ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام
مكتبة زاوية الباحث بالدمام حي غرناطة امام مركز كائن
بيت العود الملكي عود فاخر مقطر بعناية لينال رضاكم

العودة   ملتقى طلاب وطالبات جامعة الملك فيصل,جامعة الدمام > .: سـاحـة التعليم عن بعد (الانتساب):. > ملتقى طلاب التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل > تربية خاصة > ارشيف التربية الخاصة > ارشيف الفصل الصيفي - تربية خاصة
التسجيل الكويزاتإضافة كويزمواعيد التسجيل     أعتبر مشاركات المنتدى مقروءة

ارشيف الفصل الصيفي - تربية خاصة ارشيف ملتقى طلاب وطالبات الفصل الصيفي 1434 هــ تربية خاصة التعليم عن بعد جامعة الملك فيصل

مثل شجرة19اعجاب
 
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2013- 7- 25
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
أكـاديـمـي فـضـي
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
إحصائيات الموضوع:
المشاهدات: 6808
المشاركـات: 22
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
اهم مافي مادة تصميم وتطوير الدروس

مساء الخيرات
الماده هذي ربي يستر مو عارفه اذاكرها
بنسخ لكم المحاضرات واسئلة ع شان الي مافتح معه ياخذه من هنا
O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله

التعديل الأخير تم بواسطة **تكفيني الذكرى** ; 2013- 7- 25 الساعة 03:55 AM
قديم 2013- 7- 25   #2
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: مين الي مافتح الماده اختبار اليوم يجي نشجع بعض

((المحاضرة الأولى))


عناصر تخطيط وتصميم الدروس


· التدريس وعلاقته بتخطيط وتطوير الدروس :




~> عملية التدريس ذات علاقة ب 4 جهات رئيسية ، يبدأ التدريس بعملية التخطيط و يتبعه عملية تنفيذ للدروس ، وبعد ذلك لابد من جراء تقويم لأداء الطلبة لمعرفة أي مستوى وصل إليه الطلاب ومن خلال التقويم نعمل على تطوير البرنامج الدراسي .

· عناصر تخطيط وتصميم الدروس :
- التدريس للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة يحتاج إلى معلم من نوع خاص , لأنها عملية شديدة التعقيد .
- عملية التدريس نشاط مهني يتم إنجازه من خلال ثلاث عمليات رئيسية هي :
ü عملية التخطيط : نعتمد على وضع برنامج تربوي فردي يتناسب مع طبيعة كل تلميذ .
~>يتطلب عملية التخطيط مهارات ذات علاقة بــ : تحليل المحتوى العلمي ، تنظيم وتتابع الفقرات ، تحليل خصائص الطلاب ، صياغة الأهداف التدريسية ، تحديد إجراءات التدريس واختيار الوسائل والأنشطة التعليمية المختلفة التي تناسب طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة ، ويستلزم عملية التخطيط تحديد أساليب التقويم ، وتحديد الواجبات المنزلية .

ü عملية التنفيذ : وتتطلب عدة مهارات مثل تهيئة غرف الصف ، وتهيئة التلاميذ ومهارة الشرح والتعزيز التواصل.
ü عملية التقويم : تكشف لنا عن مدى نجاح المعلم في تحقيق الأهداف . ~> تعطي المعلمين فرصة جدية لإعادة النظر بالخطة التربوية الفردية وإعادة النظر في طرائق التدريس المستخدمة ، ومهم جداً أن تراعي عملية التقويم الفروق الفردية و طبيعة الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة .
· أهمية التخطيط للتدريس :
- يساعد المعلم على ربط الأهداف التدريسية بأهداف طويلة المدى والأهداف قصيرة المدى .
- يساعد المعلم على تحديد المعلومات والمفاهيم والمهارات والاتجاهات والقيم المتضمنة في موضوع الدرس .
- يجنب المعلم النسيان والخطأ .
- يساعد على تحديد الطرق والوسائل والأنشطة المناسبة .
- يساعد المعلم على تحديد بداية ونهاية الدرس .
- يساعد المعلم على التقويم الجديد .
· معلمي التربية الخاصة ومهارة تخطيط الدروس :
- التدريس الجيد يتطلب تخطيط جيد ويتطلب خيال ومرونة لتعديل ما تم تخطيطه .
- وعلى معلمي التربية الخاصة مراعاة ما يلي :
1. تحديد المعلومات والمهارات والمفاهيم والاتجاهات والقيم المتضمنة في موضوع الدرس .
2. الدقة والحذر عند تكييف موضوعات المقرر مع احتياجات الطلبة .
3. تحديد الأهداف بعيدة المدى وقصيرة المدى .
4. تحديد المتطلبات التي تساعد على تحقيق الأهداف من طرق تدريس ووسائل وأنشطة .
5. تحديد البداية المناسبة لكل تلميذ اعتماداً على خبرته السابقة . ~> فلابد من أجراء اختبار قبلي يحدد المهارات والقدرات الخاصة لكل طالب على حدا .
· مكونات خطة الدرس :
- عنوان الدرس – أهداف الدرس - المواد والوسائل التعليمية - الأنشطة التعليمية - إجراءات التدريس ( تهيئة – تعزيز – إثارة دافعية – مراعاة فروق فردية – تنويع طرق التدريس ..) - أساليب التقويم .

- أولاً : عنوان الدرس .
ü العنوان لابد أن يعبر عن مضمون الدرس . ~> ولابد أن يكون هذا المضمون محدد بشكل دقيق ، وكذلك لا ينبغي أن يصاغ بدرجة كبيرة من العمومية .
ü العنوان ممكن أن يتكرر إذا كان الموضوع ممتد لأكثر من حصة دراسية .
ü لابد من كتابة عنوان الدرس وأسم المادة الدراسية في التخطيط ( دفتر التحضير) وعلى السبورة .
- ثانياً : أهداف الدرس .
مصادر اشتقاق الأهداف التدريسية . ~> بعضها يتعلق بفلسفة المجتمع ، والبعض يتعلق بإدلوجيه العقائدية للمجتمع ، وطبيعة المتعلم ، طبيعة المجتمع الذي سوف بقدم فيه المادة العلمية

ü الأهداف قصيرة المدى المتضمنة في الخطة الفردية . ~> يحاول المعلم من خلال التدريس طلاب المعاقين أن يعمل على تحقيق هذه الأهداف خلال فترة زمنية قصيرة نوعاً ما .
ü محتوى الدرس .
ü الوسائل والمواد التعليمية .
ü الأنشطة التعليمية ~> قد تكون الأنشطة صفية ، وقد تعقد خارج أسوار المدرسة ، كنشاط الرسم ولعب الأدوار والزيارات الميدانية .
Ø ما الشروط الواجب توافرها عند صياغة الأهداف التدريسية :
1. أن تصاغ في عبارات إجرائية ، تبدأ بفعل (مضارع) إجرائي : يرسم ، يكتب ، يذكر ، يقارن .. الخ .
2. أن يشتمل الهدف على ناتج واحد فقط من نواتج التعلم . ~> لا يمكن أن نضع أكثر من ناتج في هدف واحد .
3. أن تكون قابلة للتحقيق خلال زمن الحصة .
4. أن تكون قابلة للقياس والتقويم .
5. أن يحتوي الهدف على الحد الأدنى للأداء .
6. أن تتناسب الأهداف مع طبية ذوي الاحتياجات الخاصة .
7. أن تجتمع بين الجوانب المعرفية والمهارية والوجدانية .
· مجالات الأهداف التدريسية .
المحاضرة الثانية

تكملة موضوع عناصر تخطيط وتصميم الدروس

· أ- المجال المعرفي :~>هذا التصنيف يرجع لِ بنيامين بلوم ، ويحتوي على ستة مستويات أساسية تبدأ بالتذكر وتتدرج إلى الفهم ، يتبع ذلك مستوى التطبيق وثم مستوى التحليل وصولاً إلى مستوى التركيب ونهايةً في مستوى التقويم ، لاشك بأن هذه المستويات تشير إلى عمليات عقلية معقدة ومتدرجة ومتفاوتة في الصعوبة ، ويسعى مدرسي التربية الخاصة مساعدة الطلبة للوصول إلى هذه المستويات المختلفة .
والمستوى المعرفة أو التذكر ، هو مستوى أساسي ورئيسي تبنى عليه المستويات الأخرى التي تليه . بمعنى أن معلمي المرحلة الابتدائية أكثر ما يركزون على أن الطالب يحاول أن يتذكر المعلومات التي تقدم له في حصة الدرس . فمستوى المعرفة أو التذكر مهم جداً للطلاب الذين لا يمتلكون خلفية علمية وثقافية للعديد من الموضوعات فلذلك فكثير ما يلجأ المعلون على التركيز على صياغة الأهداف في مستوى التذكر ، ونلاحظ أن هذه الأهداف تدفع الطلاب لعملية الحفظ ومع مرور الوقت يبدأ الطالب من التدرج على تحقيق المستويات الأخرى . ولكن لن يتمكن الطالب من الوصول إلى مستوى جيد من الفهم بما يعلم لهم إلا من خلال قدرتهم على حفظ مجموعة من المعلومات ، إذا مستوى الحفظ هي مهارة عقلية تسبق مهارة الفهم .

1- مستوى المعرفة أو التذكر :
- ويعني قدرة المتعلم على تذكر المعلومات والحقائق والمفاهيم والتعميمات ، أو استدعاء المادة التعليمية بنفس صورتها .
· من أمثلته :
ü أن يردد التلميذ أسمه كاملاً بدون أخطاء .
ü أن يكرر التلميذ ترديد الأرقام من واحد لخمسة وراء المعلم .
ü أن يكتب التلميذ أسم مدرسته بدون أخطاء . ~> لقياس المهارة الكتابية في المجال النفس حركي .
· من أفعالة المصدرية : يتعرف ، يذكر ، يسترجع ، يتذكر ، يحدد ، يكرر ... ~> ولابد عند صياغة الأهداف أن تكون قابلة لِ الملاحظة والتقييم والتحقيق .
2- مستوى الفهم :
- ويعني قدرة المتعلم على إعطاء معنى للموقف التعليمي الجديد الذي يواجهه .
· ومن أمثلته :
ü أن يميز التلميذ بين اللون الأحمر واللون الأصفر .
ü أن يعطي التلميذ أمثلة على بعض الخضروات التي يأكلها .
ü أن يشرح التلميذ بلغته الخاصة كيف يستخدم فرشة الأسنان .
· ومن أفعاله المصدرية : يعلل ، يلخص ، يقارن ، يستكمل ..
3- مستوى التطبيق :
- يعني قدرة المتعلم على استخدام معلومات مجردة في حل مشكلة أو التعامل مع موقف جديد .
· ومن أمثلته :
ü أن يختار التلميذ الأدوات التي تتناسب مع عمل الطبيب .
ü أن يصنف التلميذ بعض الأشكال الهندسية ( دائرة ، مثلث ، مربع ) .
ü أن يستخدم التلميذ النقود في إجراء بعض عمليات الشراء اعتماداً على مبادئ الجمع .
· ومن أفعاله : يختار ، يرتب ، يطبق ، يحل مسألة ...
4- مستوى التحليل :
- ويعني قدرة المتعلم على تحليل المادة التعليمية إلى مكوناتها الجزئية .
· ومن أمثلته :
ü أن يستنتج التلميذ النتائج التي يمكن أن تترتب على عدم العناية بنظافة أسنانه .
ü أن يميز التلميذ بين الاسم والفعل والحرف المتضمنين في جملة .
ü أن يستخلص المكونات الرئيسية لجسم الإنسان من خلال صورة معروضة أمامه .
· ومن أفعاله : يحلل ، يستنتج ، يبرهن ، يختبر صحة ...
5- مستوى التركيب :
- ويعني إعادة تنظيم العناصر في صورة كلية ، والربط بين الأشياء بطريقة مبتكرة .
· ومن أمثلته :
ü أن يصمم التلميذ شعاراً لأسبوع المرور .
ü أن يبتكر التلميذ تصميماً زخرفياً لكرت بمناسبة عيد الفطر .
ü أن يكتب التلميذ رسالة إلى صديق يدعوه لزيارة بلده .
ü أن يقص التلميذ قصة قصيرة بأسلوبه الخاص .
· ومن أفعاله المصدرية : يؤلف ، يقترح ، يجمع بين ، ...
6- مستوى التقويم :
- يقصد به قدرة المتعلم على إعطاء قيمة لشيء وتقويمه على أسس ومعايير معينة .
· ومن أمثلته :
ü أن يحكم التلميذ على موقف المشركين من ظهور الإسلام .
ü أن ينقد التلميذ الأداء التمثيلي الذي قام به زملائه .
ü أن يعرب عن رأيه في شخصيات القصة التي قام المعلم بقصها عليه .
· ومن أفعاله : يقيم ، يحكم على ، ينقد ، ...
· ب- المجال الوجداني : ~> أشهر تصنيف له لَ كروثل .
- ويربط بالقيم والمشاعر والاتجاهات . ~> يتعلق بالاستجابة .
· من أمثلته :
ü أن يصغي الطالب إلى قصة سيدنا محمد .
ü أن يتطوع الطالب للمشاركة في تزيين حجرة الدراسة .
ü أن يعتز الطالب بجهود الدولة لخدمة المعاقين .
ü أن يؤمن الطالب بأن النظافة من الإيمان .
· ج- المجال النفس حركي : ~> أشهر تصنيف له لَ إريزابيث
- أن يجسد الطالب دور الطبيب أثناء قيامه بالكشف على المريض .
- أن يرسم الطالب الجهات الأصلية والفرعية .
- أن يشغل الطالب جهاز الحاسب الآلي بنجاح .
- أن يقلد الطالب المعلم في أداء خطوات عملية الوضوء .
- ثالثاً : الوسائل والمواد التعليمية :
- يتم تحديد الوسائل المستخدمة في ضوء أهداف الدرس وطبيعة المحتوى ، وطبيعة الإعاقة . ~> هذه الوسائل تتيح فرصة كبيرة لتحقيق خبرة مباشرة ملموسة وخبرة وغير مباشرة لطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة .
- استخدام الوسائل التعليمية جزء أساسي في برامج ذوي الاحتياجات الخاصة .
- الوسائل التعليمية لابد أن تتكامل مع مكونات الدرس الأخرى من تهيئة وشرح وتلخيص وأنشطة وتقويم .
Ø أهمية استخدام الوسائل التعليمية بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة :
ü تستثير انتباه الطلاب .
ü تساعد في زيادة استعداد الطالب لعملية التعلم .
ü تعطي معنى ومدلول أكبر للعبارة اللفظية المجردة .
ü تزيد من المشاركة الإيجابية للطالب في عملية التعلم .
ü تجعل الطالب يتعلم بصورة أكثر نفعيه ، ويبقى أثر التعلم لفترة طويلة ، ويكون احتمال نسيان المعلومات ضئيل .
· تصنيف الوسائل التعليمية :
- العينات والنماذج .
- الوسائل ذات الصور المتحركة ، تلفاز وفيديو .
- وسائل ذات صلة بالحاسب الآلي .
- الصور والرسوم والشرائح الفلمية .
- أوراق العملي والصحف والمجلات .
- الوسائل السمعية ، الكاسيت والاسطوانات .
· أدوار المعلم عند استخدام الوسائل التعليمية :
- فحص الوسيلة قبل استخدامها ومعرفة محتوياتها .
- تجربة الوسيلة للتأكد من صلاحيتها .
- وضع تصور لما سوف يقوم به هو وطلابه من خلال :
ü تحديد مكان وتوقيت وطريقة عرض الوسيلة .
ü تحديد ما الذي سيفعله الطلاب أثناء عرض الوسيلة .
ü تهيئة مكان عرض الوسيلة ( ترتيب المقاعد ، شاشة العرض ، الإضاءة ، الوصلات الكهربائية ).
ü عرض الوسيلة ومصاحبتها لطريقة التدريس .
ü مناقشة الطلاب في مضمون الوسيلة .

O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله

التعديل الأخير تم بواسطة **تكفيني الذكرى** ; 2013- 7- 25 الساعة 03:44 AM
 
قديم 2013- 7- 25   #3
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: مين الي مافتح الماده اختبار اليوم يجي نشجع بعض

المحاضرة الثالثة
تكملة موضوع عناصر تخطيط وتتصميم الدروس
· أستعراض ما تم تناوله في المحاضرات السابقة ..
- المجال المعرفي يبدأ بـ ..
1- المعرفة أو التذكر .
2- الفهم .
3- التطبيق .
4- التحليل .
5- التركيب .
6- التقويم .
- يتضمن المجال الوجداني المستويات التالية :
1- الاستقبال أو الانتباه .
2- الاستجابة . الالتزام أو التقدير .
3- التنظيم القيمي .
4- الاتصاف بقيمة .
- يتضمن المجال النفس حركي المستويات التالية :
1- الأدراك .
2- التهيؤ للأداء .
3- الاستجابة الموجهة .
4- آلية الأداء .
5- الاستجابة الظاهرية المعقدة .
6- التكيف .
7- الإبداع أو الأصالة .
· الوسائل التعليمية :
ü الوسائل التعليمية مهمة لتحقيق الخبرة المباشرة و الغير مباشرة .
ü يتم تحديد الوسائل التعليمية على أساس ( أهداف الدرس - طبيعة المحتوى - مدى توفر الوسائل التعليمية - مدى ملائمتها لاحتياجات الطلبة خصوصاً ذوي الاحتياجات الخاصة )
ü نجاح المعلم في عمله يعتمد على مدى إتقانه لاستخدام الوسائل التعلمية المختلفة لا سيما أن لها علاقة وثيقة بمهارة التدريس شأنها شأن مهارة التحفيز و مهارة الشرح و إثارة الدافعية و تلخيص الدرس بالنسبة للمعلم .
- أهمية استخدام الوسائل التعليمية بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة :
ü تستثير انتباه الطلاب .
ü تعطي الطالب خلفية عن الموضوع الذي سوف يدرسه .
ü توفير الخبرة الحسية التي تساعد في زيادة استعداد الطالب لعملية التعلم .
ü تعطي معنى ومدلول أكبر للعبارة اللفظية المجردة .
ü تزيد من المشاركة الإيجابية للطالب في عملية التعلم .
ü تجعل الطالب يتعلم بصورة أكثر نفعيه ، ويبقى أثر التعلم لفترة طويلة ، ويكون احتمال نسيان المعلومات ضئيل .
ü العمل على تيسير تعليم الموضوعات من خلال وسائل متعددة و خاصة الموضوعات التي تكون ذات صيغة في الماضي يصعب التحدث عنها دون وسائل تعليمية معينة .
ü تعين على مواجهة الفروق الفردية بين الطلبة .
ü تعين وتساعد على تعديل بعض السلوكيات وتكوين اتجاهات وقيم جديدة .
ü تعين في الحد على الاعتماد على الشرح اللفظي في الدرس .
· رابعاً : الأنشطة التعليمية .
الانشطة التعليمية تمثل محور أساسي لكثير من البرامج التربوية خصوصاً الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة و السبب الرئيسي في ذلك مدى أهميتها و دورها الايجابي الذن يحدثه على خبرات الطالب و مساهمته , كما تساهم بشكل فعال في تعديل سلوك الطالب و مهاراته و خصوصاً مهارات التواصل .
- يلاحظ أهمية الأنشطة ودورها الإيجابي من خلال :
1- توفير الخبرات الحسية ، وتحقيق التعلم الذاتي .
2- الكشف عن القدرات الكامنه لدى ذوي الاحتياجات الخاصة .
3- ربط التلاميذ ببيئتهم المحلية ، والتحرر من روتين الدراسة .
4- توفير جو من الصداقة والحب بين المعلم والمتعلم .
5- الأنشطة التعليمية تمثل المحور الأساسي لمعظم البرامج التربوية الخاصة لذوي الاجتياجات الخاصة.
- وتتلخص أهمية الأنشطة التعليمية لذوي الاجتياجات الخاصة فيما يلي :
ü زيادة مستوى التوافق بكافة أنواعه لدى الطلاب . ~> سواء كان التوافق مدرسي أم أجتماعي أم نفسي .
ü زيادة مستوى الدافعية للتعلم . ~> في ظل وجود انشطة تعليمية مليئة بالخبرات المباشر والغير مباشر .
ü العمل على علاج بعض المشكلات السلوكية مثل الانسحاب والخجل والعدوانية .. الخ .
· نماذج من الأنشطة التعليمية :
- لوحات ومجلات حائط .
- أنشطة رسم وتلوين .
- عمل مجسمات ونماذج .
- جمع صور والقيام بالتصوير .
- النشاط التمثيلي بكافة أنواعه .
- زيارات ميدانية ورحلات .
- ألعاب تعليمية .
- أنشطة غناء .
· معايير اختيار الأنشطة التعليمية :
- مدى ملاءمتها للأهداف والمحتوى والطريقة .
- مدى ملاءمتها لطبيعة ذوي الاحتياجات الخاصة .
- اتاحة الفرصة لمشاركة معظم الطلاب .
- التنوع لتتناسب مع الفروق الفردية . ~> لإشباع الفروق الفردية بين الطلبة .
- مدى مناسبتها لوقت الحصة .
- مدى قابليتها للتنفيذ .
· خامساً : طرق وإجراءات التدريس :
أهمية التهيئة بالنسبة للمعلم أثناء شرح الدرس :
ü يبدأ المعلم بكتابة إجراءات التدريس بهدف شد أنتباه الطلاب للدرس الذي سوف يشرحه .
ü يحفز المعلم الطلاب لاستدعاء خبرة سابقة لدى المتعلمين .
ü العمل على تبسيط محتوى الدرس الجديد للطلبة .
ü التهيئة تعتمد على مجموعه من الأساليب :
· طرح سؤال تحفيزي أو فكرة أو قصة قصيرة أو طرفة .
· دفع الطلاب للبحث الاستكشافي عن موضوع الدرس من خلال عرض مقطع فيديو لمادة تعليمية أو عرض مجموعة من الصور أو القيام بتجربة بسيطة أما الطلبة .
· طرح بعض الأقوال المؤثرة أو مناقشتهم في موضوع عام .
· ربط الدرس القديم بالدرس الحالي .
ü التحدث مع الطلاب عن الامور المتوقعه منهم بعد القيام بعملية التدريس .
هناك طرق تتناسب أكثر مع ذوي الاحتياجات الخاصة مثل :
1- ( تحليل المهمة ، القصة ، التعلم التعاوني ، النمذجة ، الالعاب التعليمية ، لعب الأدوار .. الخ ).
2- لابد أن يوضح المعلم في تخطيطه للدرس طبيعة الإجراءات التي سيتبعها في التدريس بما فيها من تهيئة واستخدام وسائل وأنشطة تعليمية وأساليب تقويم .
- لا توجد طريقة تدريس يمكن أن نعتبرها أفضل طريقة . ~> والسبب لأختلاف البيئة الصفية وأختلاف أهداف التدريس وطبيعة الطلاب والفروق الفردية وأحياناً الدرس الواحد يحتاج إلى أكثر من طريقة .
- لا يجب أثناء أختيار طريقة التدريس إغفال المرحلة العمرية للطلاب و درجة إعاقة الطالب و طبيعة المادة التعليمية و لا إغفال طبيعة الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة .
- اختيار طريقة التدريس تعود إلى المعلم و مدى خبرته و تمكنه من مهارات التدريس المختلفة و مدى نجاحه في توظيف تلك المهارات بشكل يتوافق مع طبيعة الموقف التعليمي الذي يقوم به في البيئة الصفية .
· سادساً : أساليب التقويم .
التقويم : عملية منظمة تشير إلى تشخيص المعلم و محاولة التعرف على مواطن القوة و الضعف لدى الطلبة , و التقويم الجيد هو الذي يعتمد اعتماداً قوياً على الاهداف الموضوعه .
- هناك تقويم قبل بداية البرنامج الهدف منه هو تشخيص جوانب القوة والضعف لدى ذوي الاحتياجات الخاصة لوضع البرنامج التربوي المناسب له ، وهناك تقويم بنائي ، وتقويم نهائي للتأكد من مدى نجاحنا من تحقيق الأهداف .
- لذا لابد من ربط التقويم بالأهداف التي تم وضعها من قبل .
- التقويم لابد أن يتميز بالشمول والتكامل وأن يتم تكييفه بما يتناسب مع طبيعة ذوي الاحتياجات الخاصة .
- التقويم يجب أن يكون شامل لجوانب النمو المختلفة سواء الجانب العقلي أو الاكاديمي أو المهاري أو الاجتماعي .
~> اضافات من الشرح ..

- يجب أن يكون التقويم مستمر وعلى فترات قصيرة ، لكي يتمكن المدرس من اخذ تصور أول بأول على مدى تقدم الطلاب .
- ويجب أن يتأكد المدرس بشكل دقيق بأن الطالب مر بمراحل مختلفة أثناء تعلمه .
- وأن يعرف الطالب أثناء التقويم التعليمات الخاصة بعملية دراسة المقرر .
- واعتماد التقويم على اوراق عمل متعددة من حيث مستوياتها بما يتوافق مع الفروق الفردية
- اعتماد التقويم على التقويم الادائي إلى جانب التقويم الكتابي سواء اداء عملي كالرسم أو التمثيل أو الالقاء أو اداء لغة الاشارة للصم لأن مهارة الكتابة والقراءة احياناً لا تقيس بشكل دقيق اداء الطالب المعاق .
- أعتماد التقويم ايضاً على الاسئله الموضوعية التي تتناسب مع طبيعة اعاقة الطالب وطبيعة المرحلة العمرية وطبيعة الموضوع ( قد يشتمل هذا النوع من الاسئلة أسئلة الصواب و الخطأ و المزاوجه و الاختيار من متعدد و أسئلة الترتيب للجمل و الصور و تصنيف الكلمات ) .
ويجب الاهتمام بإعداد ملف خاص لكل طالب لاضاحة التطور التي يحدث لعملية التعلم
O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله
 
قديم 2013- 7- 25   #4
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: مين الي مافتح الماده اختبار اليوم يجي نشجع بعض

المحاضرة الرابعة
تخطيط التدريس و تنفيذه
· تخطيط التدريس :
، أن نجاح عمل المعلم يعتمد أعتماداً أساسياً على عملية التعلم خصوصاً إذا نظرنا إلى العلاقة بين التعلم من جانب و التعليم من جانب أخر فــ
عملية التعلم هي © مجهود ذاتي يقوم به المتعلم بهدف الوصول إلى أهداف و تحقيقها .
عملية التعليم هي © مجهود شخص لأخر لحدوث التعلم .
، نجاح عمليتي التعليم و التعلم مرتبط بمهارة المعلم و فاعليته بالقيام بالمهمات الثلاث المتكاملة ( التخطيط و التنفيذ و التقويم )
، التخطيط يتطلب وعي المعلم بمصادر الأهداف التربوية العامة و علاقتها بمستويات الأهداف التعليمية و السلوكية
( نماذج من مصادر الأهداف التربوية العامة © فلسفة المجتمع , النواحي السياسية و الاجتماعية - طبيعة المتعلم - طبيعة المرحلة أو العصر الذي نعيش فيه )
، مستويات التخطيط للتدريس تضم :
ü التخطيط السنوي ( الخطة السنوية )
ü التخطيط الفصلي و الشهري .
ü التخطيط الأسبوعي .
· مهارات تنفيذ التدريس و علاقتها بمهارات التخطيط و التقويم :
، مهارات التخطيط و تضم :
ü صياغة الأهداف صياغة إجرائية سليمة .
ü يحدد المفاهيم الأساسية المتضمنة في الدرس .
ü يرتب عناصر الدرس بشكل منطقي .
ü يمهد للدرس بشكل جيد .
ü يحدد الوسائل التعليمية المستخدمة .
ü يصيغ أسئلة التقويم في ضوء الأهداف .
، مهارات تنفيذ الدروس و تضم :
ü يهيئ بيئة الفصل بشكل جيد .
ü يمهد للدرس .
ü يعرض الأفكار بتسلسل منطقي ينوع من طرق التدريس .
ü متمكن من المادة العلمية .
ü ينوع من الأنشطة التعليمية ( صفية و لا صفية )
ü يستخدم وسائل تعليمية مناسبة و متنوعة .
ü يستخدم أساليب تعزيز مناسبة و يثير دافعية الطلاب .
ü يستخدم السبورة بشكل جيد .
ü ينوع من أساليب التقويم .
ü يغلق الدرس بشكل جيد .
ü عمل خاتمة جيدة للدرس تعتمد على تلخيص النقاط الأساسية التي تم تناولها في الدرس .
، مهارات التقويم و تضم :
ü يربط التقويم بالأهداف.
ü يستخدم تقويم مرحلي و تقويم نهائي .
ü ينوع من مستويات الأسئلة داخل الفصل .
ü يوجه الأسئلة بدقة و وضوح .
ü يستخدم نتائج التقويم في معالجة الأخطاء الشائعة .
ü يحرص على إمداد المتعلمين بتغذية راجعة عن أدائهم .
، مهارات إدارة الفصل تضم :
ü نجاح المعلم في إدارة الفصل مرهون بمدى تمكنه من التخطيط .
ü إدارة الفصل تتطلب حفظ النظام و تحديد القواعد .
ü حصر و تسجيل الغياب .
ü توزيع الأدوار و المسئوليات على الطلاب .
ü إدارة و تنظيم وقت الحصة .
· تصميم و تطوير الدروس في ضوء إستراتيجيات التعلم النشط :
، يعتمد التعلم النشط على مشاركة الطلاب بشكل إيجابي و مباشر في عملية التعلم من خلال أنشطة القراءة و الكتابة و التفكير و التأمل , حيث يقومون بعمليات المشاركة الفعالة بدلاً من الاقتصار على عملية استقبال المعلومات اللفظية بطريقة سلبية , و هو ما يشجع الطلاب على اكتساب مهارات التفكير الناقد مثل :
التحليل و الاستنتاج و الاستقراء و التمييز و التقويم , بالأضافة إلى تشجيعهم على القراءة الناقدة و حل المشكلات .
· مبادى التعلم النشط
1. وجود تواصل فعال و حقيقي بين المعلم و المتعلم من خلال الممارسات التدريسية .
2. وجود تعاون بين المتعلمين من خلال تنفيذ الأنشطة التعليمية الجماعية .
3. توفي الوقت الكافي لحدوث عملية التعلم .
4. قيام الطلاب بأنشطة تعليمية متنوعة تعتمد على حل المشكلات و فعل الأشياء بأيديهم و تجريبها و تقديم المساعد و تلقيها من بعضهم , و ربط ما يتعلمونه بواقع حياتهم .
5. العمل على تقدير المواهب من خلال تنوع طرق التدريس و الأنشطة التعليمية .
6. إشراك الطلاب في تنفيذ أنشطة تحفزهم على التفكير فيما يتعلمونه .
· إستراتيجيات التعلم النشط :
، كل الفصل يتعلم Whole Class Learning
و تضم الاستراتيجيات التالية :
المحاضرة : خاصة المحاضرة المطورة التي تعتمد على التفاعل و المناقشة .
الكتابة : و تعتمد على أنشطة كتابية قصيرة يقوم بها المتعلم مثل :
1. ورقة الدقيقة الواحدة One Minute Paper © مثل أن يطلب من الطلاب أن يكتبوا خلال دقيقة واحدة سطرين أو 3 سطور عن الشيء الذي تعلموه خلال الحصة .
2. سجلات الأداء © تبين مدى أداء الطالب و المستوى الذي وصل إليه .
3. تحرير صحيفة الفصل .
4. تدريبات الكتابة القصيرة .
استخدام الوسائل البصرية : كالألغاز المصورة و رسوم الكاريكاتير .
، التعلم في مجموعات صغيرة Small Group Learning
تضم الاستراتيجيات التالية :
حل المشكلات :
تعتمد على عدة خطوات تتمثل في :
( إثارة المشكلة , تحديد المشكلة , جمع البيانات , اقتراح حلول مؤقته للحل , المفاضلة بين الحلول لاختيار الحل الأفضل , التخطيط للحل و تنفيذه ) و هذه الخطوات تساعد على تنمية التفكير الناقد , و تساعد الطلاب على التعلم التعاوني و الجماعي .
العصف الذهني :
يعتمد على طرح مشكلات أمام الطلاب , و يطلب منهم استدعاء و توليد الأفكار بحرية و بطريقة جماعية وفقاً لمبادئ العصف الذهني .
، التعلم التعاوني و التنافسي
يضم الأستراتيجيات التالية :
التعلم التعاوني : التعاون يعني العمل سوياً من أجل تحقيق أهداف مشتركة , اعتماداً على قدراتهم الذاتية بجانب قدرات الآخرين لحل المشكلات و استكمال المهام .
المشروعات المشتركة : التي تتطلب حدوث تعاون بين الطلاب لتنفيذها .
فكر , زاوج , شارك : تعتمد على قيام المعلم بطرح قضية أو سؤال على الطلاب و يترك لهم الفرصة للتفكير , ثم يقوم كل منهم بمناقشة ما فكر فيه مع زميله بطريقة تبادلية , ثم يشارك كل منهم في المناقشة العامة .
المباريات و الألعاب التعليمية : تعتمد على التنافس بين الطلاب لتحقيق المكسب .
، التعليم الذي يعتمد على العرض أو التقديم :
يضم الاستراتيجيات التالية :
تدريس الأقران :
يعتمد على قيام المتعلم بالجهد الأكبر في عملية التدريس و يقتصر دور المعلم على التوجيه و الإرشاد , حيث يتولى أحد الطلاب أو بعضهم عملية التدريس .
مناقشات الطلاب :
تعتمد على الحوار الشفوي بين المعلم و طلبته , من خلال طرح الأسئلة التي تثير تفكير الطلاب و تحفزهم على البحث و الاستكشاف وصولاً للحقيقة أو المعلومة .
، التدريس التبادلي :
يعتمد على أربع خطوات هي :
1. تلخيص الطلاب لما قرؤه بأسلوبهم الخاص .
2. توجيه الطلاب إلى أنفسهم أسئلة تتعلق بما يقرؤونه من نصوص و يجيبون عنها .
3. استفسارهم عن أسباب صعوبة فهم بعض الأجزاء .
4. توقع الطلاب مالذي سيناقشونه فيما بعد .
، المناظرة :
تعتمد على طرح بعض القضايا الجدلية على الطلاب لدراستها و فحص الأدلة المقدمة و إبداء الرأي و اتخاذ القرار بشأنها
O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله
 
قديم 2013- 7- 25   #5
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: اهم مافي مادة تصميم وتطوير الدروس

المحاضرة الخامسة
تخطيط الدروس باستخدام البرنامج التربوي الفردي
· البرنامج التربوي الفردي :
، يعد البرنامج التربوي الفردي من أكثر البرامج تناسباً مع الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة على اعتبار وجود فروق فردية متباينه بين هؤلاء الطلبة , و أن كل طالب حالة قائمة بذاتها تختلف درجة الإعاقة لدى كل طالب عن زميله الأخر داخل البيئة التعليمية , و أيضاً أختلاف الخلفية الثقافية و الاجتماعية التي ينشأ فيها كل طالب , و اختلاف الخبرة الحياتية للطلاب بصفة عامة و الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة و مدى اكتسابها قبل الالتحاق في المدرسة .
،التعليم الفردي يستند على افتراض يشير إلى أن هؤلاء الطلاب يتعلمون بطرق مختلفة و بسرعات متفاوته و لذلك ينبغي وضع خطة للتعليم الفردي لكي يتناسب مع طبيعة و قدرة كل فرد من ذوي الاحتياجات الخاصة على حده .
،التعليم الفردي بطبيعته يركز على تنفيذ الدروس بطريقة يتم فيها مراعاة الاحتياجات الخاصة للمتعلم , و نجاح المعلم في تحديد الأهداف التعليمية للطلبة بناء على تقييم موضوعي لنواحي القوة و نواحي الضعف لدى كل متعلم على حده .
· مالمقصود بالبرنامج التربوي الفردي ؟
،عبارة عن خطة تعليمية مكتوبة تحدد طبيعة الخدمات التي سيتم تقديمها للتلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة .
،هو عملية تنظيمية مدروسة الهدف منها التخطيط التربوي المنظم الذي يراعي فردية المتعلم .
، يتضمن البرنامج التربوي الفردي :
- ملخصاً عن مستوى الأداء الراهن .
- الاهداف السنوية و الاهداف قصيرة المدى .
- الخدمات التربوية الداعمة اللازمة لتحقيق الأهداف .
- محكات التقييم لكل هدف .
، ينبغي أن يتصف البرنامج التربوي بالشمول .
، يجب أن يشارك في البرنامج التربوي فريق من المتخصصين في عملية ( التخطيط و التنفيذ و التقويم ) و يقوم كل عضو من أعضاء الفريق بجمع المعلومات عن الطلبة و تحديد الاحتياجات و المشكلات التي يعاني منها الطلبة و تقديم مجموعة اقتراحات من الحلول و الخدمات اللازمة . .
· لماذا الحرص على تطبيق البرنامج التربوي ؟
ü وجود الفروق الفردية بين الطلاب .
ü اختلاف سرعة التعلم .
ü احتياج المعاقين إلى التكرار و توزيع الممارسة .
ü توافر عنصر الإدارة و التواصل و المحاسبية .
ü ضمان تقديم الخدمات المساعدة و وسائل تكييف المنهج
· الفرق بين المناهج العامة و مناهج التربية الخاصة :
المناهج العامة
مناهج التربية الخاصة
يتم إعداده بصورة مسبقة
لا يتم إعداده مسبقاً
مناهج عامة لكل الطلاب
مناهج متغيرة بما يتناسب مع كل طالب
يعتمد على محتوى ملزم للمعلم
يعتمد على أهداف عامة و خطوط عريضة
يوضع بطريقة مركزية بمعرفة خبراء المناهج
يوضع بناءً على قياس قبلي بمعرفة فريق متعدد التخصصات

· وظائف البرنامج التربوي الفردي :
ü يساعد على اختيار المحتوى و تحديد الإجراءات .
ü ضمان اشتراك الوالدين في العملية التربوية .
ü وضع الانجازات المستقبلية للطفل في الاعتبار .
ü وقوف المختصين على مدى فاعليتهم الذاتية .
· مراحل تنفيذ البرنامج التربوي :
يسبق وضع البرنامج التربوي مرحلتان هما :
1. مرحلة الكشف :
تهدف إلى تحديد الطفل المعاق الذي يحتاج إلى خدمات مدرسية إضافية من خلال المؤشرات الغير مطمئنه نحو عملية النمو و التعلم .
تهتم بالكشف عن الوضع الصحي العام للطفل , و قدراته التعليمية , و السمعية و البصرية و نموه اللغوي و الحركي و الاجتماعي , و ذلك تمهيداً لاتخاذ قرار بشأن إمكانية تلقيه لخدمات التربية الخاصة .
2. مرحلة الإحالة :
يتم إحالة الطفل إلى جهة مختصة ( مركز , عيادة ) لتقييمه و اتخاذ قرار بشأن أهليته لتلقي خدمات التربية الخاصة .
· تحديد مستوى الأداء الحالي للطفل كمرحلة سابقة للبرنامج التربوي الفردي ؟
يتم ذلك من خلال تقييم الجوانب الاكاديمية و درجة الذكاء و القدرات السمعية و البصرية و الاجتماعية و الانفعالية و اللغوية , من خلال استخدام أكثر من اختبار من قبل المتخصصين , و ذلك لتحديد ما إذا كان الطفل معاقاً أم لا ؟ و ما هي درجة إعاقته ؟
وذلك لتحديد طبيعة الخدمات التربوية التي ستقدم له , و توفير المعلومات اللازمة لوضع و تطوير البرنامج التربوي الفردي في ضوء مواطن القوة و الضعف لدى الطفل , حيث ستترجم جوانب الضعف إلى أهداف بعيدة المدى .
· أهداف تحديد المستوى الحالي للمتعلم :
ü بناء البرنامج التربوي الفردي .
ü تحديد القدرات الكامنه لدى المتعلم .
ü تحديد طبيعة إعاقة المتعلم .
ü تحديد أولويات التدريس .
ü تحديد المعززات المناسبة .
ü تحديد مستويات الأداء المتوقعه مستقبلاً .
ü الحكم على درجة جودة أداء المتعلم
ü العمل على تغيير بيئة التعلم و مفهوم الذات للمتعلم .
· مكونات البرنامج التربوي الفردي :
تشمل مكونات البرنامج التربوي الفردي على :
ü المعلومات العامة الخاصة بالطالب المعاق : معلومات دقيقة عن المتعلم المعاق ( اسمه - عمره - درجة الإعاقة - نوع الجنس - السنة الدراسية - تاريخ التحاقه بالبرنامج التربوي )
ü التقييم الأولى : يقصد به التعرف على الخصائص العامة للأطفال المعاقين .
ü تحديد مستوى الاداء الحالي له .
· خطوات عملية قياس مستوى الأداء الحالي للمتعلم :
أ) مرحلة التعرف السريع على الطفل :
تعتمد على الحصول على معلومات من الأشخاص الذين لديهم معرفة سابقة بالطفل من خلال المقابلات الشخصية .
و يتم خلال المقابلة تدوين سلوكيات الطالب و عاداته و تقاليده و قدراته و امكانياته و أتجاهاته .
ب) مرحلة التقييم الدقيق :
تعتمد على أدوات القياس المختلفة مثل :
1. الاختبارات ذات المعايير المرجعية التي تقارن أداء المتعلم بمجموعة معيارية متشابهة .
2. الاختبارات ذات المحكات المرجعية :
التي تقيس مدى تمكن الطالب من محتوى معين
3. الملاحظة : تهدف إلى وصف سلوك المتعلم في ضوء تحديد ما يستطيع و ما لا يستطيع .
4. المقابلة :
تستخدم في حالة عدم كفاية أدوات التقييم الأخرى , و هي تعطينا معلومات سريعة عن وضع و حالة الطالب المعاق .
· التوجهات الحديثة في التقييم في ميدان التربية الخاصة :
ü اختيار اختبارات تخلو من التمييز ضد المفحوص .
ü تطبيق الاختبارات بلغة المفحوص .
ü أن يتمتع الاختبار المستخدم بالصدق .
ü يجب أن يقوم أخصائيون مدربون بتطبيق الاختبارات .
ü يجب اختيار الاختبارات التي تقدم صورة دقيقة عن مواطن الضعف و القوة لدى المفحوص .
ü يجب عدم الاكتفاء بتطبيق اختبار واحد .
ü يجب استخدام أسلوب التقييم الشمولي الذي يقوم على فريق متعدد التخصصات .
ü يجب أن يتم تقييم الشخص المعاق فردياً .
نقاط من الشرح :
، يجب عدم إغفال أهمية الملاحظة التي ينبغي أن تكون ملازمة للطالب المعاق من قبل المعلم أو فريق العمل للتعرف بشكل مباشر على طبيعة السلوك الفعلي الذي يقوم به الطالب .
، ينبغي أن نعرف من خلال سلوك الطلبة نوع الأخطاء التي يقعون فيها بشكل متكرر و نحاول من خلال ذلك العمل على تصحيحها بشكل متوازن و دقيق لكي لا تتكرر و تقل درجات الأخطاء .
،المقابلة الشخصية في غاية الأهمية و عادة تجرى من وقت لاخر مع الاشخاص ذو الاحتكاك المباشر مع الطالب بهدف التقييم المرحلى لوضع الطالب .
، أهمية الأداء الحالي و التحصيل الاكاديمي و الاداء الوظيفي للمتعلمين لإعطاءه مؤشرات دقيقة و واضحة لاداء الطالب من حيث قدرته على القراءة أو الكتابة أو الحساب أو مهارات التواصل المختلفة فيما يتعلق بالأداء الاكاديمي .
، يشير الأداء الوظيفي إلى السلوك و المهارات الاجتماعية و مناشط الحياة المختلفة اليومية و درجة التوافق البيئي للطالب
O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله
 
قديم 2013- 7- 25   #6
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: اهم مافي مادة تصميم وتطوير الدروس

المحاضرة السادسة
تابع .. تخطيط الدروس باستخدام البرنامج التربوي الفردي

إعداد الخطة التربوية الفردية :
بعد الانتهاء من قياس مستوى الأداء الحالي , تبدأ عملية إعداد الخطة التربوية الفردية , حيث تعتبر هذه الخطة بمثابة المنهج الخاص بالمعاق .
الهدف منها :
هو تصميم خطة بشكل خاص لطفل محدد يعاني من إعاقة , و ينبغي أن يكون هذا التصميم مشبع لاحتياجاته في جوانبه التربوية , و عادة هذا التصميم يشمل أهداف نتوقع قيام الطالب بتحقيقها بمساعدة المعلم في فترة زمنية محددة .
أهمية الخطة التربوية الفردية :
ü ترجمة فعلية لجميع إجراءات القياس و التقويم التي أجريت للطالب لمعرفة نقاط القوة و الاحتياج لديه .
ü وثيقة مكتوبة تؤدي إلى حشد الجهود التي يبذلها فريق العمل لتربية و تعليم الطالب المعاق .
ü تعمل على توفير برنامج سنوي للمتعلم في ضوء احتياجاته الفعلية .
ü ضمان لإجراء تقييم مستمر للطالب , و تحديد الخدمات المناسبة له في ضوء ماتم من تقييم .
ü تحديد مسئوليات كل فرد من أفراد فريق العمل في تقديم الخدمات التربوية الخاصة .
ü تساعد على إشراك الوالدين في العملية التعليمية كأعضاء فاعلين في الفريق متعدد التخصصات .
ü تعمل بمثابة محك لمساءلة عن مدى ملائمة و فاعلية الخدمات المقدمة للمتعلم .
الهدف من تحديد المستوى الحالي للطالب :
ü تساعد في تحديد ملامح البرنامج التربوي الفردي .
ü تحديد القدرات الكامنه لدى المتعلم .
ü تعمل على تحديد طبيعة و نوع الإعاقة المصاحبة للإعاقة الأساسية .
ü تحديد مدى تأثير الإعاقة على الطالب في البرنامج التربوي الفردي .
ü يؤكد على مدى أهمية تحديد أولويات التدريس و تحديد أختيار المعززات المناسبة التي ينبغي استخدامها مع الطلبة .
ü الحكم على درجة الجودة التي يستطيع الطالب تحقيقها في أداء المهمة .
ü الحصول على قدر جيد و كبير من المعلومات التي توضح لنا أداء الطالب و أسلوبه في الأداء .
ü أعطاء مجال على تغير البيئة التعليمية و السلوك و مفهوم الذات بالنسبة للمتعلم .
مؤتمر الحالة و عمل الخطة التربوية الفردية :
بعد أن يتم جمع المعلومات الخاصة بالطفل و تتم عملية التقويم يقوم المسئول في المدرسة بالدعوة إلى اجتماع يحضره فريق التقويم الذي يتكون من المعلم و الأخصائي النفسي و الاجتماعي و الطبيب المعالج , كما يحضره ولي الأمر و بعض المتخصصين الآخرين , و ذلك بهدف
ü تفسير المعلومات و نتائج التقويم الخاصة بالطفل .
ü تحديد مدى و درجة إعاقة الطفل .
ü تحديد مدى إمكانية استفادة الطفل من البرنامج التربوي .
ü تحديد نوعية المتخصصين و الخدمات اللازمة .
ü تحديد الأهداف البعيدة المدى , و القصيرة المدى .
و عند وضع الأهداف يجب مراعاة النواحي التالية :
· الدرجة التي يجب أن تصل إليها المهارة لتحديد مدى التقدم .
· تاريخ البدء في التعليم أو التدريب
· اسم الاخصائي الذي سيقوم بالعمل مع الطفل .
· تحديد أوقات عمل الأخصائي مع الطفل .
· تحديد مكان العمل .
· تحديد الأدوات و الوسائل التي سوف تستخدم في العلاج و التدريب .
· تحديد المعيار أو المقياس الذي سوف يتحدد بواسطته درجة التقدم التي حققها الطفل
· تحديد نوعية البرامج التعليمية التي يحتاجها الطفل .
الأهداف السنوية :
، من خلال تحديد الأداء الحالي و مستوى التحصيل الأكاديمي و الأداء الوظيفي للطالب فإن فريق العمل في البرنامج التربوي الفردي يقومون بتحديد أهداف سنوية ( الأهداف طويلة المدى ) و هي عنصر مهم من عناصر البرنامج التربوي الفردي .
،الأهداف السنوية تشير إلى ما سوف يستطيع الطالب بلوغه مع نهاية العام الدراسي .
، بعد تحديد مستوى الأهداف السنوية أو الأهداف طويلة المدى , التي يتوقع من التلميذ بلوغها مع نهاية العام الدراسي , لذلك فهي ذات صياغة عامة , و غالباً ما يتم اختيار ( 3 - 5 ) أهداف سنوية ضمن كل مجال من المجالات التطورية أو الاكاديمية , في ضوء مستوى الأداء الحالي للتمليذ .
، على المعلم تقديم مسودة خاصة بهذه الأهداف بهدف مراجعتها و إقرارها من قبل فريق العمل المختص مع مراعاة نقاط مهمة في صياغة الأهداف في ضوء ما نتوقعه من الطالب المعاق .
، إذا كان التقدير المبدئي لقدرات الطالب غير دقيق ينبغي تعديل الأهداف .
، التأكيد على التقييم الدقيق للقدرة الحالية للطالب المعاق .
، الهدف من وضع الأهداف السنوية هو تقويم مدى ملائمة و صلاحية الخدمات المقدمة للطلاب و توجيه عملية تقدم الطالب الذي ينبغي أن تراعي أن تكون الأهداف مكتوبة بشكل جيد و دقيق و محدد و قابل للقياس و الملاحظة و التطبيق .
،الأهداف السنوية تعبر عن احتياجات الطلاب وفق قدراتهم و بما يتناسب مع أحتياجاتهم .
، يجب أن تراعي هذه الأهداف أثناء صياغتها مدى توافرها مع الاحتياجات الفردية الاكاديمية للطالب .
، يوجد هناك بعض الأهداف السنوية ذات العلاقة ( بالعناية بالذات ) مثل طريقة تناول الطعام .
، في بطاقة الطالب التي تحدد البرنامج و الهدف منه يجب أن توجد بيانات الطالب كامله ( رقم بطاقة الطالب نوع الإعاقة - اسم الطالب - التاريخ - الهدف السنوي الذي نحاول أن نحققه )
، لا شك من وجود تقرير عن مدى تقدم الطالب في أتجاه تحقيق الهدف السنوي و أحياناً يكون بصفة شهرية أو ربع سنويه أو نصف سنويه أو سنوي .
، تحديد مستوى التقدم نحو الهدف يمكن التعبير عنه ببعض الرموز مثل ..
a ( تمكن عالي ) - b ( تمكن كافي لاحراز الهدف ) - c ( تقدم غير كافي بدرجة عالية )
و هذه الرموز تشير إلى مدى التقدم و حالة الطفل نحو تحقيق الهدف .
الأهداف طويلة المدى
· الأهداف السنوية أو طويلة المدى هي ( الأهداف التي يتوقع من التلميذ بلوغها مع نهاية العام الدراسي ) لذلك فهي ذات صياغة عامة .
·غالباً ما يتم اختيار ( 3- 5 ) اهداف سنوية من كل مجال من المجالات الاكاديمية و التطورية .
· و من امثلتها :
- أن يكتب التلميذ الأعداد الحسابية من 1 إلى 50 .
- أن يرتدي التلميذ ملابسه بدون مساعدة .
الأهداف قصيرة المدى :
، يتم تحليل الأهداف طويلة المدى إلى أهداف قصيرة المدى تصاغ بعبارات دقيقة و قابلة للتحقق خلال زمن قصير .
، قد تكون الأهداف قصيرة المدى أهداف فصلية أو شهرية .
، الأهداف قصيرة المدى تجزأ هي الأخرى إلى أهداف سلوكية .
، الفرق بين الهدف قصير المدى و الهدف السلوكي , أن الهدف السلوكي أكثر تفصيلاً و دقة و يتم تحقيقه خلال أسبوع أو يوم أو حصة و لكن كل منهما يتضمن الأداء و الظروف و المعايير ( يرسم دون مساعدة خلال خمس دقائق ) بحيث يمكن قياسها بصورة مباشرة و دقيقة .
و يقصد بالظروف في الهدف السلوكي ( المكان و الزمان المناسبين لحدوث السلوك , أو الأدوات و المواد التي سيستعين بها التلميذ لتأدية السلوك المطلوب ) مثل : دون بمساعدة , مستعيناً بالحاسب , مستخدماً خريطة .... إلخ .
أما المعايير فهي المحكات التي تستخدم لتحديد مستوى الأداء المقبول , مثل : المدة الزمنية أو مستوى دقة الأداء أو نوعية الأداء أو عدد المرات التي يجب أن يظهر فيها السلوك , مثل :
- القراءة بصوت واضح .
- نسبة صواب لا تقل عن 80%
- الكتابة بخط مقروء .
- تأدية السلوك خلال 3 دقائق .
يتم استكمال البرنامج التربوي الفردي وفقاً للخطوات التالية :
ü تسجيل أيه ملاحظات عامة متعلقة بتعديل الخطة .
ü وصف لكيفية تأثير الإعاقة أو العجز في مشاركة الطالب و تقدمه في مناهج التعليم العام .
ü وصف للأهداف و الموضوعات السنوية القابلة للقياس .
ü وصف لخدمات التربية الخاصة المقدمة للطالب , و مواعيد تقديم الخدمات و نوعها و معدل تكرارها و الموقع و الكمية الخاصة بها .
ü توثيق التقدم نحو تحقيق الأهداف السنوية من خلال الاحتفاظ بعينات من أعمال الطالب و نماذج الاختبارات و الواجبات المنزلية و وضعها في ملف خاص بكل طالب و ذكر كيف يتم اخبار أولياء الأمور عن مدى تقدم أبنائهم بصفة منتظمة .
ü وصف لوسائل تكييف أو تعديلات مطلوبة للطالب من أجل أن يشارك في عملية التقييم بنفسه .
ü وصف الخدمات أو وسائل التكييف الأخرى المطلوبة في حالة الحاجة إليها : مثل : خطة الانتقال و التقنيات المعاونة و الخطط السلوكية .
المبادئ التي يعتمد عليها البرنامج التعليمي الفردي :
أ. تشكيل فريق العمل الذي سيتولى مهمة وضع البرنامج التربوي .
ب. تحديد جدول اجتماعات فريق العمل .
ج. وضع البرنامج التعليمي و التأهيلي المناسب لكل طفل يعتمد على العناصر التالية :
1. تحديد نقاط القوة و الضعف لدى التلميذ لتحديد طبيعة الخدمات التي ستقدم له .
2. تحديد و صياغة الأهداف بمستوياتها المختلفة بما يتناسب مع طبيعة كل تلميذ .
3. استخدام اسلوب تحليل المهمة لتجزئة الأهداف السلوكية , و بالتالي يتم تجزئة المهارة الكلية إلى مهارات فرعية يتم إكسابها من خلال النمذجة و التشكيل و التسلسل .
4. تفريد عملية التدريس بحيث يسير كل تلميذ وفقاً لسرعته الخاصة خلال أداء المهمات المختلفة .
5. تحديد الخدمات التكميلية ( سمعية , بصرية , علاج جسمي , مساعدات تقنية )
6. تقديم تغذية راجعة للتأكد من أن التلميذ يفهم المهمة المطلوبة منه .
7. إجراء عملية التقويم , و في ضوء عملية التقويم على فريق العمل الاجتماع لتقييم ما تم إنجازه و مناقشة ما يمكن عمله في المرحلة التالية لكل حالة .
إعداد الخطة التعليمية الفردية :
، هي الجانب التنفيذي للخطة التربوية الفردية .
، يتم إعداد الخطة التعليمية الفردية في ضوء الخطة التربوية الفردية .
، تشتمل الخطة التعليمية الفردية على تحقيق هدف سلوكيواحد مشتق من الأهداف بعيدة و متوسطة المدى التي وردت في الخطة التربوية الفردية , من أجل تحقيقه من خلال إجراءات تدريس محددة في زمن الحصة , اعتماداً على تحليل المهمة المتضمنة في الهدف إلى عدة خطوات تفصيلية وفقاً لاستيعاب المتعلم من خلال معرفة مستوى المتعلم على الأهداف الفرعية للمهارة أو الهدف التدريسي و هو ما يسمى بـ ( الخط القاعدي ) .
عن طريق هذا الخط يتجنب المعلم إضاعة الوقت في تعليم المتعلم مهارة قد اكتسبها من قبل أو البدء معه من مستوى أعلى من قدرته مع الوضع في الاعتبار وسائل التكييف أو التعديل المطلوبة في خطة الوحدة الدراسية .
، تضم الخطة العناصر التالية :
ü معلومات عامة عن الطفل .
ü الهدف التعليمي المصاغ بعبارات سلوكية محددة .
ü تاريخ البدء و تاريخ الانتهاء .
ü طرق التدريس و الوسائل المستخدمة .
ü أسلوب التهيئة .
ü أساليب التعزيز .
ü الإجراءات و طريقة تنفيذ الدرس .
ü أسئلة التقويم .
ü الواجبات المنزلية .
ü ملحوظات عامة على أداء الطفل .
، نموذج للخطة التعليمية الفردية :
اسم التلميذ : .......................... اسم المهارة :.........................
تاريخ البدء في التدريب على المهارة : ......................... تاريخ الانتهاء : ......................
مستوى الأداء الحالي : ...........................
الهدف بعيد المدى : ................................ الهدف قريب المدى : ..............................
الوسائل التعليمية المستخدمة : .................. طريقة التدريس المستخدمة : ......................
أساليب التعزيز : ...................... نتيجة التقييم : ................................
التاريخ : .............................
التوقيع : .............................












مالفرق بين البرنامج التربوي الفردي و الخطة التعليمية الفردية ؟
البرنامج التربوي الفردي
الخطة التعليمية الفردية
يتضمن بيانات الطالب و اسم فريق العمل
تتضمن هدف سلوكي واحد مشتق من الأهداف بعيدة و متوسطة المدى
يتضمن اختبارات تحديد المستوى
تتضمن إجراءات التدريس في صورة تخطيط الدرس
يتضمن أوجه القوة و أوجه القصور لدى الطالب
تتضمن الوسائل و المواد التعليمية
يتضمن الأهداف بعيدة المدى التي تترجم أوجه القصور و متوسطة المدى
تتضمن تاريخ البدء و تاريخ الانتهاء

تتضمن أساليب التعزيز
أنواع المعززات التي يمكن استخدامها :
ü معززات لفظية .
ü تكرار ماقاله التلميذ من أفكار .
ü معززات إشارية مثل الابتسامه و التواصل العيني , التصفيق ... إلخ .
ü مكافأت مادية و تشمل الدرجات أو العلامات و الرموز .
ü الجوائز العينية مثل الحلوى , اللعب .... إلخ .
ü التقدير مثل المديح ,منحه شهادة تقدير , تسجيل اسمه في لوحة الشرف , تعيينه رئيساً للفصل , اصطحابه في الرحلات .
O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله
 
قديم 2013- 7- 25   #7
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: اهم مافي مادة تصميم وتطوير الدروس

المحاضرة السابعة
تخطيط الأنشطة لذوي الاحتياجات الخاصة
· أهمية الأنشطة التعليمية :
، أنها تمثل محوراً رئيسيا ينبغي أن يبني من خلاله البرنامج التربوي لذوي الاحتياجات الخاصة .
، التعليم الفعال لفئات التربية الخاصة يصعب تحقيقه دون وجود ممارسات تطبيقية و أنشطة تعليمية متنوعة سواء في جانبها اللغوي أو الفني أو الحركي أو الاجتماعي .
عناصر تخطيط الأنشطة :

أ) العنوان ( يعبر عن مضمون النشاط ) :
عنوان النشاط يعطي مؤشر أولي للطلبة لتحفيزهم للنشاط الذي سوف يقومون بتعلمه في الحصة الدراسية .
ب) الزمن :
عنصر مهم من أي نشاط تعليمي , و هو يختلف بأختلاف المعلومات و الخلفية الثقافية و الحياتية للطلبة عن موضوع الدرس .
ج) الأهداف :
عنصر في غاية الأهمية لأنه لا يمكن القيام بأي نشاط تعليمي دون وجود أهداف سواء أهداف عامة أو خاصة ( الإجرائية أو السلوكية ) التي يتم تنفيذها خلال الحصة الدراسية , و ينبغي أن تكون بسيطة يمكن تحقيقها في زمن مخصص .
د) الأدوات و الوسائل :
لابد أن تتمشى مع الأهداف الخاصة بالنشاط و يفضل أن تكون تكلفتها قليلة .
هـ ) إجراءات النشاط :
توضح النقاط التي يعمل عليها الطلاب و الخطوات التي يقوم بها المعلم و عادة هذه الإجراءات تكون وفق تسلسل منطقي واضح , و يجب أن تتماشى مع الأهداف .
و) التقويم :
عملية مهمة لكي نتعرف على مدى إلمام الطلبة بما تعلموا و نقاط القوة و الضعف التي تمت خلال النشاط التعليمي .
و التقويم المرحلي يمر بمراحل متلاحقة و يجب أن يتم المتابعة المنزلية للاشياء التي تعلموها .
· على المعلم أن يتذكر ما يلي :
ü ضع في ذهنك الأهداف المحددة للنشاط .
ü قد تحتاج عدة أنشطة لخدمة هدف واحد .
ü صمم الأنشطة بحيث تكون واضحه و سهلة .
ü صمم أنشطة مألوفة للتلاميذ .
ü أجعل الأنشطة مختصرة على هيئة نقاط .
ü صمم الأنشطة في تتابع منطقي .
ü المحك النهائي لأي نشاط هو التجربة .
ü التكرار شيء أساسي في تنفيذ الأنشطة .
ü ضرورة تعاون المعلم مع أولياء الأمور .
ü تشجيع المتعلم عن التعبير عن نفسه .
نشاط ( أنا أنظف أسناني )
،الأهداف :
1. تعريف التلميذ بأدوات غسل الأسنان .
2. تدريب التلميذ على مهارة غسل الأسنان .
،الأدوات :
فرشاة أسنان لكل طفل , معجون أسنان , فوطة , مرآة .
،الإجراءات :
يقوم المعلم باستخدام طريقة تحليل المهمة حيث يصطحب التلاميذ إلى دورة المياه و يدربهم على عمل الخطوات التالية :
· الوقوف بشكل صحيح أمام الحوض .
· مسك فرشاة الأسنان بطريقة صحيحة .
· فتح عطاء معجون الأسنان .
· وضع المعجون على الفرشاة بطريقة صحيحة و بكمية مناسبة .
· غلق الأنبوبة و وضعها في مكانها .
· توجيه الفرشاة نحو الأسنان .
· تحريك الفرشاة من أعلى لأسفل .
· تمرير الفرشاة على جميع الأسنان جيداً .
· فتح صنوبر المياه .
· شطف الفرشاه بالماء
· إعادة دعك الأسنان بالفرشاة المشطوفة .
· ملء كوب بالماء إلى منتصفه لشطف الفم من الخارج و الداخل .
· تجفيف الفم بالفوطه الخاصة بكل تلميذ .
· وضع الأدوات في مكانها المخصص ( مع ضرورة مراعاة تعزيز التلميذ عقب كل خطوة )
،التقويم :
عرض أدوات النظافة للتعرف على اسمائها و وظيفتها .
،المتابعة المنزلية :
تعتمد على القيام بنفس المهام لتعويد التلميذ على تنظيف أسنانه بصفه مستمرة .
· أهمية أوراق العمل :
v تعد أوراق العمل من المواد التعليمية التي تعتمد عليها اجراءات التدريس لذوي الاحتياجات الخاصة و هي تتناسب مع التعليم الفردي حيث أن كل ورقة تتناسب مع المستويات المختلفة للطلاب .
v يتطلب إعداد أوراق العمل قيام المعلم بما يلي :
1. وضع خانات لكتابة :
- اسم الطالب .
- الفصل .
- عنوان ورقة العمل .
2. طباعة ورقة العمل بعد تصميمها و كتابتها على الحاسب الآلي و يفضل أن تكون بالألوان .
3. تجهيز ورقة العمل قبل الحصة و توفيرها لتنتاسب مع عدد الطلاب .
4. وضوح التكليفات و اقتصار الورقه على مهمة تعليمية واحدة فقط .
5. تكبير حجم حروف الكتابة و حجم الرسم و الأشكال التوضيحية .
6. عدم اشتمال ورقة العمل على تفاصيل كثيرة حتى لا تشتت انتباه الطالب المعاق .
v على المعلم القيام بتوزيع أوراق العمل في الوقت المناسب و المرور على كل طالب للتأكد من أنه على وعي بطبيعة المهمة المطلوبة منه و العمل على تصحيح الأخطاء بشكل فوري وبعد انتهاء الطالب من ورقة العمل يتم الاحتفاظ بها في الملف الخاص بالخطة التربوية الفردية للطالب المعاق .
v يمكن للمعلم اعطاء الطالب اكثر من ورقة عمل في حالة نجاحه في الانتهاء سريعاً من ورقة العمل الأولى .
v يجب على المعلم استخدام اوراق العمل في تقييم اوراق الطلاب و ذلك بإعطائهم اوراق عمل بهدف تقييم بعض المهارات الاكاديمية او المهارات اليدوية و الفنية .
v و فيما يلي بعض النماذج التي توضح أوراق العمل التي يمكن أن يستخدمها معلم التربية الخاصة أثناء عملية التدريس :
المحاضرة التاسعة
تصميم الدروس في ضوء الذكاءات المتعددة
نظرية الذكاءات المتعددة :
، ظهرت على يد (جاردنر) عام 1983 .
، وقد لاقت رد فعل إيجابي لدى التربويين، وقد ظهر لها العديد من التطبيقات التربوية.
، تعتمد النظرية على نقد المفهوم الضيق للذكاء.
، هذا أدى إلى ظهور التعليم الموحد حيث عرف الذكاء على انه (إمكانية تتعلق بالقدرة على حل المشكلات في موقف طبيعي)
، يرى جاردنر أن هناك ثمانية أنواع من الذكاءات وان المدرسة ينبغي أن تركز على تنمية جميع هذه الأنواع للوصول بقدرات المتعلم إلى أقصى مدى
· أنواع الذكاءات المتعددة :



هناك تفاوت بين هذه الأنواع الثمانية للجنس البشري و في قدرتهم على هذه الأنواع من الذكاءات , و هناك تفاوت لدى الإنسان ذاته في مدى قدرته أو بروزه في نوع من هذه الأنواع الثمانية أو تدني مستوى الذكاء لديه في نوع أخر من هذه الذكاءات .
· الذكاءات .. مفهومها .. مهاراتها .. و المهن المحتملة :

الذكاء
مفهومه
مهاراته
المهن المحتملة
اللغوي
وهو القدرة على استخدام الكلمات واللغة
الاستماع، التحدث، الكتابة، حكاية القصص، الشرح، التدريس، فهم معاني الكلمات , إقناع الآخرين بوجهه نظرهم
شاعر، صحفي، كاتب، محامي، سياسي، مترجم، معلم
الرياضي
وهو القدرة على استخدام العمليات الاستدلالية والحجج والمنطق والأرقام
تصنيف المعلومات، التعامل مع المفاهيم المجردة التعامل مع الأشكال الهندسية والأرقام والحاسب وحل الألغاز
عالم، محاسب، مهندس، مبرمج
البصري
هو القدرة على التفكير بشكل بصري وإدراك العلاقة بين الأشياء والأماكن
فهم وقراءة الصور والرسوم والأشكال
، عقد المقارنات البصرية، تصميم رسومات وخرائط، بارع في الفك والتركيب
قائد سفينة، فنان تشكيلي، مهندس معماري أو ديكور، مصور
الجسمي
هو القدرة على استخدام الجسم في التعبير، أو العمل بمهارة في الأنشطة الحركية الدقيقة
التوازن في حركات الجسم، التعبير الصامت، التعبير عن الانفعالات

ممثل، جراح، ميكانيكي، رياضي، حرفي

الموسيقي
هو القدرة على تعرف وتذوق الموسيقى، والعزف والتلحين

العزف على بعض الآلات الموسيقية، تعرف أنماط النغمات، تأليف موسيقى

موسيقار، مطرب، مذيع

الاجتماعي
هو القدرة على الاستجابة بشكل فعال مع الآخرين وفهم نواياهم ومشاعرهم

الاستماع إلى الآخرين، تكوين علاقات إيجابية مع الآخرين، القيادة

سياسي، مستشار، بائع، مجال السياحة

الشخصي
القدرة على معرفة الذات من حيث مواطن القوة والضعف

التأمل الذاتي، الوعي بطموحاته وأهدافه، التحاور مع النفس

باحث، فيلسوف، سيكولوجي

الطبيعي
القدرة على التعامل مع الطبيعة بما تضم من حيوانات وطيور ونباتات وصخور

جمع المعلومات عن جميع الكائنات الحية، والاستمتاع بالطبيعة، والاستماع على الأصوات التي تصدر من الطبيعة
مزارع، مهندس زراعي، عالم بيولوجي، جيولوجي، جغرافي

O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله
 
قديم 2013- 7- 25   #8
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: اهم مافي مادة تصميم وتطوير الدروس

المحاضرة العاشرة
تابع .. تصميم الدروس في ضوء الذكاءات المتعددة
نظرية الذكاءات المتعددة :
، أن نظرية الذكاءات المتعددة تعتمد اعتماداً أساسياً على نقد المفهوم الضيق للذكاء , حيث تسأل (جاردنر ) عن مدى صدق تحديد الذكاء من خلال نزع هذا الإنسان من بيئه معينه و أن يطلب منه القيام بمهام معينة في بيئة مختلفة .
، أدت نظرية الذكاءات المتعددة إلى الذهاب بنا بعيداً للوصول إلى تصور مختلف عن قبل , و تقر وجود وجوه مختلفة و عديدة للعمليات المعرفية و العقلية التي يمر بها الناس , و الناس لديهم نقاط قوة معرفية و نقاط ضعف مختلفة و أساليب معرفية مختلفة يمكن للمدرسة أن تقودنا إلى العمل في ضوء هذا التمركز و التمحور حول المتعلم .
، من الأهمية أن المناهج الحالية تنمط و تفعل دور المتعلم بشكل إيجابي و جعله محور للعمل التعليمي .
، عند التحدث عن ما يمتلكه الإنسان من أنواع متعددة و مختلفة من الذكاءات لاشك أنه يحتاج إلى نظام تربوي متكامل للعمل على صقل هذه الملكات و الذكاءات الموجودة لدى المتعلم .
، أن المتعلم يستطيع الوصول بقدراته العقلية إلى أقصى طاقاته إذا هيئت لها البيئة الصحيحة و السليمة و زودت بالعناصر الفاعلة في البيئة التعليمية .
· طبيعة ذوي الاحتياجات الخاصة و علاقتها بأنماط التعلم :
على معلم التربية الخاصة أن يطابق أساليب تعليمه مع أنماط تعلم طلابه خاصة الطلاب من ذوي صعوبات التعلم، فهناك ثلاثة أنماط من أنماط التعلم:
· النمط السماعي
· النمط البصري
· النمط الحس حركي

في بداية حياة الطفل يغلب عليه النمط الحس حركي الذي يعتمد على المحسوسات ( لذلك نجد في المدارس يتعلمون بالشكل الحسي أو اللمسي فالمعلمون يقومون بتزويد الطلبة بالوسائل التعليمية الحسية الملموسة من أجل تميز الأشياء و أن يصور لها صورة ذهنية في عقله ) ..
وعند بلوغ سن السادسة ( بداية دخوله للمرحلة الإبتدائية ) يعتمد على التحليلية السماعية حيث تتطلب الواجبات والأنشطة الاستماع وإتباع الإرشادات، لذلك فإن فرصة نجاح الطفل السماعي تكون كبيرة.
، الأطفال البصريين :
كما أن هناك بعض الأنشطة التعليمية التي تتناسب مع التلاميذ أصحاب النمط البصري وهو ما يؤكد على أهمية تنوع الأنشطة التعليمية .. فالأطفال البصريين يفضلون ما يلي:
1. الصور أكثر من الكلمات
2. المشاهدة أكثر من القراءة
3. مشاهدة المناظر والشخصيات أثناء القراءة عنها
4. استخدام وسائل فنيه للتعبير عما يدرسونه
5. الرسم أثناء الاستماع
،الأطفال الحس حركيين :
يفضلون ما يلي:
1. النشاطات التطبيقية
2. الحركة أثناء التعلم
3. القصص المليئة بالحركة والمغامرات
4. طبيعة ذوي الاحتياجات الخاصة وعلاقتها بأنماط التعلم
5. المسرحيات والتمثيل
6. كثرة الحركة ومضغ العلكة أثناء التفكير
7. عدم الميل للاستماع للمحاضرات مدة طويلة
وعلى المعلم عند القيام بتنفيذ النشاطات التعليمية إعطاء الحرية للطلاب لاختيار أفضل الظروف التي تساعدهم على تحقيق الأهداف (يجلس في أي مكان يعجبه ، يقف، يتحرك ....الخ طالما لا يزعج الآخرين
· التدريس للمعاقين والذكاءات المتعددة
الذكاءات المتعددة نظرية مثالية لمعلمي التربية الخاصة.
هؤلاء المعلمون يعتمدون بالفعل على طرق تدريس وأنشطة تعليمية تعتمد على :
· أنشطة اللعب والغناء والتمثيل والتعلم التعاوني
· واستخدام النماذج والعينات والصور والرسوم
· والرحلات والزيارات الميدانية، والوسائط المتعددة التفاعلية
· التدريس للمعاقين والذكاءات المتعددة
هذه الطرق والأنشطة كما نلاحظ تتعلق بالذكاءات المتعددة الثمانية التي وردت في النظرية
· طرق واستراتيجيات تنمية الذكاءات المتعددة
لابد من تنوع طرق واستراتيجيات التدريس بما يتناسب مع كل ذكاء من الذكاءات الثمانية.
لأنه كما قال ماسلو:
”إذا كانت الأداة الوحيدة في يدك هي المطرقة فسوف تميل إلى رؤية جميع الأشياء من حولك على أنها مسامير!!“
فلابد من مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب من خلال تنوع طرق التدريس وفقا لكل ذكاء كما يلي:
الطرق المناسبة للذكاء اللغوي
ü المناقشات
ü عصف ذهني شفهي وكتابي
ü أوراق عمل
ü ألعاب تعليمية تعـتمد على الألغاز
ü حكاية القصص
ü المناظرات
ü كتابة اليوميات
ü تقديم تقارير مكتوبة وشفهية
ü القاموس الشخصي للطفل
ü التسجيل الصوتي
ü استخدام الطرائف
الطرق المناسبة للذكاء الرياضي
ü الطريقة الاستقرائية
ü الطريقة الاستنتاجية
ü حل المشكلات
ü ألعاب الأرقام والإحصاءات
ü التصنيف وفقا للحجم والنوع والوزن .. الخ
ü علاقات السبب والنتيجة
الطرق المناسبة للذكاء البصري المكاني
ü القصص المصورة
ü عرض وسائط متعددة باستخدام الحاسب
ü متاهات بصرية وألغاز
ü قراءة الخرائط
ü استخدام خرائط للمفاهيم
ü خرائط زمنية
ü قراءة المباني والآثار
ü استخدام المتاحف
ü استخدام العروض البصرية
الطرق المناسبة للذكاء الجسمي الحركي
ü زيارات ميدانية
ü استخدام التمثيل
ü ألعاب تعليمية تنافسية
ü تشكيل نماذج
ü عمل خرائط مجسمة
ü محاكاة لأوضاع معينة (لعبة التماثيل)
ü أنشطة يدوية مثل صنع دمية، قفص عصافير ..
الطرق المناسبة للذكاء الاجتماعي
ü التعلم التعاوني
ü تدريس الأقران
ü جلسات عصف ذهني جماعي
ü تمثيلية المشكلات الاجتماعية
ü الألعاب الجماعية
ü حل المشكلات
ü مهارات التفاوض
الطرق المناسبة للذكاء الشخصي أو الفردي
ü التعلم الذاتي
ü المدخل التأملي
ü مشروعات فردية
ü كتابة اليوميات
الطرق المناسبة للذكاء الموسيقي
ü تشغيل موسيقى خفيفة مصاحبة للتدريس
ü غناء جماعي لأناشيد وطنية
ü تصميم شرائح بمصاحبة موسيقى
ü موسيقى الذاكرة
الطرق المناسبة للذكاء الطبيعي
ü إجراء مقارنات بصرية لتحديد أنواع الكائنات الحية
ü التصنيف إلى فئات مستقلة
ü خرائط المفاهيم
ü المثال واللامثال
ü التمييز السمعي بين الأصوات الطبيعية
ü زيارات لحدائق الحيوان ومتاحف التاريخ الطبيعي
ü أنشطة التخييم وجمع العينات
ü مشاهدة الأفلام الخاصة بالحياة البرية
ü تشجيعه على تربية بعض الحيوانات الأليفة
ü إعداد متحف مدرسي صغير

المحاضرة الحادية عشر
المعايير العالمية لإعداد معلم التربية الخاصة

المعايير العالمية لإعداد معلم التربية الخاصة
قام مجلس الاطفال غير العاديين بوضع عشرة معايير يمكن تناولها بالتفصيل فيما يلي:
1- معيار الأسس والمبادئ العامة
، كن على وعي بالنظريات والفلسفات التي تتعلق بالتربية الخاصة والتي تشكل أساس للممارسة التربوية مع مختلف فئات المعلمين.
، كن على وعي بالقوانين والسياسات والمبادئ الاخلاقية المتعلقة بإدارة التربية الخاصة.
، كن على وعي بحقوق ومسئوليات التلاميذ غير العاديين ومعلميهم وآبائهم.
، كن على وعي بطبيعة الخدمات التي ينبغي أن تقدم لغير العاديين.
،تعرف طبيعة دور الأسرة في العملية التعليمية.
،تعرف أثر طبيعة المجتمع والثقافة السائدة على تحقيق الأهداف.
، تعرف الأسس التاريخية والفلسفية لتربية وتعليم غير العاديين.
، تعرف طبيعة الفلسفة الشخصية التي يعتنقها المعلم على ممارسته للمهنة.
2- معيار نمو المتعلمين وسماتهم
، تعرف طبيعة مراحل النمو المعرفي والاجتماعي والوجداني والجسمي واللغوي لغير العاديين وتأثير الاعاقة في تلك الجوانب.
،تعرف خصائص وسمات غير العاديين والتطبيقات التربوية المناسبة لهذه السمات.
،تعرف تأثير المحيط الثقافي والبيئي على تطور ونمو الاطفال غير العاديين وأسرهم.
،أكد على دور الاسرة في تعزيز نمو الطفل.
، تعرف اوجه الشبه والاختلاف بين العاديين وغير العاديين.
، تعرف تأثيرات العوامل البيولوجية والبيئة في النمو قبل الولادة وأثناء وبعد الولادة.
، تعرف أثر الضغوط النفسية والصدمات في النمو الانفعالي والاجتماعي للأطفال غير العاديين.
، تعرف أهمية الاطار الاجتماعي والثقافي والبيئي في نمو وتعلم الاطفال الصغار من غير العاديين.
،تعرف أثر أمراض الطفولة والأمراض المعدية في نمو الطفل.
3- معيار الفروق الفردية في عملية التعلم.
،تعرف طبيعة التأثيرات التي يمكن أن تسببها الاعاقة في حياة الفرد.
، تعرف أثر القدرات الأكاديمية والاجتماعية والاتجاهات والميول والقيم في التعلم والنمو المهني للفرد.
،تعرف طبيعة تباين المعتقدات والعادات والقيم والثقافة , و تأثير ذلك التباين في العلاقة بين الأسرة و الأطفال الغير عاديين .
،تعرف طبيعة العلاقة بين الأسر والمدرسة فيما يتعلق بتعليم الأبناء.
،تعرف اثر فقدان السمع والبصر على التعلم والخبرة.
4- معيار الاستراتيجيات التعليمية
،استخدم الاستراتيجيات التي تسهل عملية الدمج في البيئات التعليمية المخلفة.
،علم ودرب المتعلمين على استخدام التقييم الذاتي وحل المشكلات.
،اخر المواد التعليمية ومصادر التعلم وعد لها واستخدمها بما يتناسب مع طبيعة غير العاديين.
،استخدم الاستراتيجيات لتسهيل تعميم المهارات والمداومة عليها عبر بيئات التعلم المختلفة.
،استخدم الاجراءات اللازمة لتحسين الوعي بالذات وادارة الذات وضبط النفس والاعتماد على النفس واحترام الذات لدى غير العاديين.
، استخدم الاستراتيجيات التي تعزز التحولات الناجحة لدى غير العاديين.
، استخدم الممارسات التعليمية التي تعتمد على طبيعة الطفل والاسرة والمجتمع والمنهج.
، تعرف البيئات التعليمية المستقبلية لتطوير خبرات التعلم واختبار استراتيجيات التعلم المناسبة لهذه البيئات.
، هيأ الاطفال الصغار للتحولات الناجحة.
، استخدم استراتيجيات التدريس التي تتناسب مع طبيعة كل اعاقة.
،وفر بيئة تعلم آمنة وفعالة تساهم في تلبية احتياجات المتعلم واستنارة الدافعية للتعلم وتنمية مفهومة عن ذاته.
،حافظ على عدد مناسب من تلاميذ الصف وعلى عبء تعليمي مناسب من الحالات للوفاء بالحاجات التربوية للأفراد غير العاديين.
،استخدم أدوات التقييم بموضوعية وحيادية مع جميع التلاميذ دون تمييز.
،ضع اسساً ومعايير محددة لتقدم التلاميذ، وانتقالهم للصفوف الاعلى.
،قدم بيانات دقيقة عن التلاميذ لكل من مديري المدرسة والزملاء المختصين واولياء الامور، اعتمادا على سجلات تتميز بالتنظيم و الدقة و الموضوعية و الاستمرارية , لتسهيل اتخاذ القرارات الخاصة بكل حالة .
، احتفظ بسرية وخصوصية المعلومات الخاصة بالتلاميذ، ولا تقدم هذه المعلومات الا في ظروف معينة او بموافقة كتابية وفقا للقواعد والقوانين المنظمة لذلك.
،اجعل جو الغرفة الصفية ممتعاً .
، اربط ما يتعلمه المعاق بالمداولات الحسية وبالتطبيقات الحياتية والبيئية والعملية.
،احرص على ان تساهم طرق التدريس واستراتيجياته في تأكيد المبدأ الدراسي الذي ينادي بضرورة اشباع الحاجة الى النجاح.
، كلف التلميذ بالأعمال التي يحتمل نجاحه فيها بسهولة.
، ثق في قدرة المتعلم على العمل وشجعه على الأداء معتمدا على نفسه وقدم له المساعدة بالقدر المناسب.
، وفر الانشطة التعليمية التي يرغب فيها المتعلم واعمل على تهيئته لها .
5- معيار بيئات التعلم والتفاعلات الاجتماعية
، جهز متطلبات بيئات التعلم المناسبة.
، حقق الادارة الفعالة للتعليم والتعلم.
، كون اتجاهات ايجابية تجاه غير العاديين.
، استخدم استراتيجيات للتدخل ومواجهة الازمات.
، عد غير العاديين للحياة بانسجام في عالم متعدد الثقافات.
، وفر بيئة تعلم آمنة وعادلة وايجابية.
، حدد الدعم المطلوب لتحقيق الدمج.
، صمم بيئات تعلم تشجع على المشاركة الفعالة في الأنشطة الفردية والجماعية.
، عدل بيئات التعلم لإدارة السلوكيات وضبطها.
، استخدم بيانات ومعلومات الأداء لعمل تعديلات في بيئات التعلم.
، كون علاقات صداقة مع غير العاديين وحافظ على تلك العلاقات.
، ركز على توفير بيئة تعزز تأكيد الذات والاستقلال المتزايد.
، استخدم استراتيجيات ادارة السلوك الفعالة والمتنوعة.
، صمم الاعمال الروتينية اليومية وادرها.
، خطط ودعم ادوار المعلمين المساعدين والمتطوعين.
، استخدم اجراءات التقييم الصحي وقم بالإحالات العلاجية عند الضرورة.
، وفر بيئات تعلم داخلية وخارجية ثرية بالمثيرات تعتمد على المواد والوسائل التي تعتمد على التقنيات المساعدة.
، كن على تواصل مع جمعيات غير العاديين على المستوى المحلي والوطني.
6- معيار اللغة
، تعرف اثر العوامل الثقافية واختلافها في عملية النمو اللغوي والتطور.
، تعرف تأثير اختلاف البيئات والمفردات اللغوية المستخدمة التي قد تؤدي الى سوء فهم وأخطاء في التفسير.
، استخدم استراتيجيات التواصل التي تناسب مع طبيعة غير العاديين.
، استخدم استراتيجيات تدعم وتعزز مهارات التواصل لدى غير العاديين.
، دعم ويسر استراتيجيات التواصل بين الأسرة وبين الطفل من غير العاديين لدعم عملية التعلم والنمو.
، استخدم التواصل المبكر مع المعاقين سمعياً.
7- معيار التخطيط للتدريس.
،طور ونفذ البرامج الفردية بالتعاون مع اعضاء الفريق .
،اشرك الفرد والاسرة في وضع الاهداف التعليمية.
،استخدم تقييم الاداء لتطوير خطط التدخل المستقبلي.
،جهز خطط الدروس.
، استغل وقت التدريس بفاعلية.
، خطط ونفذ المنهج المناسب ذاتياً وفردياً.
،قم بعمل تعديلات في عملية التدريس بناء على الملاحظات الميدانية.
، التخطيط للتدريس.
8- معيار القياس.
،اجمع المعلومات السابقة المناسبة التي توضح حالة المتعلم.
،استخدم التقنيات الحديثة لإجراء عملية القياس.
،طور وعدل استراتيجيات القياس الفردي.
،اكتب تقريراً عن نتائج القياس.
،قيم مستوى التقدم الذي يحرزه المتعلم من غير العاديين أولاً بأول.
،قيم طبيعة الخدمات التعليمية المقدمة مع الاسرة.
،طبق أدوات القياس التي تتناسب مع طبيعة كل اعاقة.
،جهز الملفات والسجلات الخاصة بتوثيق عمليات القياس والتقييم.
،فسر المعلومات المستمدة من نتائج القياس الرسمي وغير الرسمي.
9- معيار التعاون.
،ضع اهتمامات وتطلعات اسر الاطفال غير العاديين في الحسبان.
،كن على تواصل فعال ومستمر مع غير العاديين واسرهم والعاملين بالمدرسة وافراد المجتمع المهتمين بقضايا غير العاديين.
،ساعد غير العاديين واسرهم على المشاركة بفاعلية في الفريق التعليمي.
،شارك في تخطيط وتنفيذ وتقييم البرنامج التربوي الفردي مع بقية افراد فريق العمل.
، تمكن من مهارات حل المشكلات وحل الصراع عند التعامل مع فريق العمل.
، قدم خدمات واستشارات متخصصة لأسر الاطفال غير العاديين.
، تواصل بفاعلية مع الاسر حول طبيعة المنهج ومدى تقدم اطفالهم.
، ساعد اسر غير العاديين لمواجهة التحولات التي يمكن ان تحدث مستقيلاً لطفلهم.
10- معيار الممارسة المهنية والأخلاقية.
، التزم بتحسين مستوى التربية وجودة الحياة لهؤلاء الافراد غير العاديين.
، قدم مستوى مرتفع من المهارة في ممارسة مهنتك.
، قم بالانشطة المهنية التي تفيد الافراد غير العاديين وعائلاتهم.
، ابذل الجهد في تنمية معارفك ومهاراتك لتربية الافراد غير العاديين.
، كن نموذجاً وقدوة لغير العاديين.
، احرص على النمو المهني المستمر مدى الحياة ( الدخول في ورش عمل و دورات ) .
، اعمل في اطار المعايير والسياسات الخاصة بالمهنة.
، دافع عن حقوق المعاقين واحرص على حصولهم على الخدمات المناسبة
O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله
 
قديم 2013- 7- 25   #9
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: اهم مافي مادة تصميم وتطوير الدروس

المحاضرة الثانية عشر

المبادئ الأساسية للتدريس لذوي صعوبات التعلم
عندما يكشف المعلم المشكلات التي يعانيها التلميذ، فهناك الشيء الكثير الذي يمكن عمله وفيما يلي بعض الاقتراحات التي يمكن مراعاتها:
1- علم التلميذ من خلال مواطن القوة والتميز لديه, فإذا كان التلميذ يتعلم جيدا بالنظر، فعليك ان تستخدم خبرات بصرية.
2- لا تركز على النشاطات التي تكشف عن جوانب الضعف والعجز الذي يعانيه التلميذ فإذا كان التلميذ عاجزا عن كتابة الواجب دعه يقرئه شفوياً.
3- خفف من المنشئات البصرية والسمعية.
4- اسمح له بسماع الموسيقى او المواد التعليمية من خلال سماعات خاصة.
5- اسمع للتلميذ الذي يعاني الحركة الزائدة بفرص معينة للحركة .
6- كلما امكن شجع على العمل الجماعي من خلال فرق العمل المختلفة.
7- اسمح لهم باستخدام الآلات المناسبة لإجراء العمليات الحسابية و استخدام برامج الحاسب الآلي التي تقوم بتصحيح الاخطاء الاملائية واستخدام اشرطة التسجيل لتقديم تقارير شفوية بدلا من التقارير المكتوبة.
8- اسمح لهم بمزيد من الوقت اثناء الاختبارات واسمح لهم بقراءة الاختبار بصوت عال او اقرأ لهم بصوت عال مما يساعدهم على فهم الاسئلة والاجابة عنها بشكل افضل.
9- احرص على التواصل البصري مع التلاميذ اثناء الشرح.
10- استخدم العلامات البارزة او الحروف المميزة بلون معين للدلالة على الاجزاء المهمة في الدرس.
11- استخدم اساليب الفكاهة والمرح معهم.
12- لا يجوز القيام بالمهمة بدلا من التلميذ دعه يخطئ ويحاول.
13- ركز على مواطن الضعف عقب تحقيق نمط من النجاح.
14- حدد المفاهيم الجديدة التي سيكتسبها التلميذ وحاول ربطها بالمفاهيم القديمة.
15- دع التلميذ يعرف الأهداف المرجو تحقيقها ويدرك اهمية انجازها.
16- حدد اهدافا قصيرة المدى قابلة للتحقيق لزيادة ثقة التلميذ بنفسه.
17- زود التلميذ بتغذية فورية حول ادائه.
18- استخدم اسلوبا ايجابيا في التصحيح من خلال تشجيع التلميذ عمل البحث عن اجابة افضل بدلا من ان تكتفي بمجرد ابلاغه بان اجابته خطأ.
19- لا تحاول تعليم شيء لا يستطيع التلميذ تعلمه حالياً.
20- حدد الطرق والادوات المناسبة.
21- استخدم الادوات والمواد الملموسة الى اقصى حد ممكن.
22- اجعل التعليم ممتعا قدر المستطاع وذلك من خلال اشراك التلميذ في الالعاب التعليمية والماح له بلمس الاشياء ورؤيتها وسمعها.
23- زود التلميذ بفرص تدريبية الى ان يتعلم بشكل افضل.
24- قم بتخليص الافكار في نهاية كل درس.
25- قم بمراجعة النقاط المهمة التي وردت في الدرس السابق في بداية كل درس جديد لربط الدرس السابق بالموضوع الحالي.
26- تحدث بسرعة مقبولة لكي يتمكن المتعلم من تسجيل الملاحظات خلفك.
27- استخدم لغة الجسم ودرجة الصوت في تأكيد النقاط المهمة للدرس.
28- اكتب الكلمات المحورية على السبورة.
29- استخدم المنظمات البصرية المتقدمة.
30- نفذ انشطة عملية وقصص والعاب.
31- قدم خبرات حسية مباشرة لتقريب المعلومات الى ذهن المتعلم.
32- حاول مراعاة اسلوب تعلم كل تلميذ.
33- اهتم بالأنشطة الجماعية داخل مجموعات صغيرة.
34- قدم موادا تعليمية علاجية بجانب الكتاب المدرسي.
35- اجعل التعليم ممتعاً قدر المستطاع , و ذلك من خلال إشراك التلميذ في الألعاب التعليمية و السماح له بلمس الأشياء و رؤيتها و سمعها
مهارات التدريس الواجب توافرها لدى معلم التربية الخاصة
التدريس للتلاميذ المعاقين يتطلب من المعلم التمكن من العديد من مهارات التدريس التي تساعده على التعامل مع التلاميذ المعاقين الذين فقدوا حاسة أو أكثر أو يعانون صعوبات في التعلم، وهذه المهارات لا يمكن للمعلم اكتسابها إلا من خلال التدريب المستمر والاحتكاك المباشر بالمعاقين ..
ويمكن تلخيص تلك المهارات العامة في النقاط التالية:
1- لديه اتجاهات إيجابية نحو التدريس للفئات الخاصة.
2- يتصرف بإيجابية في جميع المواقف التي يتعرض لها.
3- يتحلى بقدر كافٍ من الصبر والتسامح.
4- يؤمن بقدرة التلميذ المعاق على التعلم والتقدم.
5- لديه معرفة كافية بخصائص ذوي الاحتياجات الخاصة.
6- يسجل الملاحظات الميدانية على التلميذ ويستفيد منها.
7- يمتلك القدرة على القياس والتشخيص.
8- لديه مهارة تخطيط برنامج تربوي فردي.
9- يراعى الفروق الفردية بين المتعلمين.
10- لديه خبرة كافية باستخدام كافة أنواع الوسائل التعليمية.
11- يوفر بيئة محفزة للتلاميذ تشجعهم على المشاركة.
12- يستخدم أساليب تعزيز مناسبة .
13- ينوع من الأنشطة التعليمية.
14- يوزع وقت الحصة بطريقة جيدة.
15- يهتم بمساعدة التلميذ المعاق على تقبل إعاقته.
16- لديه خبرة كافية بطرق تعديل السلوك.
17- لديه خبرة كافية في طرق التدخل المبكر.
18- قادر على التعاون مع فريق العمل متعدد التخصصات.
19- يعمل على إيجاد تواصل مستمر بينه وبين أولياء الأمور.
كيف تتغلب على مشكلات الواجبات المنزلية؟
كشفت الدراسات عن العديد من الصعوبات التي تواجه نسبة كبيرة من التلاميذ من ذوي صعوبات التعلم تبلغ حوالي 55% أثناء انجازهم للتعيينات المنزلية ..
وهذه المشكلة غالباً ما تعود إلى ما يلي:
- مشاعر المتعلم السلبية اتجاه التعيينات المنزلية .
- عدم مساعدة الوالدين للتلميذ أثناء أداء الواجبات وعدم متابعته أو توفير جو مناسب لعمل واجباته.
- ميل التلميذ إلى أحلام اليقظة.
- قيام التلميذ بتأجيل أداء الواجبات، حتى تتراكم عليه ولا يستطيع عملها.
- كثرة الواجبات و صعوبتها .  
الأهداف العامة لتربية التلاميذ المعاقين بصرياً
تتلخص تلك الأهداف فيما يلي:
1- بث الثقة في نفوس التلاميذ المعاقين بصرياً ومساعدتهم على تقبل إعاقتهم.
2- التقليل من أثر الضغوط النفسية التي يعانيها المعاق بصرياً نتيجة إعاقته البصرية.
3- تزويد المعاق بصرياً بالخبرات المعرفية التي تساعده على التعامل مع أفراد مجتمعه والتفاعل مع البيئة الخارجية بكفاءة.
4- اكتسابه للمهارات الحياتية المختلفة التي تعينه على التفاعل مع المجتمع من حوله بشيء من الاستقلالية.
5- مساعدته على الخروج من عزلته النفسية والجسمية بمشاركته في الأنشطة الخارجية وتدريبه على مهارات التوجيه والانتقال.
6- تنمية و استغلال حواس المعاق بصرياً إلى أقصى مدى ممكن لتعويض فقدانه حاسة البصر .
7- تنمية الجوانب الدينية والأخلاقية التي تعين الكفيف على تقبل إعاقته وتزيد من تكيفه مع عالم المبصرين.
8- تنمية المهارات اليدوية والمهنية لدى المعاقين بصرياً، لتحقيق التوافق المهني بحيث لا يعيشون عالة على المجتمع.
معلمو المعوقين سمعياً ومهارة تخطيط الدروس
إن التدريس الجيد لا يتحقق إلا في ظل وجود تخطيط جيد لذلك فإن قيام المعلم بتخطيط الدروس يعد على درجة كبيرة من الأهمية لأن أي عمل علمي جاد لابد أن يسير وفق تخطيط معين يهدف إلى تحقيق الأهداف المرجوة.
، استراتيجيات وطرق التدريس التي تتناسب مع التلاميذ المعاقين سمعياً:
1- المدخل الدرامي :
الذي يعتمد على أنشطة التمثيل والمسرح بكافة صوره واشكاله، سواء المحتوى المسرح أو الدراما الإبداعية، أو دراما المشكلات الاجتماعية أو مسرح العرائس.
2- التدريس بالأقران:
وهي طريقة تعتمد على تبادل الخبرات بين التلاميذ من خلال تكليف المعلم لأحد التلاميذ أو بعضهم للقيام بعملية التدريس والشرح لبقية زملائهم الذين يعانون صعوبات في عملية الفهم.
3- المدخل البيئي:
الذي يعتمد على تخطيط وتنفيذ نشاطات تعليمية متنوعة من خلال الخروج الهادف للتلميذ إلى البيئة المحيطة به، لكي يكتسب الخبرات التعليمية من مصادرها الأصلية.
4- التعلم الإلكتروني:
الذي يعتمد على استخدام الحاسب الآلي بتطبيقاته المتنوعة نظراً لإتقان التلاميذ المعاقين سمعياً لمهارات التعامل مع الحاسب الآلي.
5- طريقة المشروع :
لتي تعتمد على تدريب التلاميذ المعاقين سمعياً على تنفيذ بعض المشروعات التي تعتمد على تنمية المهارات الحياتية مثل: مهارات البيع والشراء ومهارات الانتقال واستخدام وسائل النقل والموصلات المختلفة ومهارات التعامل مع مؤسسات المجتمع... وغيرها.
6- الطريقة التكاملية:
التي تعتمد على تخطيط وتنفيذ أنشطة تدريس متنوعة تتسم بالتكامل من خلال تدريس موضوعات عامة مشتركة بين أكثر من مادة دراسية.
دمج التلاميذ المعاقين سمعياً في التعليم العام
تعتمد فلسفة الدمج الشامل للتلاميذ المعاقين سمعياً في مدارس وفصول التعليم العام على إزالة الحواجز التي تعترض استيعاب وتقبل مجتمع العاديين للمعاقين سمعياً، لأن هذا لن يتحقق إلا من خلال حدوث اتصال وتفاعل مباشر بين الاثنين منذ الصغر، وتوفير بيئة تعليمية مناسبة لتحقيق الاتصال الفعال بينهما، وتعد المدرسة هي المكان المناسب والطبيعي لحدوث مثل هذا التفاهم والتقبل.
، الأهداف العامة لدمج الطلاب المعاقين سمعياً بمدارس وفصول التعليم العام.
وتتمثل تلك الأهداف فيما يلي:
• تنمية الاتجاهات الإيجابية لدى العاديين نحو التلاميذ المعاقين سمعياً من خلال تقبلهم فكرة الدمج الشامل.
• تحقيق قيم العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص بين أفراد المجتمع.
• اكتساب التلاميذ المعاقين سمعياً المهارات الاجتماعية التي تساعدهم على التفاعل مع المجتمع.
• اكتساب التلاميذ المعاقين سمعياً المهارات الأكاديمية وفقاً لطبيعة استعداداتهم وقدراتهم..
• إثارة دافعية التلاميذ المعاقين سمعياً للتعلم أسوة بأقرانهم العاديين .
• تدريب التلاميذ المعاقين سمعياً على الاستقلالية و تحمل المسئولية .
• تنمية مفهوم الذات التلاميذ المعاقين سمعياً
• الاستفادة من بقايا السمع إلى أقصى درجة ممكنه مع التركيز على استغلال و تنمية الحواس الأخرى
O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله
 
قديم 2013- 7- 25   #10
أكـاديـمـي فـضـي
 
الصورة الرمزية **تكفيني الذكرى**
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 47644
تاريخ التسجيل: Sat Feb 2010
المشاركات: 521
الـجنــس : أنـثـى
عدد الـنقـاط : 104
مؤشر المستوى: 43
**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough**تكفيني الذكرى** will become famous soon enough
بيانات الطالب:
الكلية: الكليه تربية
الدراسة: انتساب
التخصص: تربية خاصه
المستوى: خريج جامعي
 الأوسمة و جوائز  بيانات الاتصال بالعضو  اخر مواضيع العضو
**تكفيني الذكرى** غير متواجد حالياً
رد: اهم مافي مادة تصميم وتطوير الدروس

المحاضرة الثالثة عشر
إدارة الصف
إدارة الصف :
إدارة الصف تعتبر من العناصر المهمة في نجاح العمل التعليمي التربوي فهناك فروقات بسيطة بين إدارة الصف للطلبة العاديين و بين الطلبة الغير عاديين ( ذوي الإعاقة ) ..
الجانب الأساسي في التدريس الفعال هو إدارة الصف بطريقة فعالة، فالمعلم لا يمكنه البدء بعملية التدريس في جو من الفوضى والضوضاء..
وتتميز الممارسات التدريسية الفعالة ببعض الخصائص وهي:
- الوضوح: فلا بد أن يعرف التلميذ على وجه الدقة ما الذي ينبغي عليه أن يفعله.
- تحديد المستوى المطلوب: فعلى التلميذ أن يكون قادراً على أداء عمله بمستوى عالي من الدقة.
- تعدد الفرص: يجب أن يكون لدى التلميذ فرصاً متعددة للاستجابة.
- النتائج: يجب أن يحصل التلميذ على المكافأة المناسبة على أدائه الصحيح ( تكون المكأفات مادية ملموسة أو معنوية و هو ما يسمى بالتعزيز ) .
- تتابع التقديم: يجب أن يقوم المعلم بعرض المهمة في تتابع منطقي واضح ( بمعنى أن يقدم المعلم المعلومة تكون مرتبطة بما قبلها ) .
- إيجاد العلاقة: ينبغي أن تكون الخبرات التعليمية ذات صلة بحياة التلميذ لكي يتحمس للتعلم , و ذلك لأنها تكون أسهل في عملية الفهم .
- التطبيق: ويعتمد على قيام المعلم بمساعدة التلميذ كيف يتعلم؟ ويتذكر ويطبق ما تعلمه على مشكلات الحياة اليومية.
- المراقبة: حيث يقوم المعلم بشكل مستمر بمراقبة و متابعة مدى تقدم التلاميذ.

كما أن إدارة الصف بطريقة جيدة تتطلب .. خبرة من المعلم في استخدام لغة الجسم أو تنويع نبرة الصوت، و ارتفاع الصوت و انخفاضه , والوقوف أمام التلاميذ بزاوية مناسبة و التنقل من مكان إلى أخر في الصف والعمل على المحافظة على استمرارية الاتصال بعيون التلاميذ أثناء الشرح.
القواعد التي يمكن أن يضعها المعلم لتلاميذه لضبط الصف
1- قدم أقصى ما عندك من جهد.
2- أرفع يدك لتطلب أو تقول شيئاً ما.
3- تواصل دائماً مع زملائك بالصف.
4- التزم بالهدوء أثناء الحصة.
5- استمع حينما يتحدث المعلم أو أي زميل بالفصل.
6- اجلس في مكانك.
7- كن محترماً ومهذباً مع الآخرين.
8- احترم ملكية وخصوصية الآخرين.
9- أطع كافة القواعد المدرسية.
10- حافظ على نظافة الفصل.
إدارة الصف الناجح مؤشر على ناجح العمل التعليمي التربوي
وعلى المعلم مراعاة أن يصيغ تلك القواعد بصورة إيجابية بدلاً من العبارات السلبية التي تبدأ بأداة نفي قد تثير التلاميذ تحمل تهديداً وتجعل المعلم مجرد شخص يملى قواعده على التلاميذ.
مثل : استخدام عبارة ( يا فلان كن أميناً ) بدلاً من ( لا تسرق )
وينبغي أن تكون تلك القواعد بعبارات مفهومة لدى جميع التلاميذ.

، الانضباط و التأديب :
فيما يتعلق بالانضباط والتأديب ففي معظم الحالات يحاسب المسئولون في المدرسة التلميذ المعاق بالأسلوب ذاته الذي يتعاملون به مع التلميذ العادي، مع وجود قليل من الاستثناءات في ذلك وبصفة عامة فإن حجم العقوبات التي توقع على التلميذ ينص عليها في القوانين المنظمة للتربية الخاصة، على أن يجتمع فريق البرنامج التربوي الفردي لمناقشة كيفية تنفيذ تلك القرارات.
كيف تخطط لتوفير بيئة تعلم محفزة على استشارة الدافعية ؟؟
الدافعية للتعلم والإنجاز بمثابة القوة المحركة التي تدفع التلاميذ إلى التقدم وإحراز النجاح، والانهماك والاستمتاع بعمليتي التعليم والتعلم، ولكن في ظل عدم وضوح الرؤية أمام معظم التلاميذ المعاقين بالنسبة لأهمية التعلم في مستقبل حياتهم، تنخفض لديهم مستويات الدافعية للتعلم، وتتفاقم المشكلة نتيجة تكرار خبرات الفصل وبطء عملية التعلم بالنسبة لكثير من المعاقين.
يوجد نمطان من الدافعية و هي :
1. دافعية داخلية ( الحوافز الداخلية )
2. دافعية خارجية ( الحوافز الخارجية )
و الحوافز الداخلية هي التي تبقى مع المتعلم فترة أطول و يبقى أثراها لدى المتعلم لفترة طويلة أكثر , و كثيراً ما يلجى الأطفال الصغار السن إلى تفضيل الدوافع الخارجية المحسوسة الملموسة أكثر من الدوافع الداخلية المعنوية , و أن كلاً من الأشخاص كبار السن و صغار السن و الأسوياء و الغير عاديين هم بحاجة إلى كلاً النوعين من الدوافع خارجي أو داخلي مادي أو معنوي .
وفيما يلي بعض المبادئ التي يجب أن يتبعها معلم التربية الخاصة لزيادة مستوى الدافعية لدى التلاميذ المعاقين :
أ) التخطيط للدافعية :
- توفير بيئة تعليمية داعمة لزيادة مستوى الدافعية.
- وضع برنامج يضمن نجاح التلميذ في المهمات التعليمية المكلف بها.
- تطوير نتائج تعلم ذات معنى، ومرتبطة بشكل وثيق بالحياة اليومية للمتعلم.
- ربط المحتوى باهتمامات وميول التلميذ.
ب) التوقعات المناسبة :
- المحافظة على توقعات إيجابية تجاه ما يمكن أن يؤديه التلميذ المعاق.
- مواجهة التوقعات غير المناسبة بمزيد من المرونة وتكييف الطرق والوسائل المستخدمة في التدريس.
ج) استعمال المحفزات الخارجية ( المادية ) :
- مدح جهود التلميذ مهما كانت محدودة.
- تعزيز الأداء الجيد بشكل فوري ودوري.
- توضيح قيم التعلم.
- تصميم وتنفيذ أنشطة تنافسية.
- تزويد التلاميذ بفرص للاستجابة.
- تقديم تغذية راجعة لمساعدة التلاميذ على الاعتقاد بأنهم يستطيعون العمل بصورة جيدة.
- توفير دافعية داخلية.
- تعلم إدارة الذات وضبطها.
- يشارك التلميذ في عملية الاختيار أثناء تطبيق الأنشطة.
- إعطاء التلميذ فرصة لاختيار الموضوع.
- تحدي تفكير التلاميذ من خلال أنشطة مثيرة للتفكير.
د) استعمال إستراتيجيات لزيادة الدافعية :
- راقب التطور ومستوى التعليم.
- استخدام أدوات مناسبة.
- استخدم الأسماء والخبرات والآمال والاهتمامات في التدريس.
- حث التلاميذ على النشاط والانهماك في التعلم.
- احرص على توفير فرص لنجاح التلاميذ عن طريق تخصيص مهمات ليست بالسهلة جداً أو الصعبة جداً.
- ساعد التلاميذ على الشعور بأنهم أعضاء ذوي قيمة في المجتمع.
- ركز على إعطاء أمثلة ومواقف حياتية توضح أهمية التعليم في حل العديد من المشكلات التي يمكن أن تواجه المعاق في المستقبل.
- أطلع التلاميذ على العمل الجيد الذي قام به أقرانهم.
- عرف التلاميذ بعواقب الفشل.
- حدد التوقعات التي ينبغي أن يصل إليها التلاميذ بوضوح.
- احرص على توفير ما يعرف "بالتعلم المفيد" الذي يهتم بربط ما يتعلمه التلاميذ الآن (الموضوع أو المحتوى) وعلاقته بحياتهم وبيئتهم.
O X Y G E N معجب بهذا.
توقيع » **تكفيني الذكرى**
" (((((ادعولي باتوفيقك )))))))
مهما طال الزمان بنا .......تبقى بننا ذكره جميله
 
 

مواقع النشر (المفضلة)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: اهم مافي مادة تصميم وتطوير الدروس
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يبدو أن الطائفيه لعبت دوراً مهماً في اختبار اليوم مـثـقـف المستوى الأول - كلية الأداب 48 2013- 5- 21 10:33 PM
تجميعنا لكل مايخص ماده الأخلاق الإسلاميه وأداب المهنه (مستوى3) د.عبدالله الديرشوي+ تم اضافه الشرح الخارجي للدكتور توتآإآإ المستوى الثاني - كلية الأداب 181 2012- 12- 29 06:23 PM
مسابقة الأربعون النووية ,, اليوم الثاني [ الأسئله + أجوبه ] NOW OR NEVER ملتقى المواضيع العامة 0 2012- 11- 11 07:14 PM
خدمة الفرد والجماعة علم الاجتماع1 اجتماع 3 11 2011- 1- 8 08:58 PM
ممكن ملخصات خدمة الفردوالجماعة علم الاجتماع1 اجتماع 3 13 2011- 1- 4 07:11 PM

تطبيق ملتقى فيصل على App Storeتطبيق ملتقى فيصل على Goole Play
الوظائف اليومي تحديث يومي للوظائف للجنسين في السعودية


All times are GMT +3. الوقت الآن حسب توقيت السعودية: 03:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 جامعة الملك الفيصل,جامعة الدمام
Adsense Management by Losha
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع والمشاركات في الملتقى تمثل اصحابها.
يوجد في الملتقى تطوير وبرمجيات خاصة حقوقها خاصة بالملتقى
ملتزمون بحذف اي مادة فيها انتهاك للحقوق الفكرية بشرط مراسلتنا من مالك المادة او وكيل عنه