ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام
مركز تميم لخدمات التعليم عن بعد شحن الى جميع انحاء المملكة
الاستاذة فاطمه مدرسة جامعية لطالبات الدمام الخبر الظهران انجليزي  احصاءالاستاذ ايومصطفى مدرس لغة انجليزية الدمام الخبرالأستاذ/مجدي مدرس/محاسبه-اقتصاد-إحصاء حي البديعهالدكتور محمد الفرماوي مدر جامعي الدمام الخبر الظهرانالاستاذ ابوعبدالله المصري مدرس الدمام والخبرالأستاذ / حامد علم الدين مدرس جامعى لطلاب الرياض
الاستاذ خالد الشيخ الرياضالدكتور حسن إسماعيل تدريس طلاب التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل وبقية الجامعات

العودة   ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام > .: ساحة الطلاب والطالبات الغير أكاديمية :. > .: الـسـاحـة الـعـامـة :. > خيمة اعضاء الملتقى الرمضانية
التسجيل الكويزاتإضافة كويزمواعيد التسجيل     أعتبر مشاركات المنتدى مقروءة

خيمة اعضاء الملتقى الرمضانية تجمع اعضاء الملتقى الرمضاني

مثل شجرة131اعجاب
 
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 2016- 7- 2   #41
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 19,317
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 378988
مؤشر المستوى: 590
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم الثالث والعشرون من شهر رمضان المبارك

في الثالث والعشرين من شهر رمضان المُبارك
خرج رسول الله (عليه الصلاة والسلام) من جوف الليل
ثلاث ليالٍ منها ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان
وصلى في المسجد وصلى الناس معه،
كان يصلي بهم ثماني ركعات في المسجد ويكملون باقيها في بيوتهم
وبصحة هذا الأثر عن رسول الله (عليه أفضل الصلاة والسلام)
ثبتت مشروعية صلاة التراويح،
أما سبب اقتصار النبي (عليه الصلاة والسلام) على ثلاث ليالٍ،
فهو خشية أن تُفرض عليهم، لأنه قال للصحابة لما سألوه عن ذلك
{{ قد رأيت صنيعكم فلم يمنعني من الخروج
إلا أني خشيت أن تُفرض عليكم }}.

وأيضاً فإن فعل عمر إبن الخطّاب {رضي الله عنه} في جمعه الناس على أبي إبن كعب،
تؤكد هذه المشروعيّة لقوله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم) :
{{ عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضّوُ عليها بالنواجذ )) ،
أما عدد ركعاتها، فقد ذهب الفقهاء في عددها، منهم من قال إنها ثمانية،
لأن رسول الله صلاها ثمانية، كما سبق ذكر ذلك،
ومنهم من قال إنها عشرون ركعة،
لأن عمر إبن الخطّاب (رضي الله عنه) صلاها عشرين ركعة،
فكان {رضي الله عنه} صلّى في الناس بالصلاة التي
كان يؤديها الصحابة مع الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم) في المسجد وفي بيوتهم،
ومنهم من قال إنها ستة وثلاثون ركعة،
أما عمر بن عبد العزيز {رضي الله عنه} صلاها بالناس
وفق اجتهاد خاص منه.
أما وقتها، فقد اتفق العلماء على أنه بعد صلاة العشاء،
ثم أن الفقهاء متفقون على الجهر بالقرآءة في التراويح.



انتصار المسلمين على الساسانيين:
في الثالث والعشرين من شهر رمضان للعام 31 هـ
والموافق 652م وفي عهد الخليفة عثمان بن عفان- رضي الله عنه-
انتصر المسلمون على الساسانيين
بعد مقتل قائدهم يزد جرد بن شهريار آخر ملوك الفرس،
وإنتهت بذلك دولة الفرس.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 69هـ
المصادف في الـ31 من شهر أيار للعام 715م
وبعد أن تولّى الخلافة سليمان بن عبد الملك،
بعد موت أخيه الوليد، عزل عن إمرة بغداد عثمان بن حيّان،
وولى عليها أبا بكر بن مُحَمّد بن عمرو بن حزم، وكان من أكابر العلماء،
وقد كان قتيبة بن مسلم حين بلغه ولاية سليمان الخلافة،
كتب إليه كتاباً يعزّيه في أخيه الوليد، ويهنئه بولايته،
ويذكر فيه بلاءه وقتاله، وهيبته في صدور الأعداء،
كل هذا حتى لا يقوم سليمان هذا بعزله عن ولاية خرسان.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 220هـ
أبصر النور "أحمد بن طولون" مؤسس الدولة الطولونية،
تعود جذور أحمد بن طولون إلى أصول تركية،
كان أحمد بن طولون جندياً تركياً، أصل أسمه دولون، أي بدر التمام،
وكان أبوه من مماليك "نوح بن أسد" والي "بخارى"،
فأعتقه لِمَا رأى فيه من قدرة وكفاءة، ثم أرسله إلى الخليفة المأمون،
فأعجب به، وألحقه ببلاط الخلافة، وتدرَّج في المناصب العسكرية
حتى صار رئيسًا لحرس الخليفة.
وفي مدينة "بغداد" عاصمة دولة الخلافة وُلِد أحمد بن طولون في
(23 من رمضان 220هـ = 20 من سبتمبر 835م)،
وعُني به أبوه عناية فائقة، فعلمه الفنون العسكرية،
وتلقى الفقه والحديث، وتردد على حلقات العلماء ينهل منها،
ورُزق حسن الصوت في قراءة القرآن، وكان من أدرس الناس له وأعلمهم به،
ثم رحل إلى طرسوس بعد أن تولى بعض أمورها بناء على رغبته،
ليكون على مقربة من علمائها الذين اشتهروا بالفقه والحديث والتفسير،
وبعد رجوعه صار موضع ثقة الخلفاء العباسيين لعلمه وشجاعته،
والتحق بخدمة الخليفة "المستعين بالله" في (248-252هـ = 862-866م)،
وصار موقع ثقته وتقديره، كان من عادة الولاة الكبار،
الذين يعينهم الخليفة للأقاليم الخاضعة له أن يبقوا في عاصمة الخلافة،
لينعموا بالجاه والسلطان، والقرب من مناطق السيادة والنفوذ،
وفي الوقت نفسه ينيبون عنهم في حكم تلك الولايات
من يثقون فيهم من أتباعهم وأقاربهم، ويجدون فيهم المهارة والكفاءة.
وكانت مصر في تلك الفترة تحت ولاية القائد التركي "باكباك"
زوج أم أحمد بن طولون، فأناب عنه وفقًا لهذه العادة
ابن زوجته "أحمد" في حكم مصر، وأمدَّه بجيش كبير دخل مصر في
(23 من رمضان 254هـ = 16 من سبتمبر 868م)
وما إن نزل مصر حتى واجهته مصاعب عديدة ومشكلات مستعصية،
وشغله أصحاب المصالح بإشعال ثورات تصرفه عما جاء من أجله،
لكن ابن طولون لم يكن كمن سبقه من الولاة،
فسرعان ما اشتد نفوذه، وأخمد الفتن التي اشتعلت بكل حزم،
وأجبر ولاة الأقاليم على الرضوخ له وتنفيذ أوامره،
وكانوا من قبل يستهينون بالولاة، ولا يعبئون بقراراتهم،
استخفافًا بهم، ويعملون على ما يحلو لهم.
وازدادت قدم ابن طولون رسوخًا، وقويَ سلطانه
بعد أن أسندت ولاية مصر إلى "يارجوخ" والد زوجة ابن طولون،
فعمل على تثبيت صهره، وزاده نفوذًا بأن أضاف إليه حكم الإسكندرية،
ولم يكتفِ ابن طولون بما حقق من نفوذ في مصر،
فتطلع إلى أن تكون أعمال الخراج في يده،
وكان عامل الخراج يُعيَّن من قِبَل الخليفة العباسي،
ولم يكن لوالي مصر سلطان عليه، غير أن أحمد بن طولون
نجح في أن يستصدر من الخليفة "المعتمد على الله" في
(256-279هـ = 870-892م) قرارًا بأن يضيف إليه أعمال الخراج،
فجمع بهذا بين السلطتين المالية والسياسية،
وقويت شوكته، وعظم سلطانه،
وكان أول عمل قام به أن ألغى المكوس والضرائب
التي أثقل بها عامل الخراج السابق كاهل الشعب.
مظاهر الحضارة
كان أحمد بن طولون رجل دولة من الطراز الأول،
فعُنيَ بشؤون دولته، وما يتصل بها من مناحي الحياة،
ولم تشغله طموحاته في التوسع وزيادة رقعة دولته عن
جوانب الإصلاح والعناية بما يحقق الحياة الكريمة لرعيته،
ولذا شملت إصلاحاته وإسهاماته شؤون دولته المختلفة
وكان أول ما عُني به إنشاء عاصمة جديدة لدولته
شمالي "الفسطاط" سنة (256هـ = 870م) عُرِفت بـ"القطائع"،
وقد بناها على غرار نظام مدينة "سامراء" عاصمة الخلافة العباسية،
واختار مكانها على جبل "يشكر" بين الفسطاط وتلال المقطم،
وبنى بها قصرًا للإمارة، وجعل أمامه ميدانًا فسيحًا
يستعرض فيه جيوشه الجرارة، ويطمئن على تسليحها وإعداده،
ثم اختطّ حول القصر ثكنات حاشيته وقواده وجنوده،
وجعل لكل فئة من جنوه قطعة خاصة بهم،
فللجنود من السودان قطعة، وللأتراك قطعة،
وكذلك فعل مع أرباب الحرف والصناعات
ومن هنا جاءت تسمية المدينة الجديدة بـ"القطائع"،
وهي العاصمة الثالثة لمصر بعد الفسطاط والعسكر
وأنشأ في وسط المدينة مسجده المعروف باسمه إلى اليوم،
وهو من أكبر المساجد، وتبلغ سعته 8487 مترًا مربعًا،
ولا يزال شاهدًا على ما بلغته الدولة الطولونية
من رقي وازدهار في فنون العمارة،
ويعد من أقدم الأبنية الإسلامية التي بقيت على ما كانت عليه،
واشتهر المسجد بمئذنته الملوية التي تشبه مئذنة مسجد سامراء
وقد انتهى ابن طولون من بنائه سنة (265هـ = 879م)،
وبلغ من عنايته به أن عين له طبيبًا خاصًّا،
وجعل به خزانة بها بعض الأدوية والأشربة لإسعاف المصلين
من رواد المساجد في الحالات الطارئة
وأنشأ ابن طولون "بيمارستانا" سنة (259هـ = 873م)
لمعالجة المرضى مجانًا دون تمييز بينهم، حيث يلقون عناية فائقة،
وتقدَّم لهم الأدوية، ويُستبقَى منهم
من يحتاج إلى رعاية ومتابعة داخل البيمارستان،
ولم يكن المرضى يدخلون بثيابهم العادية،
وإنما كانت تقدم لهم ثياب خاصة، كما هي الحال الآن،
وكان المريض يودع ما معه من مال وحاجات عند أمين البيمارستان،
ثم يلحق بالمكان المخصص له إلى أن يتم شفاؤه فيسترد ما أودعه
وكان ابن طولون يتفقد المرضى، ويتابع أعمال الأطباء.
وفاته
بعد عقد صلح بين ابن طولون والموفق، وحلول الصلح بينهما،
زحف ابن طولون سنة ليقمع الفتنة التي شبت في طرسوس،
فلما وصل إلى هناك، وكان الوقت شتاء والثلج كثيرًا،
لم يعُقْه ذلك عن نصب المجانيق على سور طرسوس لإخماد الثورة،
لكنه مرض ولم يستطع الاستمرار في الحصار،
فأسرع بالعودة إلى مصر، حيث لقي ربه في
(10 من ذي القعدة 270هـ = 10 من مايو 883م).



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 584هـ
وفاة الشاعر الناثر والأمير الفارس
"أسامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ"،
المعروف بأسامة بن منقذ،
أحد أبطال المسلمين في الحروب الصليبية،
له ديوان شعر مطبوع،
ومذكرات بعنوان "الاعتبار" وكتب في الأدب.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1280هـ
المصادف للثاني من شهر آذار للعام 1864م
تنازلت الدولة العثمانية عن بناء القلاع بأراضي إمارة الجبل الأسود،
الواقعة على شواطئ الأدرياتيكي إلى الشمال من ألبانيا،
وكانت إمارة الجبل الأسود خاضعة لحكم الدولة العثمانية،
وأراد أميرها الاستقلال بحكمها،
كما قام بمساعدة ثوار أقلم الهرسك ضد الدولة العثمانية
التي ما لبثت أن تمكنت من القضاء تماماً على جميع حركات التمرد،
وشرعت في بناء عدة قلاع وحصون داخل الجبل الأسود،
فتدخلت الدول الأوروبية لإثناء الدولة العثمانية عن هذا الأمر،
وأضطر السلطان العثماني إزاء ذلك إلى التخلي عن
بناء هذه القلاع والحصون.




في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1371هـ
الحكومة التركية تسمح بدخول جميع أعضاء السلالة العثمانية
عدا الأمراء أبناء السلاطين إلى تركيا بعد إلغاء الخلافة العثمانية
في مارس 1923، وطرد سلالة بني عثمان إلى خارج تركيا،
بعدما حكموا البلاد مدة 963 عاما
منها 407 أعوام هي مدة الخلافة.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1918هـ
تُوفي السلطان العثماني مُحَمّد رشاد،
أمتاز حكمه بسيطرة حزب الاتحاد والترقي
وانهزام تركيا في الحرب العالمية الأولى،
تولى مُحَمّد رشاد السلطة بعد أخيه عبد المجيد الثاني
والذي عزل لمقاومته الكثير من
الأفكار والمخططات اليهودية ـ الأوروبية،
وعلى الأخص قضية توطين اليهود في فلسطين،
كان مُحَمّد رشاد رجلاً مثقفاً، ثقافتاً إسلامية،
ألّم بالأدب الفارسي وأهتّم بدراسة التاريخ الإسلامي عامة
والتاريخ العثماني خاصة،
عارض السلطان مُحَمّد رشاد رغبة حزب الاتحاد والترقي
بدخول الحرب العالمية الأولى إلى جانب ألمانيا،
لكنه وافق مضطراً وأعلن الجهاد الإسلامي بصفته خليفة للمسلمين،
ودعا المسلمين كافة لدعم الدولة العثمانية،
وحينما توفي في رمضان
كانت معظم الدول الإسلامية قد سقطت في أيدي الحلفاء إنكلترا وفرنسا.


رحال 2626 معجب بهذا.
 
قديم 2016- 7- 3   #42
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 19,317
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 378988
مؤشر المستوى: 590
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم الرابع والعشرون من شهر رمضان المُبارك

بناء مسجد عمرو بن العاص بالفسطاط:
في الرابع والعشرين من شهر رمضان عام 20هـ
الموافق 5 سبتمبر 641م تمَّ بناء مسجد عمرو بن العاص رضي الله عنه بالفسطاط.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 264هـ،
رحل المُزنيّ أبو إبراهيم إسماعيل بن يحي
بن إسماعيل بن عمرو بن إسحاق، الإمام الجليل،
ناصر المذهب، قال فيه الإمام الشافعي: {لو ناظر الشيطانَ لغلَبه}.
وكان إماماً ورعاً زاهداً مجاب الدّعوة، متقلّلاً من الدنيا،
قال الرافعيّ: {المُزنيّ صاحب مذهب مستقلّ}.
وقال الإسنويّ: {صنّف كتباً، منها المبسوط، المختصر،
المنثور، المسائل المعتبرة، الترغيب في العلم،
وكتاب الوثائق والعقارب سُمِّي بذلك لصعوبته،
وصنّف كتاباً مفرداً على مذهبه لا على المذهب الشافعي}
وذكره البندنيجيّ في تعليقه، وكان إذا فاتته صلاة في الجماعة
صلاّها خمساً وعشرين مرة، ويغسِّل الموتي تعبُّداً وإحتساباً،
ويقول المُزنيّ: {{أفعله ليرقّ قلبي}}.
وكان جَبَل علم، مناظراً محجاجاً،
ولد سنة خمس وسبعين ومائة للهجرة النبويّة الشريفة،
وتُوفي في مثل هذا اليوم ودُفن قريباً من قبر الإمام الشافعي.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 354هـ
قُتل الشاعر الكبير أبو طيب المتنبي،
ولد المتنبي في الكوفة، هو أبو الطيب المتنبي الشاعر الأشهر.
اسمه أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكندي الكوفي،
وإنما سمي المتنبي لأنه على ما قيل ادعى النبوة في بادية السماوة
وتبعه خلق كثير من بني كلب وغيرهم
فخرج إليه لؤلؤ أمير حمص نائب الإخشيدية فأسره
وتفرق أصحابه وحبسه طويلا ثم استتابه وأطلقه
وكان قد قرأ على البوادي كلاما ذكر أنه قرآن أنزل عليه،
ومن ذلك: والنجم السيار، والفلك الدوار، والليل والنهار،
أن الكافر لفي أخطار، امض على سنتك،
واقف أثر من كان قبلك من المرسلين،
فإن اللّه قامع بك زيغ من ألحد في الدين وضل عن السبيل.
ويقال إنه قال شيئا في عضد الدولة فدس عليه من قتله
لأنه لما وفد عليه وصله بثلاثة آلاف دينار
وثلاثة أفراس مسرجة محلاة وثياب فاخرة.
ثم دس عليه من سأله أين هذا العطاء من عطاء سيف الدولة؟
فقال هذا أجزل إلا أنه عطاء متكلف، وسيف الدولة كان يعطي طبعا
غضب عليه عضد الدولة فأرسل إليه فاتك بن أبي جهل الأسدي
مع جماعته وهو في طريقة للكوفة كان مع المتنبي جماعته أيضا،
فتقاتل الفريقان فلما رأى أبو الطيب الدائرة عليه هم بالفرار،
ويقال أن غلامه قال له :
يا أبا الطيب أما أنت القائل الخيل والليل والبيداء تعرفني
والسيف والرمح والقرطاس والقلم
فقال له المتنبي قتلتني قتلك اللَّه،
فرجع وقاتل حتى قُتل هو وإبنه مُحسَد وغُلامه مُفلح،
دارت هذه المعركة التي قُتل فيها المتنبي بالنعمانية ،
وكان عند مقتله في الحادية والخمسين من عمره.


في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 808هـ
الموافق لـ16 من شهر آذار للعام الميلادي 1406،
رحل العلاّمة الكبير إبن خلدون هو عبد الرحمن مُحَمّد بن خلدون.
ولد ونشأ في تونس، ودرس الأدب على أبيه
ثم لم يلبث أن التحق صغيرا ككاتب للعلامة أبي إسحق الحفصي
( كانت وظيفة تقوم بكتابة الشارة السلطانية بين البسملة والنص )
لم ترضه وظيفته هذه فقصد مراكش واتصل بسلطانها
أبي عنان المريني فأصبح أمينا لسره سنة 1356،
ولكنه خانه بمراسلته أبي عبد الله الحفصي المسجون في فاس
وقد كشفت المؤامرة فطرح مترجمنا في السجن
أطلق سراحه الوزير حسن بن عمر،
بيد أن إبن خلدون انضم إلى أعدائه
وحاربه تحت راية المنصور بن سليمان،
ثم ما لبث أن خان المنصور وألّب عليه القبائل لمصلحة خصمه أبي سالم،
الذي انتصر فأولى إبن خلدون أمانة سر الدولة
وتغير عليه السلطان فسعى إبن خلدون مع أحد الوزراء السابقين وقلبه،
ولكن الوزير استأثر بالوزارة فغضب إبن خلدون وسافر إلى غرناطة
حيث عاش مدة في بلاط ملكها إبن الأحمر ووزيره لسان الدين بن الخطيب
ترك غرناطة ليعود عام 1365 إلى بجاية
وقد تملكها صديقه القديم فولي رئاسة الوزارة
وحين قتل الأمير في حربه ضد إبن عمه فاوض إبن خلدون الغازي
لتسليمه المدينة لقاء احتفاظه بالوزارة فكان له ذلك،
ثم لم يلبث أن تغير عليه الأمير فاضطر أن يهرب
ظل مدة يتنقل بين قبائل بني رياح
يستميلها تارة إلى السلطان أبي حمو
وأخرى يكلف باستمالتها إلى عبد العزيز المريني
ولكن تقلباته الدائمة أحنقت الجميع عليه فسافر إلى الأندلس
ولم يلق عند بني الأحمر ما كان ينتظره
لأنهم علموا بمشايعته لوزيرهم السابق المغضوب عليه
لسان الدين الخطيب. عاد إلى إفريقيا
فوجد نفسه بقبضة السلطان أبي حمو
الذي كان إبن خلدون قد خانه سابقا باستمالته قبائل بني رياح،
فكلفه السلطان بإعادة الكرة لاستمالتها مجددا
ولكنه اعتذر وانصرف إلى التأليف مدة أربع سنوات
فوضع في قلعة إبن سلامة مقدمة تاريخه وشرع بكتابة التاريخ
ثم تغير عليه صديقه مفتي تونس فأوغر صدر السلطان عليه
واضطر إبن خلدون أن يسافر قصد الحج إلى مكة 1382
وصل إلى القاهرة وكانت شهرته قد سبقته فشرع يدرس في الأزهر
ثم عين أستاذا للفقه المالكي ثم قاضيا للمذهب
ولكن تشدده أثار الناس عليه فعزل.
وفي هذه الأثناء وافاه نعي عائلته التي غرقت في طريقها إلى مصر
حج الأماكن المقدسة ثم عاد إلى تولي القضاء ولكنه عزل
وفي عام 1400 رافق الحملة المصرية لمحاربة تيمورلنك في الشام،
واتصل بالغازي الذي أعجب بعلمه ودهائه في مفاوضته بشأن الصلح.
وبعد أن أقام ضيفا عليه 35 يوما عاد إلى مصر
وتولى القضاء المالكي عام 1401،
ولكنه رأى في منافسة البساطي خصما قويا
فكان كل منها يتولى المنصب بضعة أشهر حتى مات إبن خلدون عام 1406
وهو في منصبه للمرة السادسة
لم يعرف التاريخ السياسي العربي ر
جلا ملئت حياته بالحوادث مثل إبن خلدون
حتى ليمكننا القول أن أبرز صفاته هي:
التقلب، الدهاء وحب الظهور، الثقة بالنفس،
الذكاء، حب العمل والمغامرات السياسية.
أما آثاره: فقد ذكر له لسان الدين بن الخطيب عددا من الكتب
ولكن لم يصل إلينا سوى تاريخه الكبير وكتاب العبر،
وديوان المبتدأ والخبر، في أيام العرب والعجم والبربر،
ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر،
ويقع هذا الكتاب في سبعة مجلدات مرتبة حسب تعبير إبن خلدون نفسه،
على مقدمة وثلاثة كتب، تتضمن الموضوعات التالية:
1- المقدمة:
في فضل علم التاريخ وتحقيق مذاهبه والالماع بمغالط المؤرخين.
2- الكتاب الأول:
في العمران وذكر ما يعرض فيه من العوارض الذاتية من الملك والسلطان
والكسب والمعاش والصنائع والعلوم وما لذلك من العلل والأسباب.
3- الكتاب الثاني:
في أخبار العرب وأجيالهم ودولهم، منذ بدء الخليقة إلى هذا العهد
ومن عاصرهم من مشاهير الأمم ودولهم
مثل النبط والسريان والفرس وبني إسرائيل
واليونان والروم والقبط والترك والفرنجة.
4- الكتاب الثالث:
في أخبار البربر ومن إليهم من زناته،
وذكر أوليتهم وأجيالهم وما كان لهم بديار المغرب خاصة من الملك والدول.



1087هـ
وفاة الصدر الأعظم أحمد باشا كوبريللي،
أحد رجالات الدولة العثمانية العظام في القرن الحادي عشر الهجري،
وأصغر من تولى الصدارة العظمى في تاريخ الدولة،
حيث لم يتجاوز عمره السادسة والعشرين،
ودام في منصبه خمسة عشر عامًا
نجح في أثنائها في إعادة المجد الثالث للدولة العثمانية.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1389هـ وكان يوم الأربعاء،
رحل العلامة الإمام مفتي الديار السعودية
فضيلة الشيخ مُحَمّد إبن إبراهيم آل الشيخ في مدينة الرياض،
عن ثمانية وسبعين عاماً.



سلاح النفط في حرب العاشر من رمضان:
في 24 من رمضان 1393هـ الموافق 21 من أكتوبر 1973م
قامت كل الدول العربية المصدرة للبترول ممثلة في أوبك
بفرض حظر على شحنات النفط الخام المصدرة إلى
الولايات المتحدة الأمريكية وهولندا،
وذلك تضامنًا مع مصر وسوريا في معركتهما المظفرة
ضد اليهود المحتلين والتي حققا فيها النصر لأول مرةٍ
في حربِ العاشر من رمضان السادس من شهر أكتوبر/تشرين.



وفاة صائد الدبابات:
في 24 من رمضان 1422هـ الموافق 9 ديسمبر 2001م
تُوفي صائد الدبابات الشهير في حرب أكتوبر 1973م
"محمد عبد العاطي".. عُرف بصائد الدبابات،
وسجلوا اسمه في الموسوعات الحربية
كأشهر صائد دبابات في العالم.



رحال 2626 معجب بهذا.
 
قديم 2016- 7- 3   #43
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 19,317
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 378988
مؤشر المستوى: 590
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم الخامس والعشرون من شهر رمضان المُبارك

هدم الأصنام:
في الخامس والعشرين من شهر رمضان 8 هـ
الموافق 15 يناير 630م بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)
خالد بن الوليد لهدم الأصنام ومنها العزى،
كما بعث عمرو بن لعاص لهدم سواع،
وبعث سعد بن زيد الأشهلي لهدم مناة،
فأدَّى كل منهم مهمته بنجاح.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 129هـ،
أعلن أبو مسلم الخرساني الثورة على الأمويين،
أعلنت الثورة رسمياً ضد الحكم الأموي في خرسان الإيرانية،
على يد سليمان إبن كثير،
ألتّف مؤيدو العباسيين حول أبو مسلم الخرساني،
اتخذوا اللون الأسود في ملابسهم وراياتهم شعاراً لهم،
وأقيمت أول صلاة عيد الفطر تحت راية العباسيين،
وتحققت لأبي مسلم الخرساني السيطرة على خرسان
بعد أن دبّ العداء بين والي الأمويين على خرسان وشعبها،
ثم أطلق على نفسه لقب أمير آل مُحَمّد،
ذعرت الحكومة الأموية في دمشق
من هذه التطورات الخطيرة في خرسان
فأرسلت الجيش تلوا الآخر للقضاء على الثورة، إلا أنها منيت بالفشل،
فاستسلمت المدن الإيرانية الأخرى للعباسيين،
وأصبح الطريق إلى العراق مفتوحاً،
مات والي خرسان الأموي نصر إبن سيّار في الريّ "طهران حالياً "
دون أن بكسب معركة واحدة ضد الثورة،
وقد أمر إبراهيم إبن مُحَمّد العباسي قحطبة إبن شبيب الطائي
قائده في المناطق العربية بمهاجمة العراق،
فهزم القائد قحطبة الوالي الأموي عليها إبن هبيره،
الذي ما لبث أن مات غرقاً وهو يحاول اجتياز النهر هرباً،
فخلفه في القيادة إبنه حسن،
دخل قحطبة الكوفة وأعلن أن الإمام هو إبراهيم العباسي،
غير أن الأمويين اعتقلوه وقتلوه في الشام،
فأوصى إبراهيم قبل اعتقاله بالخلافة إلى
أبي العباس عبد الله إبن مُحَمّد أخيه.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 447هـ
الموافق لـ17 من شهر كانون الأول للعام 1055 م،
دخل طغرل بك، حفيد سلجوق مدينة بغداد،
فاستقبله الخليفة العباسي القائم بأمر الله
وكبار رجال الدولة وأعيانها بأعظم تكريم،
وأمر الخليفة العباسي بذكر إسمه في خطبة الجمعة،
كما لقّبه بأسم ركن الدولة طغرل بك إمام أمير المؤمنين.



موقعة (ملاز جرد):
في الـ25 من شهر رمضان عام 463هـ الموافق 1070م،
حقق المجاهد (ألب آرسلان) قائد جيوش المسلمين،
وسلطان الدولة السلجوقية، انتصارًا عسكريًّا فريدًا في التاريخ الإسلامي،
على الدولة البيزنطية، وحلفائها الصليبيين،
ووقع إمبراطور الدولة البيزنطية (رومانوس الرابع) أسيرًا في هذه الموقعة الحربية
(ملاز كرد) أو (ملاز جرد)، والتي تقع بالقرب من (أخلاط) غربي آسيا الصغرى ،
المنطقة التي تقع بين بيسان ونابلس بفلسطين
بقيادة المظفر "سيف الدين قطز" والمغول بقيادة "كيتوبوقا"،
وقد كتب الله النصر للمسلمين فحققوا فوزًا هائلا،
أوقف زحف المغول الهمج، وأنقذ الحضارة الإسلامية من الدمار.





في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 532هـ
قُتل الخليفة الراشد المنصور بن المسترشد، ودُفن في شهرستان بأصبهان،
كان حسن اللون، مليح الوجه، شديد القوة، مهيباً، ولي الخلافة بعد أبيه
ثم خلع فذهب مع العماد زنكي إلى أرض الموصل
ثم جمع جموعا فاقتتل مع الملك مسعود في هذه السنة
فذهب إلى أصبهان فقتل بعد مرضه أصابه، فقيل إنه سم،
وقيل قتلته الباطنية وقيل قتله الفراشون الذين كانوا يلون أمره فالله أعلم.
وقد حكى ابن الجوزي عن أبي بكر الصولي أنه قال : الناس يقولون
: كل سادس يقوم بأمر الناس من أول الإسلام لابد أن يخلع
قال ابن الجوزي فتأملت ذلك فرأيته عجبا
قيام رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) ثم أبو بكر ثم عمر
ثم عثمان ثم علي ثم الحسن فخلعه معاوية
الذي تولاها ثم يزيد ومعاوية بن يزيد ومروان وعبد الملك
ثم عبد الله بن الزبير فخلع وقتل
ثم الوليد ثم سليمان ثم عمر بن عبد العزيز ثم يزيد بن هشام
ثم الوليد بن يزيد فخلع وقتل ولم ينتظم لبني أمية بعده أمر
حتى قام السفاح العباسي ثم أخوه المنصور ثم المهدي
ثم الهادي ثم الرشيد ثم الأمين فخلع وقتل
ثم المأمون والمعتصم والواثق والمتوكل
والمنتصر ثم المستعين فخلع ثم قتل
ثم المعتز والمهتدي والمعتمد والمعتضد
والمكتفي ثم المقتدر فخلع ثم أعيد فقتل
ثم القاهر والراضي والمتقي والمكتفي
والمطيع ثم الطائع فخلع
ثم القادر والقائم والمقتدي والمستظهر
والمسترشد ثم الراشد فخلع وقتل.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 544هـ
مولد الفقيه والأصولي الكبير "مُحَمّد بن عمر بن الحسين بن علي"،
المعروف بـ "فخر الدين الرازي"،
صاحب تفسير القرآن الكريم "مفاتيح الغيب"
وهو من أجلِّ التفاسير وأشهرها،
وقد تجاوزت مؤلفاته أكثر من مائة كتاب.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 658 هـ،
أنتصر المسلمون بقيادة قطز على التتار
في معركة عين جالوت،
وهي مدينة قرب مدينة الناصرة في فلسطين،
التتار هم أقوى قبائل المغول،
قاموا بالزحف على بلدان العالم الإسلامي،
فبدأو بقتال الخواروميين في أفغانستان وإيران
ثم دخلوا العراق وأسقطوا الخلافة العباسية،
بعد أن قتلوا آخر خليفة بني العباس المستعصم،
ثم أنتقل التتار إلى دمشق استولوا عليها،
ثم استولوا على نابلس في فلسطين،
وتقدموا بعد ذلك إلى غزة، دون مقاومة تذكر،
فوصلوا إلى حدود الدولة المملوكية المصرية في وقت قصير،
وكان هولاكو يقود الجيوش بنفسه، فأرسل رسالة تهديديه
إلى حاكم مصر وقتئذٍ وهو سيف الدين قطز، سلطان المماليك،
تضمنت الرسالة التهديد والويل وعظائم الأمور
إن قاوم قطز جيوش التتار،ثم وقع حادث في الصين،
إذ توفي أخو هولاكو وهو منكو خان،
وتنازع أخواه قبلاي خان وأريق باه على العرش،
فرحل ليؤيد أخيه قبلاي خان،
وقد عقد اللواء لقائده كتبغه لمهاجمة مصر،
لكن قطز الذي جمع جيشاً كبيراً من المسلمين،
قضى على جيش التتار في معركة عين جالوت،
ولاذا الجيش بالفرار، استولى قطز على بلاد الشام كلها
من الفرات إلى حدود مصر، وعندما همّ بالعودة إلى مصر،
دبّر له مساعده بيبرس البندق داري مكيدة لقتله،
بالاتفاق مع بعض المماليك، فاستولى مساعد على الحكم بعد قطز،
وقد أوجعت هذه الأخبار قلب العالم الإسلامي بعد فرحته بالنصر على التتار.
كان المشهد الأخير من قصة بطل معركة عين جالوت
حزينا مثيرا للشجن والتأمل،
فبينما كان السلطان المظفر سيف الدين قطز
في طريقه إلى القاهرة التي كانت تنتظره بالزينات
وتستعد لاستقباله بما يليق، كان القدر يخفي له مؤامرة
نفذها شركاؤه في النصر الذين استكثروا عليه
أن يرى نشوة النصر في عيون مستقبليه،
ويستشعر عظمة ما صنع لأمّته، فلقي حتفه
على يد بيبرس في الصالحية في.
(16 من ذي القعدة 658هـ = 23 من أكتوبر 1260م)
ويبدو للناظر في حوليات التاريخ
التي احتفظت بتفاصيل حياة هذا البطل
أنه قد جاء لأداء مهمة عظيمة ومحددة،
فما إن أداها على خير وجه حتى توارى عن مسرح التاريخ
بعد أن خطف الأبصار وجذب الانتباه إليه على قِصر دوره التاريخي،
لكنه كان عظيما وباقيا،
فاحتل مكانته بين كبار القادة وأصحاب المعارك الكبرى.
والتاريخ لا يعتد بحساب الأزمان والأيام،
وإنما يعتد بحجم التأثير الذي يتركه الرجل وإن كانت حياته قصيرة؛
فكثير من خلفاء المسلمين وحكامهم أمضوا عشرات السنين
دون أن يلتفت إليهم التاريخ أو ترتبط حياتهم بوجدان الناس ومشاعرهم،
والدليل على ذلك أن عمر بن عبد العزيز
تبوأ مكانته المعروفة في التاريخ
بسنتين ونصف قضاهما في الحكم،
وبقي ذكره حيا في القلوب،
وعنوانا للعدل والإنصاف.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1213هـ
المصادف للثاني من شهر آذار للعام الميلادي 1799،
وصل القائد الفرنسي الجنرال دي سكس إلى جزيرة فيلة، جنوب مصر،
مطارداً لجيوش المماليك المنهزمة بقيادة مراد بك،
ضمن تداعيات الحملة الفرنسية على مصر التي قادها نابليون بونابرت،
ووصلت إلى سواحل الإسكندرية في الـ17 من شهر محرّم
للعام 1213 للهجرة النبوية الشريفة.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1251هـ
الفرنسيون يدخلون مدينة تلمسان الجزائرية
بعدما اضطر الأمير عبد القادر الجزائري
إلى الانسحاب إلى مدينة وجدة على الحدود مع المغرب.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1294هـ
القائد العثماني أحمد مختار باشا ينتصر على الجيش الروسي
في معركة "يخنيلر"،
واستطاع إحراز هذا الانتصار بجيش قوامه 34 ألف جندي
على الجيش الروسي المكون من 740 ألف جندي،
وخسر الروس في هذه المعركة 10 آلاف قتيل



رحال 2626 معجب بهذا.
 
قديم 2016- 7- 3   #44
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 19,317
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 378988
مؤشر المستوى: 590
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم السادس والعشرون من شهر رمضان المُبارك

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 9 للهجرة
عودة النبي صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك،
التي تخلف عن حضورها بعض الصحابة،
وحينما عاد النبي دخل المسجد فصلى واعتذر من اعتذر،
وكانت حادثة مقاطعة كعب بن مالك وصاحبيه.
الطريق إلى تبوك
خرج الرسول (عليه الصلاة والسلام) وبدأ التحرك بالجيش الإسلامي نحو تبوك
يوم الخميس قبل منتصف شهر رجب سنة 9هـ
حيث وصل إلى تبوك في شعبان سنة 9هـ وأقام فيها مدة عشرين يومًا
ولم يلاق حشود الروم الذين جبنوا عن التقدم للقاء الجيش الإسلامي
فظل الرسول (عليه الصلاة والسلام) مدة إقامته
يعقد معاهدات مع أمراء المناطق وقبائلها،
وأرسل سرية بقيادة خالد بن الوليد (رضي الله عنه) إلى دومة الجندل
فأسرت أكيدر ملك دومة الجندل
وقدم به إلى الرسول (عليه الصلاة والسلام) ليعاهده.
وحققت الغزوة أهدافها سواء من تحدي الروم وإظهار جبنهم
وإثارة الرعب في القبائل النصرانية التي تساعد الروم،
ثم -وهو الأهم- إعلان ظهور دولة الإسلام كدولة قوية
تستطيع تحدي الروم ومهاجمة أراضيهم
عاد الرسول (عليه الصلاة والسلام) بالجيش الإسلامي
قافلاً نحو المدينة حيث وصلها في شهر رمضان سنة 9هـ.
تحقيق وحساب للمخلفين
وهنا حان وقت التحقيق والحساب مع الذين تخلفوا
عن الغزو مع رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم،
وهي كما يحكيها أحد المخلفين، وهو كعب بن مالك رضي الله عنه
"...غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك الغزوة
حيث طابت الثمار والظلال وتجهز رسول الله صلى الله عليه وسلم
والمسلمون معه، فطفقت أغدو لكي أتجهز معهم،
فأرجع ولم أقض شيئًا، فأقول في نفسي: أنا قادر عليه.
فلم يزل يتمادى بي حتى اشتد بالناس الجد،
فأصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه
ولم أقض من جهازي شيئًا؛
فقلت أتجهز بعده بيوم أو يومين ثم ألحقهم،
فغدوت بعد أن فصلوا لأتجهز، فرجعت ولم أقض شيئًا،
ثم غدوت، ثم رجعت ولم أقض شيئًا، فلم يزل بي حتى أسرعوا
وتفارط الغزو(فات وقته وتقدم)، وهممت أن أرتحل فأدركهم
وليتني فعلت، فلم يقدر لي ذلك،
فكنت إذا خرجت في الناس بعد خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم
- فطفت فيهم - أحزنني أنني لا أرى إلا رجلاً مغموصًا عليه النفاق،
أو رجلاً ممن عذر الله من الضعفاء...
فلما بلغني أنه توجه قافلاً حضرني همي،
وطفقت أتذكر الكذب وأقول: بماذا أخرج من سخطه غدًا؟
واستعنت على ذلك بكل ذي رأي من أهلي،
فلما قيل لي إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أظل قادمًا
زاح عني الباطل وعرفت أني لن أنجو منه بشيء أبدًا
فأجمعت صدقه، وأصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم قادمًا
وكان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فيركع فيه ركعتين
ثم جلس للناس، فلما فعل ذلك جاءه المخلفون
فطفقوا يعتذرون إليه ويحلفون له، وكانوا بضعة وثمانين رجلاً
فقبل منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم علانيتهم،
وبايعهم واستغفر لهم ووكل سرائرهم إلى الله،
فجئت فلما سلمت، تبسم تبسم المغضب ثم قال:
"تعال" فجئت أمشي حتى جلست بين يديه
فقال لي ما خلفك؟ ألم تكن قد ابتعت ظهرك؟ قلت بلى،
إني والله لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا
لرأيت أن سأخرج من سخطه بعذر ولقد أُعطيت جدلاً،
ولكني والله لقد علمت لئن حدثتك اليوم حديث كذب
ترضى به عني ليوشكن الله أن يسخطك علي،
ولئن حدثتك حديث صدق تجد علي فيه
أني لأرجو فيه عقبى الله، لا والله ما كان لي عذر،
والله ما كنت قط أقوى ولا أيسر مني حين تخلفت عنك،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما هذا فقد صدق،
فقم حتى يقضي الله فيك.
وثار رجال من بني سلمة.. ما زالوا يؤنبونني
حتى أردت أن أرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكذب نفسي
ثم قلت لهم: هل لقي هذا معي من أحد؟
قالوا: نعم، رجلان، قالا مثل ما قلت فقيل لهما مثل ما قيل لك.
قال: قلت: من هما؟ قالوا:
مرارة بن الربيع العمري، وهلال بن أمية الواقفي،
فذكروا لي رجلين صالحين قد شهدا بدرا، فيهما أسوة.
فمضيت حين ذكروهما لي.
ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين عن كلامنا
(نحن) الثلاثة من بين من تخلف عنه".
المقاطعة.. مطلب شرعي
وحين أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم المسلمين
بمقاطعة الثلاثة الذين صدقوا حديثهم، وعدم الكلام معهم،
بدأت قصة تربيتهم وصقلهم وفرض العزل الاجتماعي عليهم،
فالمقاطعة التربوية التي وقعت على هؤلاء الثلاثة:
كعب بن مالك ومرارة بن الربيع وهلال بن أمية
لها منافع عظيمة وجسيمة في تربية المجتمع الإسلامي
على الاستقامة وقوة الإرادة والوفاء الثابت
ولمنع أفراد هذا المجتمع من التورط في المخالفات
سواء كان ذلك بترك شيء من الواجبات،
أو فعل شيء من المحرمات، أو كان بالتسويف في الأمر
إلى حد التفريط، حيث يتوقع الذي يفعل ذلك
أنه سيكون مهجورًا من جميع أفراد المجتمع؛
فلا يفكر في الفعل المخالف لأوامر القيادة قط
فالمقاطعة التربوية هنا نوع من الهجر الديني
الذي هو مطلب شرعي يثاب فاعله،
وهو غير الهجر الدنيوي فهو مكروه،
وإذا زاد عن ثلاثة أيام فإنه يكون محرمًا،
ويحدثنا كعب بن مالك عن الآلام النفسية المبرحة
التي عاناها وصاحبيه نتيجة المقاطعة التربوية
التي فرضها الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عليهم
وبلغت من المدة خمسين يومًا فيقول:
"... فاجتنبنا الناس، وتغيروا لنا
حتى تنكرت لي في نفسي الأرض فما هي التي أعرف
فلبثنا على ذلك خمسين ليلة، فأما صاحباي فاستكانا
وقعدا في بيوتهما يبكيان، وأما أنا فكنت أَشبّ القوم وأجلدهم
فكنت أخرج. فأشهد الصلاة مع المسلمين
وأطوف في الأسواق ولا يكلمني أحد
وآتي رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فأسلم عليه
وهو في مجلسه بعد الصلاة مع المسلمين فأقول في نفسي:
هل حرك شفتيه برد السلام علي أم لا؟
ثم أصلي قريبًا منه، فأسارقه النظر،
فإذا أقبلت على صلاتي أقبل إلي، وإذا التفت نحوه أعرض عني
حتى إذا طال ذلك علي من جفوة الناس
مشيت حتى تسورت جدار حائط أبي قتادة،
وهو ابن عمي وأحب الناس إلي. فسلمت عليه
فوالله ما رد علي السلام فقلت:
يا أبا قتادة أنشدك بالله هل تعلمني أحب الله ورسوله؟
فسكت. فعدت فنشدته فسكت، فعدت له فنشدته فقال:
الله ورسوله أعلم. ففاضت عيناي، وتوليت حتى تسورت الجدار،
فبينا أنا أمشي في سوق المدينة، إذا نبطي من نبط الشام
ممن قدم بالطعام يبيعه بالمدينة يقول
من يدل على كعب بن مالك فطفق الناس يشيرون له
حتى جاءني دفع إلي كتابًا من ملك غسان فإذا فيه:
أما بعد فإنه قد بلغني أن صاحبك قد جفاك،
ولم يجعلك الله بدار هوان ولا مضيعة، فالحق بنا نواسك.
فقلت حين قرأتها: وهذا أيضًا من البلاء
فتيممت بها التنور فسجرته بها،
حتى إذا مضت أربعون ليلة من الخمسين،
إذا رسول رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يأتيني
فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
يأمرك أن تعتزل امرأتك فقلت:
أطلقها أم ماذا أفعل؟ قال لا بل اعتزلها لا تقربنها.
أرسل إلى صاحبي مثل ذلك، فقلت لامرأتي:
ألحقي بأهلك فتكوني عندهم حتى يقضي الله في هذا الأمر".



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 12هـ
المصادف للثالث من كانون الأول للعام 633م
كتب أبو عبيدة بن الجرّاح {رضي الله عنه}
أحد قادة جيوش المسلمين بالشام إلى الخليفة
أبي بكر الصدّيق {رضي الله عنه} يقول:
{ بسم الله الرحمن الرحيم، أما بعد،
فالحمدُ لله الذي أعزنا بالإسلام وأكرمنا بالإيمان،
وهدانا لما إختلف المختلفون فيه بإذنه،
يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم،
وإن عيوني من أنباط الشام أخبروني أن أوئل أمداد ملك الروم
قد وقعوا عليه، وأن أهل الشام بعثوا رسلهم إليه يستمدونه،
وأنه كتب إليهم أن أهل مدينة من مدائنكم
أكثر ممن قدم عليكم من العرب، فانهضوا إليهم فقااتلوهم
فإن مددي يأتيكم من ورائكم، فهذا ما بلغني عنهم
وأنفس المسلمين ليّنة بقتالهم،
وأخبرونا أنهم قد تهيأوا لقتالنا،
فانزل الله على المؤمنين نصره وعلى المشركين
رجزه إنه بما يعملون عليم، والسلام}.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 114هـ
وبعد أن فتح العرب المسلمون أسبانيا عام 92 للهجرة
وأستتب الأمر هناك للخلفاء الأمويين،
حاول بعض قواد الجيش الإسلامي التوغل إلى فرنسا،
فكانت أولى المحاولات، محاولة السمح إبن مالك الخولاني
الذي أندفع عام 100 للهجرة، فوصلت قواته إلى مدينة تولوز
في جنوبي فرنسا، لكن الجيوش الإسلامية هزمت وقتل السمح،
فقاد عملية الانسحاب والتراجع عبد الرحمن إبن عبد الله الغافقي،
ثم تكررت المحاولة على يد القائد عنبسه
إبن سحيم الكلبي، أجتاح عنبسه عدة مدن فرنسية، أهمها :
ليون وماسون، حتى أصبح على بعد مئات الأميال من مدينة باريس،
لكن الجيش الفرنسي قطع عليه خط الرجعة،
فهُزم جيش المسلمين وقتل قائده عنبسه.
وفي عام 112 للهجرة
تولى عبد الرحمن الغافقي السلطة في الأندلس،
وكان هدفه الأول، القضاء على الدوق أد،
الذي شكّل العقبة الأساسية أمام التمدد الإسلامي في فرنسا،
أصطدم الغافقي بأد، وأنتصر عليه
حتى وصلت جيوش المسلمين إلى مدينة تور،
أما الملك شارل، ملك فرنسا،
فقد خشي أن يدخل المسلمون قلب أوروبا،
فهّب للدفاع عن القارة الأوروبية،
كان جيش المسلمين بقيادة الغافقي يعاني من
صعوبات تموينية ونقص في العدد، بفعل ابتعاده عن قواعده،
أما الفرنسيون فكانوا يفوقون المسلمين عدداً وتنظيماً
وتصميماً على وقف الزحف الإسلامي،
عمد الملك شارل إلى تنفيذ إستراتيجية عسكرية،
قائمة على تأخير اللقاء بجيش المسلمين،
والهدف من ذلك هو إنهاك قواهم،
وحدث اللقاء الحاسم في رمضان في مثل هذا اليوم
من شهر رمضان المُبارك عند مدينة بواتيه في وسط فرنسا،
الفرنسيون أسموا المعركة، معركة بواتيه،
أما العرب فأسموها، بلاط الشهداء،
أنشغل المسلمون بالقتال ببسالة
وكانت لهم الغالبة في بداية المعركة،
إلا أن الملك شارل لاحظ اهتمام الجنود المسلمين بجمع الغنائم،
فدّبر خطة لضرب الغنائم، حتى ينشغل الجنود بما حرصوا عليه،
حاول عبد الرحمن الغافقي
صرف نظر الجنود المسلمين عن الغنائم، وحثهم على الجهاد،
إلا أن سهماً فرنسياً أصاب الغافقي، فخّر شهيداً،
فتبعثرت بعد ذلك الجموع الإسلامية
وسقط الكثير من الجنود شهداء،
ومن هنا سُميت المعركة بلاط الشهداء.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 145هـ
المصادف لـ17 من شهر كانون الأول للعام 762م
كان مقتل مُحَمّد بن عبد الله بن الحسن
بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب المُلقّب بالنفس الزكيّة،
وكان مُحَمّد النفس الذكيّة
خرج على الخليفة أبي جعفر المنصور وإستقر بالمدينة،
فندب المنصور لحربه عمه، وولّى عهده عيسى بن موسى،
الذي سار على رأس جيش لمحاربة مُحَمّد النفس الزكيّة،
وكان لدى الأخير جيش يقارب المائة ألف،
ولكنهم جميعاً إنفضوا من حوله
وبقي في شرذمة قليلة يقاتل
حتى قُتل في نفس اليوم.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 584هـ
الموافق لـ17 من شهر تشرين الثاني للعام 1188م
كانت موقعة حطين الشهيرة
بقيادة السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي،
والتي أنهت الوجود الصليبي في المشرق.
مقدمات حطين
عبّأ صلاح الدين قواه واستعد لمنازلة الصليبيين
وخوض معركة الجهاد الكبرى التي ظل يعد لها عشر سنوات
منتظرا الفرصة المواتية لإقدامه على مثل هذا العمل،
ولم تكن سياسة أرناط الرعناء سوى سبب ظاهري
لإشعال حماس صلاح الدين، وإعلان الحرب على الصليبيين
غادرت قوات صلاح الدين التي تجمعت من
مصر وحلب والجزيرة وديار بكر مدينة دمشق في
المحرم (583هـ = مارس 1187م)
واتجهت إلى حصن الكرك فحاصرته ودمرت زروعه،
ثم اتجهت إلى الشوبك، ففعلت به مثل ذلك،
ثم قصدت بانياس بالقرب من طبرية لمراقبة الموقف.
وفي أثناء ذلك تجمعت القوات الصليبية
تحت قيادة ملك بيت المقدس في مدينة صفورية،
وانضمت إليها قوات ريموند الثالث أمير طرابلس،
ناقضا الهدنة التي كانت تربطه بصلاح الدين،
مفضلا مناصرة قومه، على الرغم من الخصومة
المتأججة بينه وبين ملك بيت المقدس.
كان صلاح الدين يرغب في
إجبار الصليبيين على المسير إليه، ليلقاهم وهم متعبون
في الوقت الذي يكون هو فيه مدخرًا قواه، وجهد رجاله،
ولم يكن من وسيلة لتحقيق هذا سوى مهاجمة طبرية،
حيث كانت تحتمي بقلعتها زوجة ريموند الثالث،
فثارت ثائرة الصليبيين وعقدوا مجلسًا لبحث الأمر،
وافترق الحاضرون إلى فريقين:
أحدهما يرى ضرورة الزحف إلى طبرية لضرب صلاح الدين،
على حين يرى الفريق الآخر خطورة هذا العمل
لصعوبة الطريق وقلة الماء، وكان يتزعم هذا الرأي
ريموند الثالث الذي كانت زوجته تحت الحصار،
لكن أرناط اتهم ريموند بالجبن والخوف من لقاء المسلمين،
وحمل الملك على الاقتناع بضرورة الزحف على طبرية.
موقعة حطين
بدأت القوات الصليبية الزحف في ظروف بالغة الصعوبة في
(21 من ربيع الآخر 583هـ = 1 من يوليو 1187م)
تلفح وجوهها حرارة الشمس، وتعاني قلة الماء
ووعورة الطريق الذي يبلغ طوله نحو 27 كيلومترا،
في الوقت الذي كان ينعم فيه صلاح الدين وجنوده
بالماء الوفير والظل المديد، مدخرين قواهم لساعة الفصل،
وعندما سمع صلاح الدين بشروع الصليبيين في الزحف،
تقدم بجنده نحو تسعة كيلومترات،
ورابط غربي طبرية عند قرية حطين.
أدرك الصليبيون سطح جبل طبرية
المشرف على سهل حطين في
(23 من ربيع الآخر 583هـ = 3 من يوليو 1187م)
وهي منطقة على شكل هضبة ترتفع عن سطح البحر
أكثر من 300 متر، ولها قمتان تشبهان القرنين،
وهو ما جعل العرب يطلقون عليها اسم "قرون حطين"
وقد حرص صلاح الدين على أن يحول بين الصليبيين
والوصول إلى الماء في الوقت الذي اشتد فيه ظمؤهم،
كما أشعل المسلمون النار في الأعشاب
والأشواك التي تغطي الهضبة، وكانت الريح على الصليبيين
فحملت حر النار والدخان إليهم،
فقضى الصليبيون ليلة سيئة يعانون العطش والإنهاك،
وهم يسمعون تكبيرات المسلمين
وتهليلهم الذي يقطع سكون الليل، ويهز أرجاء المكان،
ويثير الفزع في قلوبهم.
صباح المعركة
وعندما أشرقت شمس يوم السبت الموافق
(24 من ربيع الآخر 583هـ = 4 من يوليو 1187م)
اكتشف الصليبيون أن صلاح الدين استغل ستر الليل
ليضرب نطاقا حولهم، وبدأ صلاح الدين هجومه الكاسح،
وعملت سيوف جنوده في الصليبيين، فاختلت صفوفهم،
وحاولت البقية الباقية أن تحتمي بجبل حطين،
فأحاط بهم المسلمون، وكلما تراجعوا إلى قمة الجبل،
شدد المسلمون عليهم،
حتى بقي منهم ملك بيت المقدس ومعه 105 من الفرسان،
فسيق إلى خيمة صلاح الدين،
ومعه أرناط صاحب حصن الكرك وغيره من أكابر الصليبيين،
فاستقبلهم صلاح الدين أحسن استقبال،
وأمر لهم بالماء المثلّج، ولم يعط أرناط،
فلما شرب ملك بيت المقدس
أعطى ما تبقّى منه إلى أرناط،
فغضب صلاح الدين وقال:
"إن هذا الملعون لم يشرب الماء بإذني فينال أماني"،
ثم كلمه وذكّره بجرائمه وقرّعه بذنوبه،
ثم قام إليه فضرب عنقه، وقال:
"كنت نذرت مرتين أن أقتله إن ظفرت به:
إحداهما لما أراد المسير إلى مكة والمدينة،
والأخرى لما نهب القافلة واستولى عليها غدرًا".
نتائج حطين
لم تكن هزيمة الصليبين في حطين هزيمة طبيعية،
وإنما كانت كارثة حلت بهم؛ حيث فقدوا زهرة فرسانهم،
وقُتلت منهم أعداد هائلة، ووقع في الأسر مثلها،
حتى قيل: إن من شاهد القتلى قال: ما هناك أسير،
ومن عاين الأسرى قال: ما هناك قتيل.
وغدت فلسطين عقب حطين في متناول قبضة صلاح الدين،
فشرع يفتح البلاد والمدن والثغور الصليبية
واحدة بعد الأخرى، حتى توج جهوده بتحرير بيت المقدس
في (27 من رجب 583هـ = 12 من أكتوبر 1187م)



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 762هـ
مولد أبي الثناء محمود بن أحمد بن موسى،
المعروف ببدر الدين العيني، أحد أئمة الفقه والحديث والتاريخ
في القرنين الثامن والتاسع الهجريين،
وصاحب العديد من المؤلفات الشهيرة، مثل:
"عقد الجمان"، و"عمدة القاري في شرح صحيح البخاري".



رحال 2626 معجب بهذا.
 
قديم 2016- 7- 3   #45
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 19,317
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 378988
مؤشر المستوى: 590
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم السابع والعشرون من شهر رمضان المُبارك

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان في السنة الثانية للهجرة
فُرضت زكاة الفطر في المدينة المنّورة،
زكاة الفطر، ويقال لها أيضاً {صدقة الفطر}،
ومن الدليل على فرضيتها قوله تعالى: {{قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّىَ}}
وما رُوي عن إبن عُمر {رضي الله عنهما} أن رسول الله {عليه الصلاة والسلام}
فَرَض زكاة الفِطر صاعاً من تمر،
أو صاعاً من شعير على كل حُرٍ أوْ عَبْدٍ،
ذكر أو أنثى من المسلمين،
وصدقة الفِطر تزكيةٌ لنفس الصائم وطُهرَةٌ لصومه.



24 هـ
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك
تُجَدد كسْوَةَ الكعبة من كل عام،
وكانت الكعبة المشرَّفَة تُكسَى مرتين في العام
على عهد عثمان بن عفَّان {رضي الله عنه}،
الأولى بالديباج يوم التَّرْوِية، وهو اليوم الثامن من شهر ذي الحجة،
والأخيرة يوم السابع والعشرين من شهر رمضان المُبارك،
ولا يزال الحال مستمراً في العهود الإسلامية التي تَلَتْ.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 65هـ
تولّى الخلافة الأمويّة الخليفة عبد الملك بن مروان،
من أعظم الخلفاء وأدهاهِم، فقيهاً واسعَ العِلْم، متعبداً ناسكاً،
أستعمله معاوية على المدينة المنّورة وهو إبن ست عشرة سنة،
وانتقلت إليه الخلافة بموت أبيه في مثل هذا العام،
فضبط أمورَها، وظهر بمظهر القوة،
واجتمعت عليه كلمة المسلمين،
وهو أول من صكّ الدنانير في الإسلام،
وكان نقشُ خاتمِه { آمنتُ بالله مُخلصاً }،
تُوفي بدمشق عام 86 للهجرة النبوية
الموافق للعام الميلادي 705.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 95هـ
المصادف لـ15 من شهر حزيران للعام 714م
رحل الحجّاج بن يوسف بن عقيل الثقفي



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 366هـ
تُوفي الخليفة الأموي في الأندلس، الحكم المستنصر،
وخلفه ولده أبو الوليد هشام الثاني،
المُلقب بالمؤيد بالله،
وكان لا يتجاوز الثانية عشر من عمره،
لكن شخصية موهوبة سيطرت على الطفل،
واستبدت بجميع شؤون الدولة، وهي الحاجب
مُحَمّد إبن عبد الله أبو عامر، المُلقب بالمنصور،
وقد دعم نفوذه بعملٍ أكسبه شعبية الناس،
إلا وهو الجهاد في سبيل الله،
أهتم المنصور الحاجب بالأسطول البحري لدولة الأندلس،
كما قضى على حركة الزعيم المغربي،
زير بن عطية المغراوي،
حينما حاول الاستقلال بالمغرب عن سيطرت قرطبة،
تُوفي المنصور مُحَمّد إبن عبد الله أبو عامر
في السابع والعشرين من شهر رمضان عام 392 هـ،
وتولى منصبه من بعده إبنه عبد الملك المظّفر،
ثم أخذ الأسطول البحري يضعف ويضعف،
إلى أن دخلت الأندلس مرحلة سياسية وحربية
وبداْ عصر الدول المستقلة المتفرقة.




وفاة المنصور الخليفة الأموي في الأندلس:
في الـ27 من شهر رمضان عام 392هـ الموافق 1002م،
مات المنصور رابع الخلفاء الأمويين في الأندلس
وهو في سن الخامسة والستين، واسمه كاملاً هو :
الحاجب المنصور محمد بن عبد الله بن أبي عامر المعافري ،
وامتدت فترة حكمه 25 عاماً (367 – 392هـ).



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 539هـ
رحل تاشفين إبن يوسف،
هو تاشفين إبن علي إبن يوسف إبن تاشفين،
به كانت دولة المرابطين المغربية،
بعد أن أسسها جدّه يوسف إبن تاشفين،
كان سقوط دولة المرابطين على يد قوة فتيّة مغربية جديدة،
هي دولة الموحدين، التي احتلت معظم أراضي المرابطين،
فحاول آخر أمراء المرابطين تاشفين إبن علي
أن يستعين بأسطوله البحري للفرار إلى الأندلس،
فرحل إلى وهران بالجزائر،
وأقام هناك ينتظر وصول قائده أسطوله،
إلى أن وصل إليه من مدينة المريا في جنوب الأندلس
في عشر سفن حربية، فأرسى قريباً من معسكره في وهران،
إلا أن الموحدين بقيادة عبد المؤمن إبن علي،
أحاطوا بمدينة وهران من كل جانب،
لجأ تاشفين إلى هضبة عالية مشرفة على البحر،
فأحاط الموحدون بها من كل جانب وأضرموا النار حولها،
خرج تاشفين من الحصن راكباً على فرسه
فتردي من بعض حافات الجبل، فمات في مثل هذا اليوم،
وبعدها بسنتين مات ولده إبراهيم
وانتهت بذلك دولة المرابطون إلى الأبد.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 702هـ
ألتقي جيش غازان بجيش السلطان صلاح الدين الأيوبي
عند مرج الصفر جنوبي دمشق،
حيث دارت رحى الحرب بين الفريقين،
وكانت المعركة شديدة رهيبة أبْلِى فيها المماليك بلاءً حسناً،
فتمّ لهم النصر المبين على قوات غازان.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 986هـ
الصفويون ينتصرون على العثمانيين
في معركة "شماهي الثانية"
ويأسرون عددا من كبار القادة العثمانيين
مثل "عادل كيراي"
وقد قتل في هذه المعركة 10 آلاف عثماني
و20 ألف صفوي.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1093هـ
القائد العثماني "أوزون إبراهيم باشا"
يستولي على قلعة فولك الحصينة في سلوفاكيا
إضافة على 28 قلعة أخرى بالمنطقة،
وقد استطاع هذا القائد
تحقيق السيطرة الكاملة على سلوفاكيا.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1107هـ
السلطان العثماني يقوم بحملته السلطانية الثانية على أوروبا،
والتي أسفرت عن حرب شرسة مع الجيش الألماني،
أسفرت عن انتصار العثمانيين
واستمرت هذه الحملة 6 أشهر
حتى 25-10-1696م.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1223هـ
فرق الإنكشارية العثمانية تقوم بثورة عنيفة
ضد السلطان محمود الثاني بعد محاولته القضاء عليهم،
من هم الإنكشارية
الإنكشارية فرقة مشاة خاصة داخل الجيش العثماني،
تكونت في عهد السلطان مراد الأول بناء على أمره ،
ونفذها الوزير جاندارلى خليل باشا
لتقتصر مهمتها على الحرب وتتفرغ لها،
وبذلك أصبحت أول فرقة عسكرية نظامية في التاريخ،
كانت الإنكشارية وسيلة فعالة في انتصارات الدولة العثمانية
وفتوحاتها في أوروبا والبلقان والشرق الأوسط ،
كما تسببت في هزائم الدولة ونكساتها،
تكونت في البداية من ألف فرد دون مراعاة السن
ثم صدرت القوانين المتتالية لتنظيم سن الالتحاق بها
فأصبح من 8-20 كان الفرد منهم قبل التحاقه
يسلم إلى أسرة تركية نظير جُعل من المال
لتعليمه اللغة التركية وآداب الإسلام
ثم يؤخذ إلى الفرقة لينتظم فيها.
وصل بعض أفرادها إلى أعلى المناصب في الدولة العثمانية
في كافة الميادين مثل المعمار سنان
وتسابقت الأسر المسيحية لإلحاق أولادها بها ،
من أسماء رتبهم الكبيرة:
أغا الإنكشارية وهو رئيسهم
وكان يحضر في الديوان السلطاني -رغم عدم عضويته فيه-
ليقدم تقريرا عن الفرقة إلى السلطان.
من رتبهم الكبيرة أيضا
سكبان باشى، وباش شاجويش ،
ومن رتب ضباطهم الصغيرة:
الشوربجى، والسقا باشى، واوضه باشى.
اتبعوا نظاما صارما في التدريب والطاعة المطلقة،
وحرم عليهم مغادرة الثكنات والزواج
والاختلاط بالمدنيين والعمل بالتجارة،
وأمروا بالتفرغ التام للجندية.
ولما أصاب التأخر الانكشارية فقد أفرادها روحهم القديمة
وخرجوا من الثكنات ، وأسسوا بيوتا وعائلات
وألهتهم التجارة عن الحروب حتى وصلوا -وهم عماد السلطنة-
إلى التمرد عليها.
أول حركة عصيان قاموا بها
عندما اعترضوا -وهم الجنود- على ارتقاء السلطان مُحَمّد الفاتح، العرش،
محتجين بحداثة سنه وكان أول تمرد حركي منهم،
في عهد السلطان القانوني الذي أدبهم ونكل بقادتهم.
وصل التدهور بالإنكشارية إلى أن أفرادها كانوا
يرفضون الخروج للحرب أحيانا،ويفرون من جبهة القتال أحيانا،
ويعينون من يريدون في المناصب العليا في الدولة،
ويطالبون برؤوس كبار رجال الدولة إذا خالفوهم.
ولما كثر تمرد الإنكشارية ودب فيهم الفساد ،
وأسس السلطان سليم الثالث جيشا جديدا،
دعا الإنكشارية إلى الانخراط فيه،
فرفضوا وتمردوا وعزلوا السلطان وقتلوه،
ولما تولى السلطان محمود الثاني الحكم
قام بإلغاء الإنكشارية وضرب ثكناتهم بالمدافع ،
وقضى عليهم في مذبحة شهيرة باسم
"الواقعة الخيريّة" عام 1825م.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1237هـ
المصادف لـ17 من شهر حزيران للعام 1822م
تمكّن البحارة اليونانيون من إحراق الدونانمة،
أي الأسطول البحري التركي،
في إطار ثورة اليونانيين التي اندلعت شرارتها في المورة،
ضد الحكم العثماني،
وأستشهد في هذه المعركة نحو
ثلاث آلاف مقاتل من البحرية التركية.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1366هـ
الموافق للرابع عشر من شهر آب للعام 1947م
أُنشئت جمهورية باكستان بعد أن انفصلت عن الهند،
ويُعَدّ مُحَمّد علي جناح المُلقب بالقائد الأعظم
هو مؤسس دولة باكستان بجناحيها الشرقي والغربي،
وإن كان للفكرة دعاة آخرون أيضاً،
من أبرزهم الشاعر والمفكر الإسلامي مُحَمّد إقبال،
وتعني كلمة باكستان في اللغة الأُورْدية
{ الأرض الطاهرة }.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1373هـ
وفاة الكاتب الكبير "أحمد أمين"،
صاحب كتاب "فجر الإسلام"، و"ضحى الإسلام"
وهو من رواد الباحثين في الحياة العقلية الإسلامية،
وقد بدأ حياته أزهريًا ثم التحق بمدرسة القضاء الشرعي،
وعُيِّن مدرسًا بها، ثم أصبح قاضيًا شرعيًا،
وأطلق عليه اسم "العدل" لتحريه إياه
والتحق بالجامعة أستاذًا فعميدًا فطبقت شهرته الآفاق،
وكانت كلمته "أريد أن أعمل لا أن أسيطر"
عنوانًا على حياته العلمية الحافلة
وقد أصيب أحمد أمين قبل وفاته بمرض في عينه،
ثم بمرض في ساقه فكان لا يخرج من منزله
إلا لضرورة قصوى، ورغم ذلك لم ينقطع
عن التأليف والبحث حتى توفاه الله في
(27 من رمضان 1373هـ= 30 من مايو 1954م)



رحال 2626 و مطنوخ مرجلة معجب بهذا.
 
قديم 2016- 7- 3   #46
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 19,317
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 378988
مؤشر المستوى: 590
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم الثامن والعشرون من شهر رمضان المُبارك

في الثامن والعشرين من شهر رمضان 9هـ
الموافق 1 يناير 631م جاء وفد ثقيف
إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
وأعلنوا دخولهم في الإسلام.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 56هـ
وبعد مقتل إبن زُرَّيك وزير الخليفة العاضد
ووزَر بعده شاوَر بن مجير أبو شجاع السعديّ،
ولُقّب أمير الجيوش،
وهو الوزير المشؤوم الذي يضاهيه في الشؤم العلقميّ،
وزير المستعصم، فإنّ هذا الأمر
قد أطمع الفرنج في أخذ الديار المصرية،
كما أنّ العقلميّ هو الذي أطمع التتار في أخذ بغداد،
إلا أن الله لطف بمصر وأهلها،
فقبض لهم عسكر نور الدين الشهيد،
فأزاحُوا الفرنج عنها، وقُتل الوزير شاوَر
بيد صلاح الدين يوسف بن أيّوب
في ربيع الثاني سنة 64هـ،
وقال بعض الشعراء:
هنيئاً لمصر حَوْرُ يُوسُف ملكَهـا
بأمرٍ من الزّمن قد كان موقوتا
وما كان فيها قتلُ يُوسُفَ شاوَراً
يماثل إلا قتلَ داودَ جـالوتــاً

وولّيَ الوزارة بعده الأمير أسد الدين شيركوه
ولُقّب الملك المنصور، لقّبه بذلك العاضد،
فأقام فيها شهرين وخمسة أيام
ومات في جمادي الثاني سنة أربع وستّين،
فاستوزر العاضد بعده إبن أخيه صلاح الدين
يُوسُف بن أيّوب ولُقّب الملك الناصر
الذي أزال دولة بني عُبَيد وأعاد الخطبة لبني العبّاس
في سنة سبع وستين هجري،
فصار لمصر أميراً بعد أن كان وزيراً.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 92هـ
الموافق لـ19 من شهر تموز للعام 711م
وقف القائد العربي العظيم طارق بن زياد
يحّث المسلمين على الصمود في الميدان،
ثم خطب فيهم خطبته البليغة المشهورة،
التي بدأها بقوله:
{ أيها الناس أين المفّر، البحر من ورائكم
والعدو أمامكم وليس لكم والله إلا الصدق والصبر.
وأعلموا أنكم في هذه الجزيرة
أضيع من الأيتام في مأدبة اللائام
وقد أستقبلكم عدوكم بجيوشه وأسلحته وأقواته
وهي موفورة. وأنتم لا حول لكم إلا سيوفكم ولا أقوات لكم،
إلا ما تستخلصونه من أيدي عدوكم
وإن امتدت بكم الأيام على لافتقاركم
ولم تنجزوا لكم أمراً ذهبت ريحكم
وتعوضت القلوب من رعبها منكم الجرأة عليكم
فأدفعوا عن أنفسكم خذلان هذه العاقبة من أمركم
بمناجرة هذه الطاغية، ما فعلت من شيء فافعلوا مثله،
أن حملت فأحملوا، وإن وقفت فقفوا
ثم كونوا كهيئة رجل واحد في القتال
وها أنا ذا حاملٌ حتى أغشاه فأحملوا حملتي
وأكتفوا لهم من فتح هذه الجزيرة بقتله،
فإنهم بعهد يخذلون }.
وبفضل هذا القائد فتح العرب المنطقة الجنوبيّة من إسبانيا،
وتُعرف بأسم أندلوسيا،
في عهد الخلفة الأموي الوليد بن عبد الملك
وما هي إلا سنوات لا تزيد على سبع
حتى سيطروا على إسبانيا كلها تقريباً،
وأطلقوا عليها أسم الأندلس .
من هو طارق بن زياد ؟
طارق بن زياد بربري من قبيلة الصدف.
وكانت مضارب خيام هذه القبيلة في جبال المغرب العالية.
وهي قبيلة شديدة البأس، ديانتها وثنية.
وكان طارق بن زياد فارساً شجاعاً مقداماً ،
وكان غازياً بطاشاً.
وقد دخلت القبائل الوثنية في الإسلام ،
ومن بينها قبيلة طارق بن زياد،
ذلك الفارس الشاب الذي أعجب موسى بن نصير بشجاعته وقوته،
ولهذا عهد إليه بفتح شمال أفريقيا .
وحارب طارق المشركين ودخل الكثيرون منهم في الإسلام
وتم أسر من لم يسلم منهم.



رحال 2626 و مطنوخ مرجلة معجب بهذا.
 
قديم 2016- 7- 4   #47
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 19,317
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 378988
مؤشر المستوى: 590
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم التاسع والعشرون من شهر رمضان المُبارك

فرض الزكاة وصلاة العيد والأمر بالجهاد:
في التاسع والعشرين من رمضان 2هـ
الموافق 24 مارس 624م فُرضت زكاة الفطر،
وفرضت الزكاة ذات الأنصبة وشُرعت صلاة العيد،
وفي نفس الشهر كان الأمر بالجهاد.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 13هـ
المصادف لـ26 من شهر تشرين الثاني للعام 634م
في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطّاب {رضي الله عنه}
انتصرت جيوش المسلمين بقيادة
المُثنى بن حارثة {رضي الله عنه} على الفرس
في معركة البويب بأرض العراق،
التي ردت الاعتبار للمسلمين
بعد هزيمتهم في معركة الجسر أمام الفرس.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 92هـ
نشوب معركة شذونة أو وادي لكة
بين المسلمين بقيادة طارق بن زياد
والقوط بقيادة لذريق، وكان النصر فيها حليف المسلمين،
وقد هيأ هذا النصر أن يدخل الإسلام إلى إسبانيا،
وأن تظل دولة مسلمة ثمانية قرون.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 256هـ
رحل في مدينة بخاري بأوزبكستان الإمام العلاّمة البخاري،
هو أبو عبد الله مُحَمّد بن إٍسماعيل البخاري،
في مدينة بخاري وُلد "مُحَمّد بن إسماعيل البخاري"
بعد صلاة الجمعة في (13 من شوال 194هـ = 4 من أغسطس 810م)،
وكانت بخاري آنذاك مركزًا من مراكز العلم
تمتلئ بحلقات المحدِّثين والفقهاء،
واستقبل حياته في وسط أسرة كريمة ذات دين ومال؛
فكان أبوه عالمًا محدِّثًا،
عُرِف بين الناس بحسن الخلق وسعة العلم،
وكانت أمه امرأة صالحة، لا تقل ورعًا وصلاحًا عن أبيه.
والبخاري ليس من أرومة عربية، بل كان فارسيَّ الأصل،
وأول من أسلم من أجداده هو "المغيرة بن برد زبة"،
وكان إسلامه على يد "اليمان الجعفي" والي بخارى؛
فنُسب إلى قبيلته، وانتمى إليها بالولاء،
وأصبح "الجعفي" نسبًا له ولأسرته من بعده.
نشأ البخاري يتيمًا؛ فقد تُوفِّيَ أبوه مبكرًا،
فلم يهنأ بمولوده الصغير،
لكن زوجته تعهدت وليدها بالرعاية والتعليم،
تدفعه إلى العلم وتحببه فيه، وتزين له الطاعات؛
فشب مستقيم النفس، عفَّ اللسان، كريم الخلق،
مقبلا على الطاعة، وما كاد يتم حفظ القرآن
حتى بدأ يتردد على حلقات المحدثين.
وفي هذه السنِّ المبكرة مالت نفسه إلى الحديث،
ووجد حلاوته في قلبه؛ فأقبل عليه محبًا،
حتى إنه ليقول عن هذه الفترة:
"ألهمت حفظ الحديث وأنا في المكتب (الكُتّاب)،
ولي عشر سنوات أو أقل".كانت حافظته قوية،
وذاكرته لاقطة لا تُضيّع شيئًا مما يُسمع أو يُقرأ،
وما كاد يبلغ السادسة عشرة من عمره
حتى حفظ كتب ابن المبارك،
وغيرها من كتب الأئمة المحدثين.
الرحلة في طلب الحديث
ثم بدأت مرحلة جديدة في حياة البخاري؛
فشدَّ الرحال إلى طلب العلم، وخرج إلى الحج
وفي صحبته أمه وأخوه حتى إذا أدوا جميعًا مناسك الحج؛
تخلف البخاري لطلب الحديث والأخذ عن الشيوخ،
ورجعت أمه وأخوه إلى بخارى،
وكان البخاري آنذاك شابًّا صغيرًا في الـ16 من عمره.
وآثر البخاري أن يجعل من الحرمين الشريفين طليعة لرحلاته،
فظل بهما ستة أعوام ينهل من شيوخهما،
ثم انطلق بعدها ينتقل بين حواضر العالم الإسلامي؛
يجالس العلماء ويحاور المحدِّثين، ويجمع الحديث،
ويعقد مجالس للتحديث، ويتكبد مشاق السفر والانتقال،
ولم يترك حاضرة من حواضر العلم
إلا نزل بها وروى عن شيوخها،
وربما حل بها مرات عديدة، يغادرها ثم يعود إليها مرة أخرى؛
فنزل في مكة والمدينة وبغداد وواسط والبصرة والكوفة،
ودمشق وقيسارية وعسقلان، وخراسان ونيسابور ومرو،
وهراة ومصر وغيرها…
ويقول البخاري عن ترحاله:
"دخلت إلى الشام ومصر والجزيرة مرتين،
وإلى البصرة أربع مرات، وأقمت بالحجاز ستة أعوام،
ولا أحصي كم دخلت إلى الكوفة وبغداد".
شيوخه
ولذلك لم يكن غريبًا أن يزيد عدد شيوخه
عن ألف شيخ من الثقات الأعلام،
ويعبر البخاري عن ذلك بقوله:
"كتبت عن ألف ثقة من العلماء وزيادة،
وليس عندي حديث لا أذكر إسناده".
ويحدد عدد شيوخه فيقول:
"كتبت عن ألف وثمانين نفسًا ليس فيهم إلا صاحب حديث"
ولم يكن البخاري يروي كل ما يأخذه أو يسمعه من الشيوخ،
بل كان يتحرى ويدقق فيما يأخذ،
ومن شيوخه المعروفين الذين روى عنهم:
أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين،
وإسحاق بن راهويه، وعلي بن المديني،
وقتيبة بن سعيد، وأبو بكر بن أبي شيبة،
وأبو حاتم الرازي.
العودة إلى الوطن
وبعد رحلة طويلة شاقة لقي فيها الشيوخ
ووضع مؤلفاته العظيمة، رجع إلى نيسابور للإقامة بها،
لكن غِيْرَة بعض العلماء
ضاقت بأن يكون البخاري محل تقدير وإجلال من الناس؛
فسعوا به إلى والي المدينة، ولصقوا به تهمًا مختلفة؛
فاضطر البخاري إلى أن يغادر نيسابور
إلى مسقط رأسه في بخارى،
وهناك استقبله أهلها استقبال الفاتحين؛
فنُصبت له القباب على مشارف المدينة،
ونُثرت عليه الدراهم والدنانير.ولم يكد يستقر ببخارى
حتى طلب منه أميرها "خالد بن أحمد الدهلي"
أن يأتي إليه ليُسمعه الحديث؛
فقال البخاري لرسول الأمير:
"قل له إنني لا أذل العلم ولا أحمله إلى أبواب السلاطين،
فإن كانت له حاجة إلى شيء
فليحضرني في مسجدي أو في داري،
فإن لم يعجبك هذا فأنت سلطان، فامنعني من المجلس
ليكون لي عذر عند الله يوم القيامة أني لا أكتم العلم"
لكن الحاكم المغرور لم يعجبه رد البخاري،
وحملته عزته الآثمة على التحريض على الإمام الجليل،
وأغرى به بعض السفهاء ليتكلموا في حقه،
ويثيروا عليه الناس، ثم أمر بنفيه من المدينة؛
فخرج من بخارى إلى "خرتنك"، وهي من قرى سمرقند،
وظل بها حتى تُوفِّيَ فيها،
وهي الآن قرية تعرف بقرية "خواجة صاحب".
مؤلفاته
تهيأت أسباب كثيرة لأن يكثر البخاري من التأليف؛
فقد منحه الله ذكاءً حادًّا، وذاكرة قوية،
وصبرًا على العلم ومثابرة في تحصيله،
ومعرفة واسعة بالحديث النبوي وأحوال رجاله من عدل وتجريح،
وخبرة تامة بالأسانيد؛ صحيحها وفاسدها.
أضف إلى ذلك أنه بدأ التأليف مبكرًا؛
فيذكر البخاري أنه بدأ التأليف وهو لا يزال يافع السن
في الـ18 من عمره، وقد صنَّف البخاري
ما يزيد عن عشرين مصنفًا، منها:
* الجامع الصحيح المسند
من حديث رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)
وسننه وأيامه، المعروف بـ الجامع الصحيح.
* الأدب المفرد:
وطُبع في الهند والأستانة والقاهرة طبعات متعددة.
* التاريخ الكبير:
وهو كتاب كبير في التراجم، رتب فيه
أسماء رواة الحديث على حروف المعجم،
وقد طبع في الهند سنة (1362هـ = 1943م).
* التاريخ الصغير:
وهو تاريخ مختصر للنبي (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)
وأصحابه ومن جاء بعدهم من الرواة إلى سنة (256هـ = 870م)،
وطبع الكتاب لأول مرة بالهند سنة (1325هـ = 1907م).
* خلق أفعال العباد:
وطبع بالهند سنة (1306هـ = 1888م).
* رفع اليدين في الصلاة:
وطبع في الهند لأول مرة سنة (1256هـ = 1840م)
مع ترجمة له بالأوردية.
* الكُنى:
وطبع بالهند سنة (1360هـ = 1941م).
* وله كتب مخطوطة لم تُطبع بعد، مثل:
التاريخ الأوسط، والتفسير الكبير.
صحيح البخاري
هو أشهر كتب البخاري،
بل هو أشهر كتب الحديث النبوي قاطبة.
بذل فيه صاحبه جهدًا خارقًا،
وانتقل في تأليفه وجمعه وترتيبه وتبويبه 16 عامًا،
هي مدة رحلته الشاقة في طلب الحديث.
ويذكر البخاري السبب الذي جعله ينهض إلى هذا العمل،
فيقول: كنت عند إسحاق ابن راهويه، فقال:
لو جمعتم كتابًا مختصرًا لصحيح سنة رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)؛
فوقع ذلك في قلبي، فأخذت في جمع "الجامع الصحيح".
وعدد أحاديث الكتاب 7275 حديثًا، اختارها من بين
ستمائة ألف حديث كانت تحت يديه؛
لأنه كان مدقِّقًا في قبول الرواية، واشترط شروطًا خاصة
في رواية راوي الحديث، وهي أن يكون معاصرًا لمن يروي عنه،
وأن يسمع الحديث منه، أي أنه اشترط الرؤية والسماع معًا،
هذا إلى جانب الثقة والعدالة والضبط والإتقان والعلم والورع.
وكان البخاري لا يضع حديثًا في كتابه
إلا اغتسل قبل ذلك وصلى ركعتين،
وابتدأ البخاري تأليف كتابه في المسجد الحرام والمسجد النبوي،
ولم يتعجل إخراجه للناس بعد أن فرغ منه،
ولكن عاود النظر فيه مرة بعد أخرى، وتعهده بالمراجعة والتنقيح؛
ولذلك صنفه ثلاث مرات حتى خرج على الصورة التي عليها الآن.
وقد استحسن شيوخ البخاري وأقرانه من المحدِّثين كتابه،
بعد أن عرضه عليهم، وكان منهم جهابذة الحديث، مثل:
أحمد بن حنبل، وعلي بن المديني، ويحيى بن معين؛
فشهدوا له بصحة ما فيه من الحديث،
ثم تلقته الأمة بعدهم بالقبول باعتباره
أصح كتاب بعد كتاب الله تعالى.
وقد أقبل العلماء على كتاب الجامع الصحيح
بالشرح والتعليق والدراسة، بل امتدت العناية به
إلى العلماء من غير المسلمين؛ حيث دُرس وتُرجم،
وكُتبت حوله عشرات الكتب.
ومن أشهر شروح صحيح البخاري:
* "أعلام السنن" للإمام أبي سليمان الخطابي،
المُتوفَّى سنة (388هـ)، ولعله أول شروح البخاري.
* "الكواكب الدراري في شرح صحيح البخاري"
لشمس الدين الكرماني، المتوفَّى سنة (786هـ = 1348م).
* "فتح الباري في شرح صحيح البخاري"
للحافظ ابن حجر، المتوفَّى سنة (852هـ = 1448م).
* "عمدة القاري شرح صحيح البخاري"
لبدر الدين العيني سنة (855هـ = 1451م).
v "إرشاد الساري إلى شرح صحيح البخاري"
للقسطلاني، المتوفَّى (923هـ= 1517م).
وفاة البخاري
شهد العلماء والمعاصرون للبخاري بالسبق في الحديث،
ولقّبوه بأمير المؤمنين في الحديث،
وهي أعظم درجة ينالها عالم في الحديث النبوي،
وأثنوا عليه ثناءً عاطرًا..فيقول عنه ابن خزيمة:
"ما تحت أديم السماء أعلم بالحديث
من مُحَمّد بن إسماعيل البخاري".
وقال قتيبة بن سعيد:
"جالست الفقهاء والعباد والزهاد؛
فما رأيت -منذ عقلت- مثل مُحَمّد بن إسماعيل،
وهو في زمانه كعمر في الصحابة".
وقبَّله تلميذه النجيب مسلم بن الحجاج -صاحب صحيح مسلم-
بين عينيه، وقال له:
"دعني أقبل رجليك يا أستاذ الأستاذِين،
وسيد المحدِّثين، وطبيب الحديث في علله".
وعلى الرغم من مكانة البخاري وعِظَم قدره في الحديث
فإن ذلك لم يشفع له عند والي بخارى؛
فأساء إليه، ونفاه إلى "خرتنك"؛
فظل بها صابرًا على البلاء، بعيدًا عن وطنه،
حتى لقي الله في (30 رمضان 256هـ = 31 أغسطس 869م)،
ليلة عيد الفطر المبارك.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 384هـ
قوات دولة الأندلس الأموية تشّن هجوماً
على طنجة شمال المغرب،
حاول الخليفة الأموي الحكم المستنصر
أن يسير على سياسة والده عبد الرحمن الناصر
في الإحتفاظ بالقواعد المغربية المطلّة على المضيق،
مثل سبته وطنجة،
وذلك لإبعاد خطر الفاطميين عن دولة الأندلس الأموية،
غير أن هذه السياسة لم تلبث أن
أصطدمت بمصالح الأمراء الأدارسه الأشراف
الذين يطمعون بإستعادة ملكهم
على هذه النواحي الشمالية للمغرب،
فقاموا بثورة عامة عام 361 للهجرة
بقيادة كبيرهم الشريف الحسن إبن جنّون،
وإحتلوا طنجة وططوان وأصيلة وسائر المنطقة الجبلية،
غير أن الجيوش الأندلسية الأموية حاصرت طنجة
فأستلمت وقبلوا طاعة الحكم المستنصر،
الخليفة الأموي في الأندلس،
لكن الحسن إبن جنّون، لم يستسلم،
وحّد صفوفهم من جديد وهاجم الجيش الأندلسي الأموي
في مهران من ضواحي طنجة وقتل قائد الجيش الأندلسي
محمد إبن القاسم إبن الطوملوس،
ثارت ثائرة الخليفة الأموي في الأندلس
وصمّم على إسترداد كرامته ونفوذه في المنطقة،
فأستدعى قائده الأعلى غالب إبن عبد الرحمن،
المتواجد في مدينة سالم في الأندلس،
فأنطلق غالب من الجزيرة الخضراء، جنوبي الأندلس،
ليعبر البحر المتوسط إلى مدينة طنجة المغربية،
وذلك في مثل هذا اليوم، ولم يقتل الأدارسه إلا في شوّال،
وأضطر إبن جنّون إلى الإستسلام وطلب الأمان.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 386هـ
تولّى الخلافة الفاطميّة أبو علي منصور،
المُلقّب بالحاكم بأمر الله،
هو أول خليفة فاطمي يولد في القاهرة،
إذ ولد عام 375 للهجرة، ولصغر سنه
تولى وصيّه على العرش برجوان تسيير أمور الدولة،
وعندما دخل الحاكم بأمر الله سن الشباب والرجولة،
أمسك بالأمور كلها في يده،
وأصدر بعض القرارات الغريبة العجيبة،
فمنع الناس من الخروج ليلاً، ومن تناول بعض الأطعمة،
ومن زراعة العنب وصيد بعض الأسماك،
فعاش المصريون في عهده
تحت حصار الطغيان والخوف.



موقعه الخازندار (مرج الصفر):
في الـ29 من شهر رمضان عام 699هـ
الموافق 17 يونيو 1300م،
حدثت موقعة الخازندار والتي تُسمَّى (مرج الصفر)
جنوب شرق دمشق،
والتي استطاع فيها القائد أحمد الناصر بن قلاوون
أن يهزم التتار.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 716هـ
وفاة السلطان المغولي مُحَمّد أولجايتو،
من مشاهير سلاطين الدولة الإيلخانية،
تولى الحكم بعد أخيه السلطان محمود غازان،
وشهد عهده إقبال المغول على الدخول في الإسلام،
ويعد عصره من أزهى عصور الإيلخانيين في العراق وإيران،
ومن أعظم إنجازاته إنشاء مدينة "سلطانية" .



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان 1051هـ
مولد السلطان مُحَمّد الرابع بن إبراهيم الأول،
السلطان الـ19 في سلسلة سلاطين الدولة العثمانية.
حكم فترة طويلة بلغت نحو أربعين عامًا،
شهدت فيها الدولة فترات من الازدهار والهبوط،
وفي عهده تم حصار فيينا الثاني لكنها لم تسقط،
وبرزت أسرة آل كوبريللي المشهورة في التاريخ العثماني



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1240هـ
المصادف لـ17 من شهر أيار للعام 1825م
إقتحم إبراهيم باشا، قائد الجيوش المصرية،
ولذي أرسله مُحَمّد علي باشا، والي مصر،
لنجدة الجيوش العثمانية في اليونان،
التي إشتعلت بالثورة ضد العثمانيين،
في مدينة نواترين بعد حصار شديد.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 1350هـ
رحل القاضي أبو المحاسن يوسف بن إسماعيل النبهاني،
أصله من عرب البادية بفلسطين،
ولد ونشأ بها ثم سافر إلى مصر وتعلّم بالأزهر الشريف
من العام 1283 إلى العام 1289 للهجرة،
ثم ذهب إلى الآستانة وتوظّف بها،
ثم رجع إلى بلاد الشام عام 1296 هجري،
فتنقل في أعمال القضاء،
إلى أن كان رئيساً لمحكمة الحقوق
في بيروت عام 1305 للهجرة،
له كتب ودواوين شعرية كثيرة، منها:
{جامع كرامات الأولياء}
{تهذيب النفوس}
{المجموعة النبهانيّة}
وغيرها



رحال 2626 معجب بهذا.
 
قديم 2016- 7- 5   #48
:: مشرفة ::
ملتقى الفنون الأدبية
 
الصورة الرمزية 2COOL
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 180881
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2014
المشاركات: 19,317
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 378988
مؤشر المستوى: 590
2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute2COOL has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: إدارة أعمال
الدراسة: انتساب
التخصص: إدارة أعمال
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
2COOL غير متواجد حالياً
Lightbulb رد: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان



اليوم الثلاثون من شهر رمضان المُبارك

في30 من رمضان 384هـ
الموافق 7 من نوفمبر 994م
مولد الإمام الكبير "محمد بن علي بن أحمد بن سعيد"،
المعروف بابن حزم،
أحد أعلام المسلمين في القرن الخامس الهجري،
وصاحب المؤلفات المعروفة في
الفقه والتاريخ ومقارنة الأديان، من أشهرها:
"المحلى"،
"الفصل في الملل والأهواء والنحل"



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 489هـ
الموافق لـ19 من شهر أيلول للعام 1096م
على عهد الخليفة المكتفي لأمر الله أبي عبد الله،
رُقب الهلال فلم يُرى، فأصبح أهل بغداد صائمين لتمام العدة،
فلما أمسوا رقبوا الهلال، فما رأوه أيضاً،
كانت السماء جليّة، صاحية،
قال الحافظ السيوطي في كتابه تاريخ الخلفاء:
ومثل هذا لم يُسمع بمثله في التاريخ.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 578هـ
المصادف لـ27 من شهر كانون الثاني للعام 1183م
رحل العلامة قطب الدين أبو المعالي،
هو مسعود بن مُحَمّد بن مسعود النيسابوري،
تفقه على مُحَمّد بن يحيى صاحب الغزالي،
قدم دمشق، ودرّس بالغزاليّة والمجاهديّة،
وبحلب بمدرسة نور الدين وأسد الدين،
ثم بهمدان، ثم رجع إلى دمشق ودرّس بالغزاليّة،
وانتهت إليه رئاسة المذهب،
توفي اليوم وعنه أخذ الفخر إبن عساكر وغيره.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 622هـ
المصادف للخامس من شهر تشرين الأول للعام 1225م
كان وفاة الخليفة الناصر لدين الله
أبو العبّاس أحمد بن المستضيء بأمر الله،
ولد في بغداد سنة 553 للهجرة النبوية الشريفة،
بُويع بالخلافة بعد موت أبيه،
وتُوفي في هذه السنة وله من العمر تسع وستون عاماً،
. وكانت مدة خلافته سبعاً وأربعين سنة إلا شهراً،
ولم يقم أحد من الخلفاء العباسيّين قبله
في الخلافة هذه المدة الطويلة،
أقام بمصر حاكماً ستين عاماً،
وقد أنتظم في نسبة أربعة عشر خليفة.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 625هـ
توفي تيموجين، المُسمي بجنكيز خان،
وليس هناك شك في أن جنكيز خان
واحد من أقسى الغزاة الذين ابتليت بهم البشرية،
وأكثرهم سفكًا للدماء،
وأجرؤهم على انتهاك الحرمات وقتل الأبرياء،
وحرق المدن والبلاد،
وإقامة المذابح لآلاف من النساء والولدان والشيوخ،
لكن هذه الصورة السوداء تخفي جانبًا آخر من الصورة،
حيث التمتع بصواب الرأي وقوة العزيمة، ونفاذ البصيرة.
فكان يجلّ العلماء ويحترمهم ويلحقهم بحاشيته،
وكان له مستشارون من الأمم التي اجتاحها من ذوي الخبرة،
وكان لهؤلاء أثر لا يُنكَر في تنظيم الدولة
والنهوض بها والارتقاء بنواحيها الإدارية والحضارية.



636هـ
الزعيم العربي الأندلس مُحَمّد إبن يوسف
يجمع في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك
بقايا مسلمي الأندلس لقتال الأسبان،
وليقيم لنفسه دولة، لكنه قتل،
فقام بعده رجل يحمل أسمه وأسم أبيه
ويُدعى مُحَمّد إبن يوسف إبن أحمد إبن نصر،
فقام بهذه المهمة،
إذ جمع بقايا مقاتلي المسلمين حوله
في الطرف الغربي من بلاد الثلج بأسبانيا،
فتحصن هناك إلى آخر شهر رمضان،
وبعدها أنتقل إلى غرناطة وتجمع حوله من أستطاع الهرب
من شمال ووسط أسبانيا، ليجتمع المسلمون في غرناطة،
مؤسسين دولة بني الأحمر،
آخر دولة إسلامية عربية في الأندلس
والتي صمدت أكثر من 200 عام أمام الجيوش الإسبانية،
ثم زالت في القرن الخامس عشر.


في 30 رمضان 43هـ الموافق 664 م
تُوفي عمرو بن العاص رضي الله عنه
وعمره 100 عاماً.



في مثل هذا اليوم من شهر رمضان سنة 737هـ
تٌوفي المُسند الأصيل أسد الدين عبد القادر
إبن المغيث عبد العزيز إبن الملك المعظّم
عيسى إبن الملك العادل أبي بكر مُحَمّد بن أيوب
بقبة الجاموس بمدينة الرملة بفلسطين،
صُلي عليه عقيب صلاة الجمعة
وحُمل إلى بيت المقدس الشريف،
فدُفن بمدرسة جَدَّه الملك المُعظّم.





وكل عام وأنتم بخير
الله يتقبل منا ومنكم صيام رمضان ويبلغنا وإياكم رمضان القادم




رحال 2626 معجب بهذا.
 
 

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: أحداث تاريخية عن كل يوم من أيام شهر رمضان
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[ اعلان ] : التقويم الزمني لطلبة التعلم عن بعد للفصل الدراسي الاول والثاني1435/1436 إحسـاس ملتقى التعليم عن بعد جامعة الإمام عبدالرحمن (الدمام) 54 2015- 6- 1 12:01 PM
[ محتوى مقرر ] : محتوى التغير الاجتماعي راع الشعلا اجتماع 7 1 2015- 5- 10 03:11 PM
[ مذاكرة جماعية ] : القيادة وتنمية المجتمعات المحلية ر يا ن اجتماع 8 13 2015- 4- 26 01:11 AM
الجدول الزمني لعام 1435/1436 القبول والتسجيل والسداد ابوخالد2011 ملتقى طلاب التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل 13 2014- 8- 14 05:55 AM
التقويم الدراسي 1435-1436 ( تثبيت موضوع ) المسا أ أ أ فر ملتقى طلاب التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل 19 2014- 7- 24 06:53 PM

تطبيق ملتقى فيصل على App Storeتطبيق ملتقى فيصل على Goole Play
الوظائف اليومي تحديث يومي للوظائف للجنسين في السعودية


All times are GMT +3. الوقت الآن حسب توقيت السعودية: 11:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 جامعة الملك الفيصل,جامعة الدمام
Adsense Management by Losha
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع والمشاركات في الملتقى تمثل اصحابها.
يوجد في الملتقى تطوير وبرمجيات خاصة حقوقها خاصة بالملتقى
ملتزمون بحذف اي مادة فيها انتهاك للحقوق الفكرية بشرط مراسلتنا من مالك المادة او وكيل عنه