ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام

العودة   ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام > .: ساحة الطلاب والطالبات الغير أكاديمية :. > .: الـسـاحـة الـعـامـة :. > ملتقى الرياضة
التسجيل الكويزاتإضافة كويزمواعيد التسجيل   قائمة الأعضاء   أعتبر مشاركات المنتدى مقروءة

ملتقى الرياضة لكل ما يتعلق بشؤون الرياضة وكمال الأجسام ، وشؤون السيارات والمحركات ، وأنواعها وأخبارها المحلية والعالمية .

مثل شجرة3اعجاب
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2014- 7- 13
الصورة الرمزية المندوب السامي
مشرف عام القسم الرياضي سابقاً
بيانات الطالب:
الكلية: ادارة اعمال
الدراسة: انتظام
التخصص: اداره
المستوى: دراسات عليا
إحصائيات الموضوع:
المشاهدات: 671
المشاركـات: 2
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 92934
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2011
المشاركات: 8,487
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 527825
مؤشر المستوى: 647
المندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond repute
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
المندوب السامي غير متواجد حالياً
باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم الاحد 2014/7/13

بسم الله الرحمن الرحيم


هولندا تضاعف محنة السامبا بثلاثية وتخطف برونزية المونديال





ضاعف المنتخب الهولندي لكرة القدم من أحزان ومحنة نظيره البرازيلي وتغلب عليه 3/صفر يوم السبت باستاد "ماني جارينشيا" بالعاصمة برازيليا في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وأحرزت الطاحونة الهولندية المركز الثالث بجدارة وبعد فوزها الثمين بثلاثية نظيفة مع الرأفة بينما مني المنتخب البرازيلي الهزيمة الثانية له في غضون خمسة أيام واكتفى بالمركز الرابع في هذه البطولة التي تختتم الأحد على أرضه بالمواجهة بين المنتخبين الألماني والأرجنتيني على استاد "ماراكانا" الأسطوري بمدينة ريو دي جانيرو في نهائي البطولة.

وجاءت الهزيمة كصدمة جديدة وهائلة للسامبا البرازلية بعد خسارة الفريق المهينة 1/7 أمام نظيره الألماني يوم الثلاثاء الماضي في المربع الذهبي للبطولة.

بينما استعادت الطاحونة اتزانها بالفوز علي أصحاب الأرض بعد السقوط أمام المنتخب الأرجنتيني يوم الأربعاء الماضي بركلات الترجيح في المباراة الثانية بالدور قبل النهائي للبطولة.

وحسم المنتخب الهولندي المباراة مبكرا بهدفين أحرزهما روبن فان بيرسي من ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة ودالي بليند في الدقيقة 16 ثم أضاف جورجينيو فالداينوم الهدف الثالث في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة.



===


لوف :الأرجنتين ليست ميسي فقط.. ولا نريد الوصول لركلات الجزاء








أكد يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني أنه لا يخشى المواجهة المرتقبة مع نظيره الأرجنتيني في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل والتي تقام غدا الأحد على استاد "ماراكانا" الأسطوري بمدينة ريو دي جانيرو مشيرا إلى أنه يحترم المنتخب الأرجنتيني ولكن لا يخافه، مؤكدا أنهم لا يعتمدون على ميسي فقط.

وقال لوف ، في المؤتمر الصحفي لفريقه السبت قبل مباراة الاحد، "هناك لاعبون في آخر مشوارهم الكروي ولاعبون مثل مسعود أوزيل وسامي خضيرة وتوماس مولر وغيرهم أمامهم مستقبل كبير ويستطيعون خلال السنوات القادمة اللعب في أعلى المستويات.. ولا ننسى أن ألمانيا تزخر باللاعبين الشبان الذين لم يشاركوا في هذا المونديال ولهم فرصة في المستقبل".

وأوضح لست خائفا من الفريق الأرجنتيني ، ولكني أحترم هذا الفريق. سيكون لقاء صعبا بين فريقين كبيرين. رأينا خلال هذا المونديال أن منتخب الأرجنتين فريق قوي جدا وتطور كثيرا مقارنة بما كان عليه في مونديال 2010 ".

وأضاف "ليونيل ميسي لا يمثل الفريق بكامله فهو عنصر مهم جدا ومؤثر ولكن من يختزل الأرجنتين في ميسي فهو مخطئ الفريق يزخر بالمواهب وباللاعبين الممتازين".

وقال لوف "لن تكون مباراة البرازيل معيار لمواجهة الغد. الظروف مختلفة والفريق الأرجنتيني مختلف كذلك. لكن لو استطعنا فرض أسلوب لعبنا غدا ، أثق في الفوز".

وأضاف "مباراة الغد ليست مصيرية بالنسبة لي شخصيا ولا بالنسبة للفريق. كل مباراة بالنسبة للمدرب في بطولة من هذا الطراز هي مواجهة مهمة. وبالنسبة للفريق ، المستقبل أمامه. عملنا بكل جهد خلال السنوات الماضية على تطوير أسلوب لعبنا وتمكنا من الوصول لنتيجة محترمة. أستبعد الخسارة غدا ولكن إذا حدثت ، فلن تكون النهاية بالنسبة للمانشافت".

وأوضح "تابعنا وحللنا كرة القدم العالمية منها الجنوب أمريكية والأوروبية لنتعلم منهم جميعا ونعرف كيف تمكنوا من تطوير أسلوب لعبهم ومهاراتهم الفردية.. ليس هناك فريق في تاريخ المونديال ، استطاع خوض السبع مباريات بنفس الكيفية ونفس المستوى وبدون أي أخطاء. كذلك ، في بعض الأحيان ، تلعب أمام فرق ليس لديها ما تخسره مثل لقائنا أمام الجزائر الذي ارتكبنا فيه أيضا العديد من الأخطاء".

وأضاف "الفريق الأرجنتيني يستطيع إرباك المنافس والضغط عليه. ولكن يستطيعون كذلك الدفاع بشكل جيد واللعب بتسعة لاعبين في الدفاع والقيام بالهجوم المرتد عن طريق ليونيل ميسي وآنخل دي ماريا وغيرهما".

وأكد لوف "هدفنا هو الفوز بالكأس غدا ونعرف أننا نستطيع كتابة التاريخ بالفوز كأول فريق أوروبي بكأس العالم في أمريكا اللاتينية".

وأضاف "لا نريد الوصول لركلات الترجيح ولكننا أعددنا أنفسنا لهذا ودرسنا كل اللاعبين.. نعرف أن هناك من يغير مكان التسديد ولكن هناك من تعود على التسديد في زاوية معينة".







===




سابيلا.. «القوة الهادئة» وراء نهضة الأرجنتين الكروية










اجتذب المؤتمر الصحفي لدييجو مارادونا في نهائيات كأس العالم الماضية لكرة القدم قبل أربع سنوات اهتماما إعلامياً كبيراً على مستوى العالم بسبب الآراء المثيرة للجدل لمدرب الأرجنتين وقتها.

لكن مدرب الأرجنتين الحالي اليخاندرو سابيلا (59 عاما) الذي سيترك الفريق بعد المباراة النهائية للبطولة الحالية المقامة في البرازيل غدا الأحد في مواجهة ألمانيا ليس شخصية جماهيرية.. بل انه يترك أداء الفريق على ارض الملعب يتحدث عن نفسه.

وخلال المباراة النهائية للبطولة العالمية في استاد ماراكانا الشهير في ريو دي جانيرو سيكون بوسع سابيا اختبار طريقته وأسلوبه في مواجهة المنتخب الألماني الذي حاول تقليده في بعض النواحي.

وطبق سابيلا الالتزام الخططي والانتظام ما ساعد الفريق على تجاوز دور المجموعات والحصول على العلامة الكاملة قبل مواجهة فرق أوروبية غير سهلة هي سويسرا وبلجيكا وهولندا في مراحل خروج المغلوب.

وردا على سؤال حول صفات فريقه بعد فوزه في قبل النهائي على هولندا قال سابيلا ببساطة "التواضع والعمل بأقصى قدر مستطاع."

وهذه الكلمات يمكنها أيضا أن تصف سابيلا نفسه وهو الذي اضطر للانتظار حتى اقتربت مسيرته الاحترافية من الانتهاء ليتولى تدريب فريق على المستوى الأعلى.

لكن مسيرة الأرجنتين في النهائيات الحالية لم تكن لامعة بل ان جميع الانتصارات التي حققها الفريق كانت بفارق ضئيل ومنها الفوز بركلات الترجيح على هولندا في قبل النهائي بعد 120 دقيقة من اللعب بدون أهداف.

لكم سابيلا حرص على ضمان استمرار الفريق الذي يعج بالموهبة الهجومية بما في ذلك ليونيل ميسي الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم أربع مرات رغم عدم توفر خط دفاع على نفس الدرجة من الكفاءة والمهارة.

وقال سابيلا عن ذلك قبل انطلاق النهائيات "مهمتي هي استغلال عدم التوازن في الفريق (بين الهجوم والدفاع) بأفضل أسلوب ممكن."

وأكد سابيلا أن المنتخب الألماني هو أفضل مثال على الفريق المتوازن. وبعد الوصول للنهائي أسرع سابيا بالإعراب عن إعجابه بالمنتخب الألماني قائلا "أظهرت ألمانيا خلال تاريخها قوة بدنية وذهنية كبيرة.. ألمانيا تعرف معنى اللعب الجماعي والتنظيم والعمل على المدى الطويل."

ويعكس أسلوب سابيلا المتواضع وطريقته شخصيته وحقيقة انه عمل كثيرا مساعدا لأسماء أكبر وشخصيات أكثر قوة.

فقد سبق لسابيلا العمل مساعدا لدانييل باساريلا عندما كان مدربا لمنتخب أوروجواي كما عمل في بارما الايطالي إلى جانب انضمامه للجهاز الفني للمنتخب الأرجنتيني في نهائيات كأس العالم في 1998.

وتولى سابيلا مسؤولية تدريب فريق للمرة الأولى في 2009 في استوديانتيس الأرجنتيني وقاد الفريق إلى الفوز بكأس ليبرتادرويس لأندية أمريكا الجنوبية وبعد ذلك بعامين تولى تدريب منتخب الأرجنتين الذي لم يحرز لقب بطولة أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) منذ 1993 ولم يتأهل لنهائي كأس العالم منذ 1990.

وبدون لغط أو ضجة إعلامية قاد سابيا الفريق ليصبح على بعد انتصار واحد من الفوز باللقب العالمي للمرة الثالثة.




===






شفاينشتايجر: ألمانيا لا تشعر بأي ضغوط






قال لاعب وسط منتخب ألمانيا باستيان شفاينشتايجر السبت إن فريقه لن يشعر بأي ضغوط خلال المباراة النهائية لكأس العالم 2014 لكرة القدم أمام الأرجنتين الأحد لأنه يملك من الخبرة ما يمكنه من التعامل مع الحدث الرياضي الأكبر.

وقال شفاينشتايجر في مؤتمر صحفي في استاد ماراكانا الذي ستقام عليه المباراة "نحن في غاية السعادة ولا اعتقد أننا نعاني من أي ضغوط. كما نملك لاعبين شاركوا في مباريات نهائية على أعلى المستويات ونحن نعرف كيف نتعامل مع هذا الموقف رغم وجود لاعب واحد معنا فقط سبق له أن شارك في نهائي كأس العالم."

وأضاف شفاينشتايجر قوله "نحن فقط نركز على أمر واحد وهو انجاز المهمة. عند انطلاق صفارة البداية لن نفكر سوى في اللعب."

وتأهلت ألمانيا للمباراة النهائية في البطولة العالمية بعد فوز كاسح 7-1 على الدولة المضيفة في قبل النهائي لكن شفاينشتايجر (29 عاما) يقول إن المواجهة المقبلة مع الأرجنتين ستكون مباراة مختلفة.

وقال شفاينشتايجر "نحن في وضع جيد للغاية كما كنا أمام البرازيل. لكننا ندرك أن النهائي ستكون مباراة مختلفة. فالبرازيل خاضت المباراة بدون نيمار وتياجو سيلفا وكانت تحت ضغط كبير. ونحن نعرف أن بوسعنا تقديم كرة جيدة لكن علينا القيام بذلك مرة أخرى من البداية."

وأوضح شفاينشتايجر أن مفتاح المباراة المقبلة سيكون التحلي بالصبر والتصدي لمصادر التهديد الرئيسية للأرجنتين.

وأردف شفاينشتايجر "علينا التحلي بالصبر فانا اعتقد أن الأرجنتين فريق جيد جدا جدا وقد تأهلت للمباراة النهائية عن جدارة وتملك لاعبين من الطراز الأول مثل ليونيل ميسي وانخيل دي ماريا وسيرجيو اجويرو."

وقال شفاينشتايجر أيضا "خافيير ماسكيرانو هو القناص الأول (للأرجنتين) كما ظهر في مواجهته مع ارين روبن (لاعب هولندا) عندما حرمه من التهديف. انتم تعرفون أسلوبه في اللعب لبلاده. الأمر لن يكون سهلا علينا لكن إذا أظهرنا نوعية أدائنا على ارض الملعب وأظهرنا المهارة المطلوبة فان بوسعنا الفوز على هذا الفريق."







===







مارادونا يثق بـ«ميسي»: سيحسم المباراة








اعتبر لاعب كرة القدم الأرجنتيني المعتزل دييجو أرماندو مارادونا أن نجم برشلونة ليونيل ميسي "سيحسم" لمصلحة الأرجنتين نهائي مونديال البرازيل ، الذي سيقام أمام ألمانيا الأحد على استاد ماراكانا.
وقال مارادونا "أعتقد أن ميسي سيكون اللاعب الذي يحسم المباراة ، وبهذا الشكل أعتقد أنها ستكون مباراة متكافئة ، متكافئة لأن من سيكون لديه الأفضل على أرض الملعب ، وهو ما نملكه نحن ، سيفوز باللقاء".
وخلال برنامجه (دي زوردا)، الذي تبثه قناة (تيليسور)، أوضح ماراداونا أنه يتمنى النجاح لميسي في نهائي المونديال ، إزاء الحديث دائما عن مقارنة بينهما.
وقال "يرغبون في إفساد صداقة لا يمكن القضاء عليها لأنه شخص جيد وأنا كذلك أيضا. أتمنى لميسي الأحد إذا ما كان عليه ليتخطى مارادونا أن يرفع الكأس ، فليفعل وأنا على استعداد لتقديم السجادة الحمراء إليه".
وعندما سئل حول خطة النهائي ، قال مارادونا إن "الأمر الجوهري" سيكون الطريقة التي تسيطر بها الأرجنتين على خط الوسط الألماني.
وأوضح "خط الوسط سيكون جوهريا ، ليس عليهم ترك الألمان يمررون ، لا بد أن يكون هناك أرجنتيني دائما يقوم بالمضايقة ، ليس عليهم تركهم يصلون إلى منطقة الجزاء مثلما فعلوا أمام البرازيل ، بالتأكيد (خافيير) ماسكيرانو سيتولى حل تلك المشكلة التي صنعتها ألمانيا للبرازيل".
في المقابل أكد أن "الأرجنتين لن تسمح بذلك ، لن تسمح (لألمانيا) بالوصول بالقرب من (الحارس سيرخيو) روميرو من أجل تهديده".
وبنفس الطريقة ، حيا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الذي قام بالاتصال بنظيرته الأرجنتينية كريستيان فيرنانديز دي كيرشنر ، كي يتمنى "كل التوفيق" للأرجنتين في نهائي المونديال.




===




ماسكيرانو.. قائد بلا شارة يحلم باللقب العالمي مع التانجو الأرجنتيني










بينما يحمل ليونيل ميسي شارة القيادة في المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم، يمثل زميله في برشلونة الإسباني خافيير ماسكيرانو قائدا آخر للفريق بلا شارة.

ويجسد ماسكيرانو لاعب خط الوسط المدافع بالمنتخب الأرجنتيني الطريق الذي عبر من خلاله راقصو التانجو حتى وصلوا إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيلي.

كما يمثل ماسكيرانو الجزء المتمم في هذا الفريق للنجم الكبير ميسي سواء داخل أو خارج الملعب، وبزغ ماسكيرانو على مدار مسيرة التانجو في المونديال البرازيلي كقائد بلا شارة قيادة وكان اللاعب الذي يحفز زملاءه دائما ويشاركهم حلم الفوز باللقب العالمي.

وقال «ماسكيرانو»، في رده على سؤال لصحفيين عن نهائي المونديال البرازيلي المقرر الأحد أمام المنتخب الألماني، «دعونا نستمتع بهذا بعض الشيء، هل تعلمون الوقت الذي انتظرت فيه تحقيق هذا؟.. إنها المرة الأولى لي التي أخوض فيها النهائي. وقد تكون المرة الوحيدة».

ويمتلك ماسكيرانو، 30 عاما، مهارات فطرية للقيادة وأظهرها مجددا في مباراة الفريق الأربعاء الماضي أمام المنتخب الهولندي في المربع الذهبي للبطولة والتي انتهت بفوز الأرجنتين بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

وقال «ماسكيرانو»، لزميله حارس المرمى سيرخيو روميرو قبل تسديد ركلات الترجيح، «اليوم- اليوم! ستصبح بطلا. هل يتحقق هذا ؟».

ورد روميرو على زميله بالتصدي لركلتي ترجيح وقيادة الفريق إلى المباراة النهائية للمونديال.

وقال ماسكيرانو إنه سئم الإخفاق والتعرض للانتقادات حيث تحمل اللاعب إخفاقات الفريق الأرجنتيني في السنوات الأخيرة، ولم يتردد اللاعب في الإفصاح عن هذا لزملائه السبت الماضي قبل المباراة التي تغلب فيها الفريق على نظيره البلجيكي 1/صفر في دور الثمانية للمونديال البرازيلي.

ويكمل ماسكيرانو وميسي بعضهما البعض حيث يمنح ميسي المنتخب الأرجنتيني البريق على أرض الملعب بينما يمنح ماسكيرانو الفريق الحافز الذي يحتاجه، ولهذا يطلق على ماسكيرانو لقب «الرئيس الصغير»، وعندما تولى أسطورة الكرة الأرجنتيني دييجو مارادونا تدريب المنتخب الأرجنتيني في 2008، منح شارة القيادة إلى ماسكيرانو وأعلن أن المنتخب الأرجنتيني تحت قيادته سيكون «ماسكيرانو وعشرة لاعبين آخرين».

وفي منتصف 2011، تولى أليخاندرو سابيلا تدريب الفريق، واختار ميسي لحمل شارة القائد بناء على فوز ميسي وقتها بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم مرتين قبل أن يضيف ميسي لرصيده الجائزة مرتين أخريين، والحقيقة أن ماسكيرانو، الذي فاز مع المنتخب الأرجنتيني بالميدالية الذهبية لمسابقة كرة القدم في دورتين أولمبيتين، بدأ مشاركاته مع المنتخب الأرجنتيني حتى قبل أن يلعب في صفوف الفريق الأول بناديه السابق ريفر بليت الأرجنتيني وكان هذا وهو في التاسعة عشر من عمره.

وأظهر ماسكيرانو إصراره على الفوز بلقب المونديال من خلال الأداء القوي في مواجهة هولندا بالمربع الذهبي في المونديال الحالي حيث ركض في اتجاه كل كرة محاولا الاستفادة منها.

وصرح «ماسكيرانو»، للصحفيين بعدها، بأنه عانى من الإجهاد الشديد ولا يستطيع التحدث وهذا لا يعتبر وقاحة منه ولكنه غير قدرة على الحديث، وأشاد المشجعون بأداء ماسكيرانو من خلال تعليقاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي عبر الانترنت.

وشارك ماسكيرانو مع المنتخب الأرجنتيني في بطولتي كأس العالم الماضيتين في 2006 بألمانيا و2010 بجنوب أفريقيا ولكن الفريق خرج في كليهما من دور الثمانية مما يجعله حريصا بشدة على التمسك بالفرصة الحالية لتحقيق المجد مع منتخب التانجو.

وقال ماسكيرانو «هذا النهائي سيكون المباراة الأهم في مسيرتي الكروية.. نخوض المباراة النهائية ونرغب في ألا نهدر الفرصة.. يمكننا الفوز بها وباللقب لأن هذا الفريق برهن على قدرته على تحقيق هذا، واللقب يستحق المحاولة».





===




هل يشهد نهائي المونديال إسدال الستار على مسيرة كلوزه مع منتخب ألمانيا؟










ربما تكون المباراة النهائية لبطولة كأس العالم المقامة حاليا بالبرازيل بين الأرجنتين وألمانيا الأحد، هي الأخيرة للهداف ميروسلاف كلوزه مع منتخب الماكينات الألمانية، ليسدل الستار على مسيرته الحافلة مع منتخب بلاده والتي استمرت ما يقرب من 13 عاما.

ولكن كلوزه /36 عاما/ أكد أنه لا يعرف نفسه.

وقال كلوزه، الذي سيشارك في مباراته الدولية رقم 137 مع المنتخب الألماني على ملعب ماراكانا الأسطوري الاحد"مازال بإمكاني اللعب - بكل أسف".

ولا يبتعد كلوزه كثيرا عن الرقم القياسي لأكثر لاعبي المنتخب الألماني مشاركة في المباريات الدولية والمسجل باسم اللاعب السابق لوثار ماتيوس الذي خاض 150 مباراة دولية مع منتخب ألمانيا.

ويرى كلوزه، ثاني أكثر اللاعبين تمثيلا للمنتخب الألماني، أنه أصغر كثيرا من عمره الحقيقي.

وقال اللاعب الألماني عندما سئل عن مستقبله مع كرة القدم "أنا لا أعرف نفسي، إنه يوجد أمر ما، وسوف اتخذ القرار بصورة تلقائية عقب المباراة النهائية".

أضاف كلوزه "أقول لنفسي في كثير من الأحيان بأنني مازلت قادرا على الركض في جميع أنحاء الملعب".

وكما جرت العادة في البطولات الكبرى، يبدو كلوزه قد وصل إلى قمة مستواه البدني والفني في الوقت المناسب، رغم معاناته الطويلة مع الإصابات في الموسم الماضي مع فريق لاتسيو الإيطالي.

وأوضح كلوزه، الذي مازال متبقيا على نهاية عقده مع فريق العاصمة الإيطالي موسما واحدا، مع وجود بند يسمح بتمديد التعاقد لموسم آخر "إنني أستمتع فقط بكل لحظة لي في الملعب".

وأثبتت مشاركة كلوزه الرابعة في كأس العالم، أنه لاعب لا يقدر بثمن في قائمة يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني، لاسيما وأنه اللاعب الوحيد في الفريق حاليا الذي شارك في المباراة النهائية لمونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان والتي انتهت بخسارة المنتخب الألماني صفر/ 2 بمدينة يوكوهاما اليابانية.

وأكد كلوزه "أعلم ما تمثله خسارة المباراة النهائية للمونديال من أمر مروع، ولكن (أمام الأرجنتين) فإنني مقتنع بقدرتنا على تحقيق الفوز".

وعندما جاء اللاعب (البولندي المولد) إلى منطقة بالاتينات الألمانية، لم يكن الطفل الصغير قادرا على التحدث، ولو بكلمة واحدة، بالألمانية، ليضطر للعودة إلى الالتحاق بأحد المدارس الابتدائية مرة أخرى.

وكان جوزيف كلوزه (والد ميروسلاف) لاعبا في فريق أوكسير الفرنسي، أما والدته باربارا فكانت لاعبة كرة يد سابقة في منتخب بولندا.

وتحدث كلوزه عن أيامه الأولى في ألمانيا قائلا "إن كرة القدم كانت بالنسبة لي هي كل شيء، فعقب خروجي من المدرسة، كنت اقوم بإلقاء حقيبتي في أحد الزوايا، وكان ملعب كرة القدم هو ما يشغل ذهني فقط".

وتابع "كان بإمكاني اللعب في أي مكان، وكنت أقدم أداء أفضل قليلا من الآخرين، قبل بداية أي مباراة يقوم اثنين باختيار لاعبي الفريقين، وكنت أنا عادة ما أكون الخيار الأول لأي منهما، وكانت هذه هي الوسيلة التي جعلتني أتعرف على الأصدقاء في بداية اندماجي مع المجتمع الألماني".

وتعود المباراة الدولية الأولى لكلوزه مع المنتخب الألماني إلى شهر آذار/مارس عام 2001 عندما التقت ألمانيا مع ألبانيا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم عام 2002، وأحرز كلوزه هدفا متأخرا في المباراة ليقود ألمانيا للفوز 2/ 1 بصعوبة.

الطريف، أن جميع زملاء كلوزه في هذه المباراة قد اعتزلوا منذ فترة طويلة، وكان من بينهم أوليفر بيرهوف، الذي يشغل منصب مدير المنتخب الألماني منذ عشر سنوات.

ويعتبر كلوزه حاليا هو الهداف التاريخي لمنتخب ألمانيا، برصيد 71 هدفا في 136 مباراة دولية خاضها مع الفريق حتى الآن، متفوقا بفارق ثلاثة أهداف على الأسطورة الألماني جيرد مولر، صاحب الرقم القياسي السابق الذي أحرز 68 هدفا.

وكان كلوزه على موعد مع صناعة التاريخ في مونديال البرازيل، الذي شهد إحرازه هدفين حتى الآن في المسابقة في مرمى غانا والبرازيل، ليصبح الهداف التاريخي لبطولات كأس العالم برصيد 16 هدفا، متفوقا بفارق هدف واحد على المهاجم البرازيلي السابق رونالدو.

وعلق كلوزه على الهدف الذي احرزه في مرمى البرازيل في الدور قبل النهائي للمسابقة والذي جعله ينفرد بصدارة قائمة الهدافين التاريخيين لكأس العالم، قائلا "كان الأمر حماسيا للغاية، سوف أستمتع بتلك اللحظة، وسأحتفل أيضا بها، ولكن تركيزي ينصب الآن على مواجهة الأرجنتين، الأمر الوحيد الذي يهمني فقط هو أننا ننجح كفريق".

وأحرز المهاجم الألماني خمسة أهداف في مونديال 2002 كان من ضمنها ثلاثة أهداف (هاتريك) في مرمى السعودية، قبل أن يحصل على جائزة الحذاء الذهبي التي تمنح لهداف البطولة في مونديال 2006 بألمانيا، عقب إحرازه خمسة أهداف أيضا في البطولة.

وفي المونديال الماضي بجنوب أفريقيا عام 2010 أحرز كلوزه أربعة أهداف ليرفع رصيده إلى 14 هدفا في تاريخ مشاركاته بكأس العالم قبل أن يقود منتخب الماكينات في المونديال البرازيلي .

ويعتبر كلوزه ثالث لاعب يتمكن من إحراز الأهداف في أربع بطولات لكأس العالم، ليسير على نهج مواطنه أوفي زيلر، والأسطورة البرازيلي بيليه، اللذان أحرزا في أربع بطولات أيضا لكأس العالم (خلال الفترة من 1958 إلى 1970).

ويعني تفوق كلوزه على رونالدو الكثير بالنسبة للمهاجم الألماني، الذي رأي على أرض الملعب كيف منح المهاجم البرازيلي السابق كأس العالم لمنتخب بلاده بعدما أحرز هدفين في مرمى الحارس الألماني السابق أوليفر كان في نهائي مونديال 2002.

وأوضح كلوزه "إن رونالدو هو المهاجم الأكثر اكتمالا بالنسبة لي، كما أنه يتسم بالشخصية الرائعة".

وكان رونالدو جالسا على مقاعد المتفرجين في لقاء البرازيل وألمانيا الذي أقيم بمدينة بيلو هوريزونتي، ليشاهد رقمه القياسي وهو يتحطم على يد المهاجم الألماني المخضرم.

وكان كلوزه قد عادل الرقم القياسي لرونالدو بعدما أحرز هدف التعادل القاتل لمنتخب ألمانيا في مرمى منتخب غانا في لقائهما بمرحلة المجموعات الذي انتهى بالتعادل 2/2.

وقال كلوزه "إن رونالدو أرسل لي رسالة عقب إحرازي للهدف قال فيها (مرحبا بك في نادي 15)".

وتابع كلوزه "الآن فقط يمكنني أن ارسل رسالة أقول فيها (مرحبا بكم في نادي 16 - مرحبا بالجميع)".




===




بيليه: ألمانيا أفضل من الارجنتين.. وأشكر الرب لأني لم أتعرض لهزيمة مثل الـ 7/1












رفض أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه الإشارة إلى توقعاته بشأن من سيفوز بلقب بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل عندما يلتقي المنتخبان الألماني والأرجنتيني في ريو دي جانيرو بالمباراة النهائية للمونديال ولكنه قال "المنتخب الألماني أفضل كثيرا من نظيره الأرجنتيني".

ووصل بيليه اليوم إلى ريو دي جانيرو لحضور المباراة النهائية على استاد "ماراكانا" الأسطوري غدا. وصرح بيليه ، إلى قناة "سبور تي في" البرازيلية التلفزيونية ، بأن كرة القدم قد تفجر مفاجآت مثل خسارة المنتخب البرازيلي 1/7 أمام نظيره الألماني في المربع الذهبي للبطولة.

وأوضح بيليه "الرب وحده يعلم ما حدث هناك .. النهائي سيشهد مواجهة بين منتخبين متميزين.. المنتخب الألماني أفضل كثيرا من نظيره الأرجنتيني.. ولكن كل شيء يمكن أن يحدث في المباراة ، مثلما حدث أمام البرازيل ، وهو شيء لم يستطع أحد تفسيره".

وأضاف "خضت أربع بطولات لكأس العالم ، وفزت باللقب ثلاث مرات. أشكر الرب أنني لم أتعرض لمفاجأة مثل هذه (الهزيمة) ".





===




بعد 24 عاماً.. «لام» متحفز للسير علي خطى ماتيوس








مازال فيليب لام يتذكر ذلك المشهد من نهائي بطولة كأس العالم لعام 1990 بإيطاليا بكل حذافيره ، عندما رفع لوثار ماتيوس قائد ألمانيا في ذلك الوقت كأس العالم الذهبية في الهواء عاليا بعد فوز ألمانيا على الأرجنتين في ذلك النهائي.

ورغم أن عمره لم يكن يتجاوز الستة أعوام آنذاك ، كان لام حريصا على متابعة آخر فوز لبلاده بلقب المونديال حتى الآن على شاشة التليفزيون. ويقول قائد منتخب ألمانيا الحالي :"شاهدت تكرار هذا المشهد مئات المرات .. فقد كانت لحظة مميزة للغاية".

والآن ، يستعد لام لنهائي كأس العالم الذي سيقود خلاله منتخب ألمانيا بنفسه، وذلك بعد 24 عاما من تلك اللحظة المميزة. ولاشك في أنه يريد تقليد ماتيوس ، أكثر اللاعبين الألمان مشاركة في مباريات المنتخب الوطني الدولية.

وقال لام قبل أن يلعب المباراة رقم 113 له مع منتخب ألمانيا غدا الأحد :"لقد سارت الأمور كما تخيلناها تماما .. وأصبحنا الآن على مقربة مباراة واحدة من تحقيق حلمنا".

وبدأ لام بطولة كأس العالم الحالية وهو يلعب في مركز لاعب خط الوسط المدافع ، ويرجع السبب إلى حد كبير في هذا الأمر إلى المدرب يواخيم لوف الذي لم يكن متأكدا من أن لاعبيه باستيان شفاينشتايجر وسامي خضيرة قد استعادا مستواهما السابق بعد عودتهما من الإصابة.

وقال لوف :"كان واضحا بالنسبة لنا منذ البداية أنه سيتعين علينا أن نعيد سامي وباستيان إلى تشكيل الفريق تدريجيا حتى يتمكنا من اللعب بالمستوى المطلوب في البرازيل .. ومع وجود فيلب لام في خط الوسط منحنا لأنفسنا بديلا آخر. فقد سبق أن لعب في المركز نفسه مع ناديه بايرن ميونيخ وظهر بمستوى رائع".

وفي مباراة دور الـ16 لألمانيا أمام البرازيل ، أعاد لوف قائد فريقه إلى مركزه السابق كظهير أيمن بعد تعرض بديل لوف في المركز شكوردان مصطفي لإصابة أنهت مشواره في البطولة.

وقال هانزي فليك مساعد مدرب ألمانيا :"إننا لا نلتزم بخطة واحدة بشكل صارم".

وكان هذا الإجراء مفيدا بالنسبة للمنتخب الألماني ، فقد اكتسب خط الدفاع درجة أكبر من التوازن وأضاف بعدا هجوميا آخر إلى الجانب الأيمن من الملعب.

وقال لوف : "فيليب لاعب على أعلى مستوى عالمي وأبرز نقاط القوة فيه هي التعددية والمرونة .. ومن الواضح أننا نستغل نقاط القوة هذه في إطار الفريق".

وأكد لام نفسه في البرازيل أنه سعيد باللعب في كلا المركزين طالما أنه يحقق النجاح الذي يعتبر أهم أولوياته.

وقال لام الجمعة :"إننا جميعا مستعدون للمباراة. هناك قدر من التوتر ، وقدر أكبر من الترقب. نريد إعادة كأس العالم إلى ألمانيا من جديد".

وعلى مستوى الأندية أحرز لام كل ما يمكن لأي لاعب أن يفوز به من ألقاب مثل دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية ولقب الدوري الألماني وكأس ألمانيا وكأس السوبر الأوروبية. وبعد إحراز المركز الثالث في مونديالي 2006 و2010 ، يسعى لام الآن لإحراز أكبر ألقاب كرة القدم على الإطلاق مع منتخب بلاده.

وقال لام ، كما لو كان يحتاج لحافز إضافي :"أعلم بالتأكيد أنها قد تكون آخر بطولة كأس عالم بالنسبة لي".

وأضاف :"الفريق مستعد ، وهو يتمتع بتأسيس جيد من خط الدفاع ويتمتع بالكفاءة. عليكم أن تروا فقط كم نضج هذا الفريق على مدار السنوات القليلة الماضية".

ويستطيع لام /30 عاما/ غدا الانضمام إلى نادي عظماء الكرة الألمانية الفائزين بلقب كأس العالم. وكان فرانز بيكنباور أصغرهم عندما قاد ألمانيا الغربية إلى اللقب في عام 1974 وهو في الـ28 من عمره ، ويأتي ماتيوس من بعده بسن 29 عاما في 1990 ثم فريتز فالتر الذي كان عمره 33 عاما في مونديال 1954 .

ويرى لام في نهائي الغد فرصة رائعة لكي يكمل هو وباقي زملائه بالفريق الألماني تطورهم.

وقال :"لطالما كان أداء الفريق في السنوات القليلة الماضية إيجابيا ، وهو يلقى التقدير العالمي الذي يستحقه .. هذا التقدير سيزيد فقط في حالة الفوز بكأس العالم".






===




ماراكانا يعلق آماله على فوز ألمانيا لكي يبعد عن نفسه شبح "النحس"










يأمل البرازيليون في فوز المنتخب الألماني ببطولة كأس العالم المقامة حاليا في البرازيل على حساب نظيره الأرجنتيني، حيث يرى كثير منهم أن تتويج ألمانيا باللقب غدا الأحد سيكون بمثابة الفرصة الأخيرة لملعب ماراكانا الأسطوري لكي لا يصبح لعنة.

وبعد 64 عاما على إنشائه، سيشهد الملعب الأكثر شهرة في البرازيل المنتخب الأرجنتيني "العدو اللدود للمنتخب البرازيل" وهو يخوض المباراة النهائية لكأس العالم أملا في التتويج باللقب العالمي الثالث في تاريخه أمام عشرات الآلاف من الجماهير الأرجنتينية التي سوف تحتشد في المدرجات البرازيلية.

وفي مونديال 1950، كانت البرازيل بحاجة للحصول على نقطة التعادل فقط في المباراة الختامية للبطولة مع أوروجواي، لتفوز بكأس العالم للمرة الأولى في تاريخها، لكنها خسرت 1/ 2 في مفاجأة مدوية أصابت الجميع بالدهشة.

وفي مونديال 2014، سيضع الملعب التاريخي كبريائه في أيدي لاعبي المنتخب الألماني الذين حطموا الآمال البرازيلية في الحصول على كأس العالم للمرة السادسة في تاريخ منتخب السامبا، بعدما سحقوا المنتخب البرازيلي 7/ 1 في الدور قبل النهائي للمسابقة، لتعد هذه الهزيمة هي الأسوأ في تاريخ البرازيل على مدار تاريخها الطويل مع كرة القدم.

وكتبت صحيفة (أو ديا) البرازيلية عقب تأهل الأرجنتين إلى المباراة النهائية للمونديال على حساب هولندا في الدور قبل النهائي "الكابوس يزداد سوءا".

أضافت الصحيفة البرازيلية "بالإضافة إلى ضياع الحلم في الحصول على كأس العالم للمرة السادسة، فإن البرازيليين سيكونون بحاجة للعيش مع احتمال حقيقي يتمثل في حصول أكبر منافسيهم (منتخب الأرجنتين) على أغلى لقب في عالم الساحرة المستديرة ".

وابتلعت البرازيل صدمة الفشل في الحصول على اللقب عام 1950 على ملاعبها، عقب فوزها بكأس العالم خمس مرات، لتصبح هي صاحبة الرقم القياسي كأكثر المنتخبات تتويجا بالبطولة، ورغم ذلك سيكون البلد اللاتيني بحاجة للاستفادة القصوى من الفرصة الثانية لتلميع صورة الملعب الواقع في العاصمة القديمة ريو دي جانيرو.

وصرح الدبلوماسي البرازيلي ماركوس دي أزامبوجا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) والذي كان من ضمن المتفرجين الذي شاهدوا خسارة البرازيل باللقب عام 1950 في المباراة الختامية أمام أوروجواي "أعتقد أن الفوز فقط بكأس العالم في ماراكانا كان بإمكانه أن يصبح خير عزاء لنا على خسارتنا للبطولة منذ 64 عاما على نفس الملعب".

واعترف أزامبوجا، الذي شغل منصب سفير البرازيل في الأرجنتين لسنوات عديدة، أن فوز الأرجنتين باللقب ستكون "مأساة بلا حدود" للجماهير البرازيلية.

من جهته، أشار جوكا كفوري المحلل الرياضي الشهير، إلى أن "ملعب ماراكانا هو رمز لكرة القدم البرازيلية، وسيظل كذلك".

وحذر كفوري قائلا "ينبغي علينا عدم تحطيمه، حتى لو أحرزت (أرجنتين ليونيل) ميسي ثلاثة أهداف".

ويبقى ملعب ماراكانا دائما اسما مثيرا واسطوريا لكرة القدم فهو يعتبر أحد العلامات البارزة في البرازيل، ولكن تبدو معالمه القديمة قد تغيرت بشكل كبير بعد عمليات التحديث التي أجريت عليه من أجل استضافة مونديال 2014.

ولخص كفوري في حديثه لـ (د.ب.أ) شعور الكثيرين من الذين شاهدوا الملعب بطرازه القديم، حيث قال "أعتقد أن الملعب فقد روحه، مثلما هو الحال تماما بالنسبة لملعب ويمبلي الذي افتقد روحه أيضا".

وأوضح ازامبوجا "إن ملعب ماراكانا قديما كان يثير الرهبة، ليس بسبب معالمه القديمة، ولكن بسبب منظر الجماهير المحتشدة في الملعب بكثافة، والتي لم تكن توجد مسافة بينهم، ولم يكن هناك سبيل للخروج أو الدخول".

وأصبحت هذه الأجواء المروعة من الماضي بعدما تم تخفيض الطاقة الاستيعابية للملعب إلى 78 ألف متفرج، وباتت هناك مداخل آمنة وواسعة، وممرات نظيفة، وتغيرت غرف خلع الملابس التي أصبحت فاخرة، فضلا عن وجود مناطق لكبار الشخصيات، كما باتت المقاعدة مريحة وقابلة للطي".

وفي الداخل، لا يختلف ملعب ماراكانا كثيرا عن أجمل الملاعب في العالم حاليا مثل أليانز أرينا في ميونيخ وسوكر سيتي في جوهانسبرج أو ملعب ويمبلي الجديد في العاصمة البريطانية لندن.

وبذلك، بات ملعب أزتيكا في العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي، الذي استضاف مباراتين نهائيتين لكأس العالم هو الوحيد حاليا الذي يمثل المعبد الكبير لكرة القدم باحتفاظه بعراقته التاريخية وعبقه القديم.






===



سكولاري عن سباعية ألمانيا: سأتذكرها على مدار 20 عاما





عاد لويز فيليبي سكولاري مجددا لترك مستقبله مفتوحا كمدير فني للمنتخب البرازيلي، وأكد أنه سيتذكر الهزيمة 1/7 أمام ألمانيا على مدار الأعوام العشرين المقبلة.
وقال المدير الفني الجمعة في برازيليا ، حيث يواجه فريقه هولندا على المركز الثالث لمونديال البرازيل "عملي ينتهي عقب المباراة المقبلة للمنتخب ، التي تقام اليوم السبت. بعد ذلك ، سأعد تقريري ولاحقا سيتحدث الرئيس (الجديد للاتحاد البرازيلي) ماركو بولو (دل نيرو) مع معاونيه ، وسيبحثون ما سيحدث ، وما قمت به جيدا أو سيئا في عملي".
ولم يستبعد المدير الفني استمراره لما بعد انتهاء تعاقده، الأمر الذي لا يبدو في المقابل محتملا عقب الهزيمة 1/7 في الدور قبل النهائي أمام ألمانيا.
واعترف سكولاري بأن الهزيمة الأسوأ على مدار مئة عام من تاريخ المنتخب البرازيلي ، تمثل ضربة قاسية للاعبيه وله أيضا : "الأيام السابقة كانت صعبة ، وأعتقد أن هذا الموضوع سيبقى صعبا لما تبقى في حياتنا. سأتذكره قرابة العشرين عاما التي قد أبقاها على قيد الحياة".
ومع ذلك ، دافع عن نفسه بأن الهزيمة الكبيرة ، التي وصفها بأنها "كارثة" و"مصيبة"، لا تغير العمل الجيد الذي نفذ على مدار عام ونصف العام من قيادته للمنتخب.
وقال "الأمر السيئ كان تلك النتيجة المرعبة. لو كنا خسرنا صفر /1 لم تكن لتصبح كارثة ، رغم أن الهزيمة في كل الأحوال كانت ستعني عدم لعب النهائي".
وأكد "كان أمرا كارثيا ، لكن لاحت لنا في الدقائق العشر الأولى فرص لتسجيل ثلاثة أهداف ألا أن حارسهم قام بتصديات رائعة. كان يمكننا تقليل الضرر"، معترفا بأن ألمانيا كانت "أفضل".
واعترف "لا نشعر بالعار جراء الهزيمة، بل جراء 1/7 ، لم نخسر قط بهذه النتيجة في مئة عام ، لكننا قمنا بعمل جيد ، هذه الهزيمة جاءت لأن المنافس كان مؤهلا بصورة أفضل".
ودافع المدرب عن فريقه الشاب، بالنظر إلى أنه كان نفسه الذي أحرز لقب كأس القارات قبل عام.
كما برر وعده بتحقيق اللقب العالمي السادس للبرازيليين على أرضهم "لم يكن يمكنني القول في البرازيل إنني سأكون سعيدا بالتأهل بين الأربعة الأوائل. كان علي بث الثقة في فريقي وفي جماهيري".
وأكد المدرب "لو حللنا الأمر حقا، فإننا بين الأربعة الأوائل. لست نادما على بث فكرة أننا كان بمقدورنا الفوز"، معترفا بأنه سيجري غدا تغييرين أو ثلاثة مقارنة بالفريق الذي تعرض للهزيمة الكبيرة في بيلو هوريزونتي.
وأبرز سكولاري أنه عكف منذ الثلاثاء على استعادة الحالة المعنوية للاعبيه ، كي يؤمنوا بـ"الحلم" التالي : المركز الثالث.
وأكد "لست متوترا ، لأن الهدف الرئيسي قد تبدد. سيكون الأمر صعبا لما تبقى في حياتنا. ما نشعر به لن يتغير بين يوم وآخر، ستمر 20 عاما، ودائما سأتذكر الأمر، مثل أشخاص كثيرين، خلال الأعوام المقبلة".
وقال "نريد قلب الوضع كي نكون مستعدين ونحصل على المركز الثالث، ونقدم للشعب البرازيلي قليلا من السعادة".




===






صحيفة: الإتحاد البرازيلي يحاول إقناع «مورينيو» بخلافة سكولاري










قالت تقارير صحفية برازيلية، أن مسئولي الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، دخلوا في مفاوضات جادة مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي تشيلسي الإنجليزي، من أجل إقناعه بتولي مسئولية تدريب راقصي السامبا، عقب نهائيات مونديال 2014.

وقالت صحيفة " الماركا " الإسبانية، أنه ستتم إقالة لويس فيليبي سكولاري المدير الفني الحالي لمنتخب البرازيلي، عقب نهاية المونديال، والذي تختتمه البرازيل مساء السبت بلقاء منتخب هولندا علي المركزين الثالث والرابع.

وأكدت الصحيفة، أن مورينيو من المحتمل رفضه للعرض البرازيلي، في ظل استحالة تركه للبلوز في الوقت الحالي، خصوصاً أنه لديه عقد يمتد لثلاثة سنوات قادمة، بالرغم من تصريحاته السابقة برغبته في تولي مسئولية تدريب المنتخب الإنجليزي في يوماً من الأيام.

وكان المنتخب البرازيلي قد خسر أمام المانيا بنتيجة 7/1 في الدور نصف النهائي، وهي المباراة التي تسببت في صدمة لعشاق السيلساو، خاصة أنها لم تكن متوقعة علي الإطلاق.




===




روسيف تعتزم تدشين عملية "إصلاح" للكرة البرازيلية على غرار ألمانيا










تعتزم ديلما روسيف رئيسة البرازيل تدشين عملية إصلاح لنظام كرة القدم في بلادها تهدف إلى عدم السماح للاعبين بترك البرازيل في سن صغيرة وذلك أملا في عدم تكرار الهزيمة المؤلمة التي تعرض لها المنتخب البرازيلي في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وخسر المنتخب البرازيلي 1/7 أمام نظيره الألماني يوم الثلاثاء الماضي في الدور قبل النهائي ليهدر فرصة المنافسة على اللقب رغم إقامة البطولة على أرضه.

وقالت روسيف ، في مقابلة بثتها قناة "جلوبو نيوز" البرازيلية التلفزيونية اليوم السبت ، "لا أعتقد أنه في بلد بهذا الحجم الهائل من المهارات الكروية ، وبها هذا العشق الذي نشعر به تجاه كرة القدم ، أن يهجر النجوم هذا البلد بهذه السرعة وأن يندمجوا في المدارس الكروية الأجنبية دون المساهمة في خلق حضارة جديدة لبلادهم".

وأوضحت روسيف "علينا أن نفعل ما أقدمت عليه ألمانيا بعد خسارتها في يورو 2000 .. علينا أن نبدأ عملية الإصلاح".

وتسببت الهزيمة المهينة أمام ألمانيا يوم الثلاثاء الماضي في "ألم هائل" للبرازيليين "بمن في هذا اللاعبون أنفسهم" ، حسبما أكدت روسيف".

وقالت روسيف إن المدربين البرازيليين يجب أن يعملوا في ظروف مماثلة للظروف التي يعمل فيها نظراؤهم بأوروبا ، مع ضخ استثمارات أكبر في أنظمة رعاية اللاعبين الشبان وإعدادهم إضافة لمزيد من الشفافية في النواحي المالية بالأندية البرازيلية.

وقالت روسيف "البرازيل بها سابع أكبر اقتصاد في العالم. ليس لدينا مبرر يمنع تطبيق هذا.. علينا أن نجري تقييما عميقا لما يحدث في كرة القدم البرازيلية. نريد المطالبة بالشفافية والإنفاق المناسب من جانب الأندية".









===

الفيل «نيلي» يتوقع فوز ألمانيا بالمونديال











توقع الفيل «نيلي»، فوز منتخب ألمانيا ببطولة كأس العالم 2014، علي حساب المنتخب الأرجنتيني في المباراة التي ستجمع الفريقين مساء الأحد علي إستاد استاد ماراكانا في مدينة ريو دي جانيرو.

وسدد الفيل «نيلي» الكرة مرتين إلي الشباك الأرجنتينية بعد وضع هدفين أمامه يحملان العلمان الألماني والأرجنتيني، ما يعني أن ألمانيا ستنجح بالتسجيل في شباك التانغو والفوز باللقب.

ودائما ما اتصفت توقعات الفيل نيلي في حديقة حيوانات ألمانية في ولاية سكسونيا السفلى بالصحة، بعد نجاحه سابقا بتوقع فوز ألمانيا على البرازيل وفرنسا والجزائر في الأدوار الماضية.


===


==


=


عبدالعزيز123 معجب بهذا.
توقيع » المندوب السامي
لاأله الا الله محمد رسول الله




ملتقى الرياضة

كل جديد في عالم الرياضه
رد مع اقتباس
قديم 2014- 7- 13   #2
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز123
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 82315
تاريخ التسجيل: Tue Aug 2011
المشاركات: 5,066
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 299675
مؤشر المستوى: 386
عبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond reputeعبدالعزيز123 has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: يقولون إدارة أعمال !
الدراسة: انتساب
التخصص: على كيف الجامعة
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
عبدالعزيز123 غير متواجد حالياً
رد: باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم الاحد 2014/7/13

كالعادة باقة مميزة ومتكاملة

الله يعطيك العافية مشرفنا القدير
المندوب السامي معجب بهذا.
  رد مع اقتباس
قديم 2014- 7- 13   #3
مشرف عام القسم الرياضي سابقاً
 
الصورة الرمزية المندوب السامي
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 92934
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2011
المشاركات: 8,487
الـجنــس : ذكــر
عدد الـنقـاط : 527825
مؤشر المستوى: 647
المندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond reputeالمندوب السامي has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: ادارة اعمال
الدراسة: انتظام
التخصص: اداره
المستوى: دراسات عليا
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
المندوب السامي غير متواجد حالياً
رد: باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم الاحد 2014/7/13

يعافيك عبدالعزيز
عبدالعزيز123 معجب بهذا.
توقيع » المندوب السامي
لاأله الا الله محمد رسول الله




ملتقى الرياضة

كل جديد في عالم الرياضه
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم الاحد 2014/7/13
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[ أخبار ] : باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم السبت2014/7/12 المندوب السامي ملتقى الرياضة 4 2014- 7- 12 07:53 PM
[ أخبار ] : باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم الجمعة2014/7/11 المندوب السامي ملتقى الرياضة 8 2014- 7- 12 07:39 PM
[ أخبار ] : باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم الخميس 2014/7/10 المندوب السامي ملتقى الرياضة 8 2014- 7- 11 04:25 AM
[ أخبار ] : باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم الثلاثاء2014/7/8 المندوب السامي ملتقى الرياضة 12 2014- 7- 8 09:12 PM
[ أخبار ] : باقة منوعة لاخبار المونديال ليوم الاثنين2014/7/7 المندوب السامي ملتقى الرياضة 10 2014- 7- 8 12:35 AM

تطبيق ملتقى فيصل على App Storeتطبيق ملتقى فيصل على Goole Play
الوظائف اليومي تحديث يومي للوظائف للجنسين في السعودية - وظائف اليوم


All times are GMT +3. الوقت الآن حسب توقيت السعودية: 11:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 جامعة الملك الفيصل,جامعة الدمام
Adsense Management by Losha
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع والمشاركات في الملتقى تمثل اصحابها.
يوجد في الملتقى تطوير وبرمجيات خاصة حقوقها خاصة بالملتقى
ملتزمون بحذف اي مادة فيها انتهاك للحقوق الفكرية بشرط مراسلتنا من مالك المادة او وكيل عنه