلك بقول مهاتير عقب افتتاح المؤتمر العالمي لعلماء الإسلام التي عقدت في كوالالمبور بتاريخ 10 يوليو 2003 :"على المسلمين محاسبة أنفسهم لأن هناك أفراداً من المسلمين لم يفهموا الإسلام فهماً عميقاً وعلى سبيل المثال اعتقادهم أن التعامل مع غير المسلمين غير مباح شرعياًً، كما على المسلمين ضرورة التفتح لأن الإسلام لم يمنعهم من التعامل والتفاعل مع غير المسلمين، وخاصة انه وعبر الحوار المتفتح مع غير المسلمين سيغنم المسلمون عدداً من النتائج الإيجابية وأن الحوار الذي يقتصر على إظهار عظمة الإسلام لن يساعد المسلمين بشكل كبير مشيراً إلى أهمية فهم عميق للإسلام لأن هناك تفسيرات لا حصر لها حول الإسلام تشمل التسامح مع الأديان الأخرى التي لا تتفق مع الدين الإسلامي". و "لا يجوز علينا أن نقول بأننا على علم بكل شيء ونستطيع أن نتغلب على كافة المشاكل، وأن هناك أفراداً يتعلمون من الأوروبيين والغربيين ويتجرأون أن يقولوا أنهم في غنى عن الدين، لأنهم يدعون استيعاب كل شيء وعلى سبيل المثال الرحلة إلى أرض القمر بركوب المركبة الفضائية وليس بهم حاجة إلى الدين وليس هناك داعي إلى وجود الله، كما أن ذلك تفكير ضال وضيق لأن العلوم تجيب السؤال حول كيف يحدث الشيء لا لماذا يحدث الشيء".

المفاهيم والنظريات الاقتصادية التي أرساها مهاتير في التعامل مع كافة القضايا والتحديات الاقتصادية التي تعرضت لها بلاده، تتمثل في دعواته الدائمة إلى ضرورة تعزيز التعاون بين الدول الإسلامية لتحقيق التنمية من قناعة راسخة بحتمية هذا الأمر للارتقاء بحال الأمة، والنهوض بها من الواقع المأزوم الذي تعانيه إلى المستقبل المنشود والارتقاء بها من خلال مشاريع واقعية تتوفر لها أسباب النجاح. ويشير مهاتير بأسى بالغ إلى ما عليه حال الأمة الإسلامية في ظل غياب التعاون بين الدول الإسلامية قائلاً: "لقد مضى الآن أكثر من 1400 عام منذ انبلاج فجر الإسلام وبلوغه مرحلة التمكين، وازدهار الحضارة الإسلامية، وفي تلك الفترة خضعت كل الاديان التي ألهمت البشرية من قبل وقادت خطاها إلى تطورات أفقدتها معناها الحقيقي، وأضعفت تأثيرها ونفوذها وسط أبنائها، والإسلام بالطبع ليس استثناء، وينبغي على المسلمين جميعا أن يعترفوا بأن الإسلام والعالم الإسلامي يمران حالياً بحالة من الفوضى الضاربة بأطنابها في كل مكان، وأن الانقسامات الحادة تسهم في إضعاف نفوذها وتأثيرها لدرجة أصبح المسلمون معها غير قادرين على مجابهة التحديات الحاضرة،
ولا على مجاراة التحولات المهمة التي تحدث تغييرات جذرية على المسرح العالمي، وهو أمر يهدد الأمة الإسلامية بالانزلاق باتجاه مزيد من الضعف والتخلف.

قيمة خاصة للتعاون

ويرى مهاتير أن مكامن القوة وعناصر الثروة التي تنتظر تفعيلاً حقيقياً بترسيخ قيمة التعاون بين الأمة وأن البلدان الإسلامية تمتلك ثروات ضخمة، وإمكانيات لا حدود لها، لكنها لم تستغل أبداً لتحقيق الرفاهية والتقدم وسط الأمة الإسلامية، بوجه عام، ونكاد نجزم إنه لا يوجد دولة إسلامية واحدة تتوفر على أسباب القوة والنفوذ التي تجعل منها واحدة من اللاعبين الأساسيين على المسرح السياسي في عالمنا اليوم، وهناك مجتمعات إسلامية عديدة لم تتمكن بعد من إرساء دعائم الاستقرار في بلدانها وما زالت تقف عاجزة عن تطوير نفسها بما يمكنها من اللحاق بالدول المتطورة التي لم تحظ أي دولة إسلامية بعضويتها حتى الآن".

وكعادته الدائمة في المصارحة وشجاعة الطرح يقف مهاتير قبل ولوج القرن الواحد والعشرين قائلاً: "إن الأمة الإسلامية مازالت تعيش في ثبات عميق وينبغي أن نعترف لأنفسنا قبل غيرنا بأن المجتمعات الأخرى قد سبقتنا ببضعة قرون، ومن ثم فإن المسلمين مطالبون أكثر من أي وقت مضى ان يدركوا حقيقة الوضع الذي هم فيه في ضوء ما استحدثته المجتمعات البشرية المتطورة من أفكار تجديدية، وتقنيات حديثة ما زالت الأمة غير مهيأة لاستيعابها وعاجزة تماما عن التعامل معها".

بورصة اسلامية للتداول

وتتمثل الصور المشرقة لدى مهاتير، في إنشاء بورصة إسلامية لتداول الأوراق المالية وتشفيرها من خلال شبكة المعلومات الدولية "انترنت"، وبورصة دولية أخرى خارج ماليزيا مفتوحة للتعامل الحر وغير المقيد من جانب المستثمرين الدوليين والمسلمين، مما يوفر فرصاً استثمارية للمضاربين والشركات من مختلف أنحاء العالم عن طريق استخدام شبكة الإنترنت. أما منظمة المؤتمر الإسلامي فلها وجهة نظر مغايرة بشأنها، حيث يعتقد بأنها فشلت في تحقيق أهدافها ورسالتها التي قامت من أجلها وذلك لأسباب كثيرة متعددة أهمها التفرقة والصراعات والخلاقات التي وصلت إلى حد إراقة الدماء بين الكثير من دول المنظمة، مما أفقدها كما يرى مهاتير هيبتها وقدرتها على التصدي لمثل تلك المشاكل.

ويجب التأكيد على الدور الكبير الذي لعبه مهاتير في مجال مواجهة العولمة واثر ذلك على الحياة السياسية والاقتصادية لبلاده والفلسفة التي يراها ناجحة وفعالة في هذا المجال، بل يكاد يكون مهاتير الزعيم الوحيد في العالم الذي أولى الحديث عن العولمة وتحدياتها وتأثيراتها على العالم الإسلامي والدول النامية اهتماماً فكرياً غير مسبوق منذ فترة مبكرة تسبق زخم الحديث عنها في التسعينيات، وكأنه كان يستشرف ما ستؤول إليه تحديات العولمة على بلاده وآسيا عموماً والعالم الإسلامي، وهو في طرحه المستمر يقدم شرحاً معمقاً، ورؤية عملية لتجاوز مأزق العولمة التي يتصور البعض أنها قوة عالمية عارمة لا يمكن اجتناب آثارها. فمهاتير ظل ينبه العالم منذ سنوات إلى عدم المساواة، وأخطار العولمة وقبل أن تصبح واقعاً للعصر غير قابل للنقد، ومن ثم أصبح المتحدث البارز عن حقيقة العولمة وسبل تجاوز تحدياتها لأمم وشعوب ودول الجنوب.

ويكتسب حديث مهاتير محمد عن العولمة أهمية خاصة، ذلك أن كثيراً من الأفكار والاستنتاجات التي يقدمها هي وليدة المعرفة والخبرة الطويلة كقائد دولة تعرضت حديثاً لازمة مالية واقتصادية لم تكن متوقعة، والسبب الرئيسي وراء هذه الأزمة هو القوة المالية للعولمة ومن ثم فإننا نجد الأفكار التي يطرحها ثاقبة وعميقة، ولا يمكن أن تنبثق فقط عن دراسة ورؤية نظرية فحسب، فالمتابع والمطالع لأفكار مهاتير ومهاتيراته بهذا الشأن يكتشف بجلاء كيف يربط بين مظاهر السياسة المعقدة، والأحداث الجارية، واستجابة ماليزيا الواعية لتطورات وضغوط العولمة، حيث اتبعت سياسات جريئة عندما كانت في أتون الأزمة المالية والاقتصادية في الفترة من عام 1997 وحتى عام 1999، لصد المضاربة في البورصة ولإنعاش الاقتصاد بعد أن كان على حافة الانهيار، فكانت ماليزيا الدولة الوحيدة التي واجهت الأزمة الاقتصادية في ذلك الوقت ورفضت سياسات صندوق النقد الدولي، وابتكرت سياستها الخاصة التي اشتملت على سعر الصرف الثابت وعدم تعويم النقد، وغيرها من الإجراءات، ولعل عدم لجوء ماليزيا إلى "روشتة" صندوق النقد الدولي في مثل هذه الحالات جنب البلاد الاضطرار إلى اللجوء إلى سياسة الباب المفتوح للقوى المالية الأجنبية لشراء الأصول الوطنية.

دعم متواصل للعرب

مهاتير كشف خلال الأزمات المالية والاقتصادية التي عانت منها ماليزيا العديد من الأفكار التي كانت وليدة تجربة رسخت في فلسفته الفكرية منهجاً سار عليه فكانت له الغلبة في نهاية الأمر وخرج منتصراً في الحرب التي شنها على بلاده أنصار العولمة، حيث كان ولا يزال يعتقد بأن فتح الأسواق بشكل مباشر يخدم فقط الدول الغنية بل وبالعكس يعرض الدول الفقيرة للمخاطر والخسارة الكبيرة، حيث إن تطور الأسواق العالمية يساهم بشكل أو بآخر في توسيع الهوة الموجودة أصلاً بين الدول المتقدمة والدول المتخلفة.

وتتمثل مواقف مهاتير من القضايا العربية والاسلامية في الدفاع المتواصل عن حقوق تلك الشعوب بل كانت لها سمة خاصة أبرزها الانتقاد الدائم واللاذع لسياسة واشنطن في التعامل مع قضايا المنطقة العربية والإسلامية، حيث انتقد عقب أيام قليلة من رئاسته لمؤتمر قمة حركة عدم الانحياز في 12 مارس 2003 بكوالالمبور ما تتبناه الادارة الأمريكية في هذا الإطار معلناً صراحة أن نوايا واشنطن في العراق لم تكن في الحقيقة الأمر التخلص من الرئيس العراقي السابق صدام حسين بل تحقيق أهداف خاصة.

ملامح شخصيته

• ولد في 20 ديسمبر 1925، وهو أصغر اخوته الستة لمدرس من أصل هندي وأم من ملاوية وذلك في ألور سيتار عاصمة ولاية كيداه.
• نشأ في أجواء عائلية محافظة اجتماعيا حيث حصل على الإبتدائي والإعدادي والثانوية في ألور سيتار عاصمة وله من الأبناء سبعة، منهم ثلاثة بالتبني و15حفيداً.
• درس الصحافة بالمراسلة لتوفير المال اللازم لسد مصاريفه الشخصية والعائلية، ونشر العديد من المقالات وخاصة في صحيفة «صنداي تايمز» تناولت كافة القضايا الملاوية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً.
• تعرف على زوجته «سيتي حشمة محمد» في سنغافورة التي كانت تدرس في نفس كلية الطب، وهي ثاني امرأة ملاوية تدرس الطب في ذلك الوقت.
• التحق منذ سنوات شبابه الاولى بمنظمة الملاويين الوطنية المتحدة عند تأسيسها عام 1946 وفي صفوفها شق طريقه نحو النشاط السياسي.
• بدأ حياته العملية كطبيب قبل أن يدخل عام 1964 حلبة السياسة ويتسلق درجاتها سريعا.
• انضم الى منظمة الاتحاد الوطني الماليزي «امنو» عام 1946.
• درس الطب في جامعة ماليزيا وفتح عيادة خاصة له عام 1957.
• بدأ حياته الوظيفة كمسئول صحي في الوزارة، ثم عمل في عيادته الخاصة ما بين عامي (1957-1972) ثم رأس مناصب تعليمية في معهد وجامعة في السبعينيات.
• كان أول عمل سياسي له ممثلاً لماليزيا في الأمم المتحدة 1963، ثم رشح في مسقط رأسه نائبًا برلمانيًا (1964-1969)، وفي الوقت نفسه عضوا في المجلس الأعلى للحزب، وفي عام 1969.
• انضم الى قافلة العمل السياسي عام 1964 عندما اصبح عضوا في البرلمان.
• طرد من الحزب بسبب انتقاده الشديد لرئيس الوزراء الماليزي الأسبق تنكو عبد الرحمن، واتهامه له عبر رسالة مفتوحة بتجاهل واهمال الحقوق الأساسية للشعب المالاوي.
• دخل حلبة العمل السياسي ثائرا متمردا ضد الاحتلالين البريطاني والياباني‏،‏ ومعارضا لسياسات ابي الاستقلال الماليزي تانكو عبدالرحمن عام ‏1969‏.‏
• ألف كتابه «معضلة المالايا» عام 1970 المثير للجدل ، دافع خلاله بشدة عن القومية المالاوية في مواجهة الأقليات الصينية والهندية.
• عاد الى العمل السياسي بعد طرده عام 1974، وكان السبب في ذلك اصداره لكتاب فجر وألهب مشاعر الشباب الماليزي.
• عين وزيرا للتربية والتعليم لمدة استمرت اربع سنوات، ثم نائبا لرئيس حزب «أمنو»، ثم في عام 1981 وصل الى سدة رئاسة الوزارة ليصبح رئيسا للوزراء.
• درس العلاقات الدولية في جامعة هارفارد في أمريكا عام 1967.
• عام 1975 أصبح نائب رئيسا للحزب، ثم نائبًا لرئيس الوزراء عام 1978، وأخيرا رأس الحزب وتسلم رئاسة الوزراء عام 1981.


يكاد يكون مهاتير الزعيم الوحيد في العالم الذي أولى الحديث عن العولمة وتحدياتها وتأثيراتها على العالم الإسلامي والدول النامية

قالوا عن مهاتير

«الدكتور مهاتير بمثابة الصديق المميز والخاص للشعب اليابانى لأنه زار اليابان 50 مرة منذ عام الستينيات».

رئيس الوزراء الياباني جينيشيرو كويزومى
كوالالمبور، 2 اغسطس 2003

«مهاتير زعيم فريد وصدر عنه أقوال ومبادرات نابعة عن الإخلاص والذكاء، وهذه المواقف نابعة عن الخليط من مشاعره وتفكيره مما جعله زعيماً فريداً، وإنني أعرف الدكتور مهاتير منذ سنوات».

عقب استلام شيراك وسام السلام العالمي
بوترا جايا، 23 يوليو 2003

«إنه لمن الصعب تصور العيش بجانب منطقة مجاورة بدون مهاتير، وفي الوقت الذي وصل فيه إلى أوج سلطته ونجاحه إلا أنه اليوم وهو ما زال محتفظاً بقوته رغم بلوغه 77 عاماً وبكل رضى ينهي خدمته كرئيس للوزراء في دولة ناجحة بمحض اختياره وهو في أوج سموه الفكري والسياسي».

«مهاتير يترك منصبه في فترة من فترات قيادته القوية وهي ذات اقتصاد راسخ والأهم من ذلك أنه يترك ماليزيا وهي في حالة استقرار اجتماعي وطراز من الشعب الماليزي القوي».

«بفضله الفكري والسياسي والاقتصادي نجح في قيادة ماليزيا للتخلص من الأزمة المالية 1997 حيث أنعش فرص الاقتصاد لجذب المستثمرين الأجانب ولفت انتباه اليابان بتلك الجهود إلى منطقة جنوب شرقي آسيا، ثم سار على طريقة أخرى في مواجهة الأزمة بإجراء الرقابة على العملات فعادت ماليزيا إلى أحسن الأحوال».

صحيفة «ستريتس تايمز» السنغافورية
31 أكتوبر 2003

«ماليزيا مؤهلة لأن تكون دولة إسلامية نموذجية وإن مشاريع الإعمار المكثفة وشعبها المتحلى بخلق إسلامي صحيح والبرامج التعليمية نفذتها هيئات لها لأن تكون الدولية الإسلامية يستحب للدول الإسلامية الأخرى الاقتداء بها لأن هذه الأشياء هي متطلبات التعاليم الإسلامية لأن الإسلام دين يبني ويعمر وليس دينا يهدم ويخرب، كما ونؤيد استخدام دينار ذهبي في التعامل التجاري بين الدول الإسلامية بقوة لأنها تعطى المكاسب للأمة والدول الإسلامية».

الإمام الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر
بوترا جايا، 11 يوليو 2003

« تصريحات مهاتير محمد التي دفعت بالدوائر الغربية عموما الي نقده نفاقا وخوفا وهلعا من ضروب العقاب الصهيونية التقليدية لم تتجاوز الواقع وإنما عبرت عن الحقيقة. ويكفي في هذا المجال الإشارة إلى الحماس المحموم لغالبيه أعضاء الكونجرس الأمريكي في تمرير القرار الخاص بمعاقبة سوريا الموضوعة سلفاً على قائمة الدول المارقة إضافة إلى إيران التي تتحرش بها الولايات المتحدة الأمريكية بتحريض مباشر من إسرائيل والتي تصرح علناً بأنها ستدمر المفاعلات الذرية الإيرانية لمنع إيران من إنتاج القنبلة الذرية».

كتب د. عبد الرحيم عبد الواحد
السيد يسين في مقال بعنوان «معاداة السامية أم انتصار للحق؟»
صحيفة الأهرام المصرية
القاهرة، 4 نوفمبر 2003

التعديل الأخير تم بواسطة English Literature ; 2010- 7- 17 الساعة 05:51 PM
  رد مع اقتباس
قديم 2010- 7- 17   #6
أكـاديـمـي ألـمـاسـي
 
الصورة الرمزية ام خالد 2010
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47770
تاريخ التسجيل: Mon Feb 2010
المشاركات: 1,985
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 1818
مؤشر المستوى: 60
ام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud ofام خالد 2010 has much to be proud of
بيانات الطالب:
الكلية: كلية ادارة الاعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: ادارة اعمال
المستوى: المستوى الثامن
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
ام خالد 2010 غير متواجد حالياً
رد: مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني

..............................>>> تتابع بصمت .
توقيع » ام خالد 2010

سبحان الله وبحمده

سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
قديم 2010- 7- 19   #7
أكـاديـمـي نــشـط
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 54268
تاريخ التسجيل: Tue Jul 2010
العمر: 35
المشاركات: 137
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 50
مؤشر المستوى: 40
ALGHAD_COLLEG will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: كلية الغد
الدراسة: انتساب
التخصص: ادارة اعمال
المستوى: المستوى الأول
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
ALGHAD_COLLEG غير متواجد حالياً
رد: مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية
توقيع » ALGHAD_COLLEG
للاستفسار الرجاء ارسل رسالة على الايميل

الخاص لكلية الغد بفرع الدمام

Dammamnews@alghadcolleges.com
  رد مع اقتباس
قديم 2010- 7- 19   #8
أكـاديـمـي
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 39770
تاريخ التسجيل: Mon Oct 2009
المشاركات: 46
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 100
مؤشر المستوى: 0
يوسف الظفيري will become famous soon enoughيوسف الظفيري will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: جامعة اللملك فيصل
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
يوسف الظفيري غير متواجد حالياً
رد: مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني

للأسف الدكتور أراد ان يعطي القارئ جرعة من المخدر .. بان لا
يفترض بنا كأمة مسلمة ان نبحث عن التمكين بل علينا ان نترك التمكين لغيرنا لانه لا يدوم !! ونحيا الجانب العبادي دون الجانب العملي ..ونسى وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة...

لقد فرغ دكتورنا الموقر الجانب العملي من محتواه وجعلنا امة ناسكة مترهبة خـُـلقت فقط لتكون في المحراب وحدود المسجد منقطعة عن الحياة والكدح والإصرار على النجاح والانتصار في ميادين المعركة العلمية والعملية !!

..ولا ادري كيف فاته ان الإسلام وصل الى أقاصي الشرق وحدود الغرب بقوة التمكين والإصرار بــ الفتوحات وليس بالانقطاع للجانب العبادي فقط ..بل ان الاسلام تجاوز البحار وبنى دولة في نادي مسيحي كبير في الأندلس وطالت لأكثر من ست عقود وانتشر العلم المعرفي والثقافي والادبي والديني فكان بمثابة منارات مشعة بالنور في ظلام وجهل أوروبا المسيحية الدامس آنذاك ولا زالت معالم اجدادنا -لك الله - يا دكتورنا هناك تؤكد آثارهم وبطولاتهم ورسخوا قيمهم ..

.ولكنها النار التي خلفت الرماد !! ولعل الامل يقول ان تحت الرماد جذوة نهضة دينية علمية تستوعب المتغيرات وتستثمر المعطيات وتتفاعل مع الكون ولا تحجب عن نفسها المعرفة والتواصل .

يا دكتورنا الحبيب الإسلام ليس دين وعبادة بل دين وعبادة ودنيا ولا تنسى نصيبك من الدين ..


اعتقد ان ما قدمه الدكتور نوع من ثقافة التخاذل والتراخي والانطواء ولانزواء والبعد عن مقاصد الإسلام التي هي اكبر من الوصفة الناقصة او المخدرة التي قدمها دكتورنا الحبيب

الدولة الأموية استمرت أكثر من 90 سنة وأبناء عمومتهم العباسيون أكثر من 500 سنة والدولة العثمانية مثلها وأكثر والأمثلة تطول .

أرجو يا دكتور ان لا يستمع الى كلامك المحبط الشباب المسلم الذي صنع الفارق في الغرب عندما وجد الوسائل التي تجعله يعيش التجربة وينجح في إنجازها.. فاروق الباز واحمد زويل أمثله .
بل ان الصحف تخبرنا بين الفينة والأخرى بمنجزات يقوم بها أبناء الوطن من الطلبة المبتعثين في الغرب .


أخرجنا يا دكتورنا يا رعاك الله من فكر متطرفي الصوفية الذين يزهدون في الحياة ليعيشوا في زواياهم ..

اعذرني يا دكتور فانا شاب متحمس وأنت قدمت لنا الإسلام سامحك الله في قالب بالي وكأنه شيخ يحتضر في أرذل العمر
جزاك الله خير أخ آداب انجليزي
والاخت همس كذلك .
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مغزى, الحياة, الدكتور, السرجاني, بقلم, راغب

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: مغزى الحياة بقلم الدكتور راغب السرجاني
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماهي الحياة ؟ ماهو ااااالموت؟ -- هل ااالموت حق ؟ saahir ملتقى المواضيع العامة 6 2007- 2- 19 09:56 PM

تطبيق ملتقى فيصل على App Storeتطبيق ملتقى فيصل على Goole Play
الوظائف اليومي تحديث يومي للوظائف للجنسين في السعودية - وظائف اليوم


All times are GMT +3. الوقت الآن حسب توقيت السعودية: 10:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 جامعة الملك الفيصل,جامعة الدمام
Adsense Management by Losha
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع والمشاركات في الملتقى تمثل اصحابها.
يوجد في الملتقى تطوير وبرمجيات خاصة حقوقها خاصة بالملتقى
ملتزمون بحذف اي مادة فيها انتهاك للحقوق الفكرية بشرط مراسلتنا من مالك المادة او وكيل عنه